زواج أستاذة بتلميذها يصغرها ب10 سنوات يثير جدل بالمغرب

الرباط/ خالد مجدوب/ الأناضول – تداول نشطاء منصات التواصل الاجتماعي بالمغرب، بشكل كبير خبر زواج أستاذة (29 عاما) بتلميذها الذي يصغرها بـ10 أعوام، بمدينة اليوسفية (شمال).
ولا يزال الجدل مستمرا، بعد تناول الإعلام المحلي لهذا الخبر، خصوصا أن الطالب يتابع دراسته في المستوى الثانية ثانوي.
وفي الوقت الذي اعتبر بعض النشطاء أن الأمر عادي، انتقد آخرون هذا الزواج.
وتُدرس الأستاذة مادة الرياضيات، حيث تم عقد قرانها مع تلميذها (19 عاما)، في فبراير/شباط الجاري، بحضور أسرتيهما.
وبحسب القانون المغربي، فإن السن القانونية للزواج هو 18 عاما للذكور والإناث، حيث اعتبرت المادة 19 من مدونة الأسرة (قانون الأسرة) أن  أهلية الزواج تكتمل بإتمام الفتى والفتاة المتمتعين بقواهما العقلية 18 سنة شمسية .

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. مش عارف وين المشكلة بالموضوع وليه الناس بينتقدو هاذ الزواج طالما أنه لا يتعارض مع الشرع والقانون..
    الله يوفقهم وألف مبروك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here