زوابع تضرب أوهايو الأميركية وتؤدي إلى وفاة شخص وتخلّف دمارا كبيرا (صور)

واشنطن- (أ ف ب): ضربت عدة زوابع ولاية أوهايو الأميركية الثلاثاء ما أدى إلى وفاة شخص وأضرار بالغة بينها انقطاع التيار الكهربائي، فيما بدأ السكان بتفقد الأضرار التي أصابت منازلهم وسط مخلّفات متناثرة في الطرق.

وقد ضربت زوبعة مدينة دايتون ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن 80 ألف شخص، بحسب ما أفاد مساعد قائد أجهزة الإطفاء في المدنية نيكولاس هوسفورد شبكة “إيه بي سي” الإخبارية الأميركية.

وقال هوسفورد “هناك منازل سوّيت أرضا ومجمّعات سكنية مدمّرة بالكامل”، مؤكدا استحالة الاستعداد لهذا النوع من الدمار.

وليل الإثنين شهدت ثماني ولايات أميركية زوابع، قدّرت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي عددها الإجمالي ب52.

ومع بزوغ الفجر بدأ يتكشّف حجم الأضرار، وبدأت فرق الإنقاذ بالبحث عن ضحايا في دايتون لا سيّما في المناطق الأكثر تضررا.

– “أشبه بالقطار”

وقال هوسفورد إن العديد من سكان دايتون أصيبوا بجروح واضطروا للنزوح من دون أن يعطي تقديرات لاعدادهم.

وتقتصر حصيلة الوفيات المؤكدة حتى الآن على شخص واحد هو ثمانيني من سكان مدينة سيلينا في ولاية أوهايو، والواقعة على بعد نحو 90 دقيقة بالسيارة عن شمال دايتون، كما أعلن رئيس بلدية المدينة جيفري هيزل.

وقال هيزل إن الرجل المسن قضى حين اقتحمت سيارة منزله.

وأظهرت مشاهد التُقطت بواسطة الطائرات المسيّرة وبثّتها محطّات التلفزة الأميركية منازل كبيرة وعصرية مدّمرة كليا في سيلينا فيما جانَب الزوبعة تلك المجاورة لها.

وعلى إحدى الطرقات السريعة في شمال دايتون دفعت كثافة المخلفات بفرق الإنقاذ لاستخدام كاسحات الثلوج من أجل إبعاد غصون الأشجار والأنقاض، بحسب ما أعلنت إدارة النقل في أوهايو.

وقالت كايلي بوست، وهي من سكان سيلينا، إنها حين سمعت صفارات الإنذار اختبأت مع ابنها في مغطس وغطّيا نفسيهما بفراش لعدم وجود قبو في المنزل.

وقالت بوست لموقع “سينسيناتي دوت كوم” الإلكتروني إن “أول ما سمعته كان الصفارات. ثم بدا الأمر أشبه بمرور قطار بالقرب منّا وقد استمر الأمر لبضعة دقائق”.

وطالبت بلدية دايتون السكان بتقنين استخدام المياه بسبب انقطاع الكهرباء عن المنشآت المائية ومحطات الضخ.

وقالت أجهزة رصد الأحوال الجوية إن الزوبعة أدت إلى انقطاع التيار الكهربائي عن خمسة ملايين شخص في الولاية وليس فقط في دايتون، كما أن مناطق في أوهايو كانت عرضة لخطر حصول فيضانات مفاجئة.

وقال مسؤولون في مونتغمري كاونتي إن عمال الإغاثة أغلقوا أنابيب ضخ الغاز وحاولوا الوصول إلى سكان محاصرين.

والزوبعة هي الثالثة التي تضرب وسط الولايات المتحدة في غضون أسبوع.

وفي أوكلاهوما قضى شخصان على الأقل ونُقل 29 آخرون إلى المستشفى في نهاية الأسبوع عندما دمرت زوبعة منزلا نقالا في إل رينو.

وعلى تويتر أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أنهى الإثنين زيارة لليابان تخصيص موارد فدرالية لإزالة المخلفات.

والأربعاء الماضي قضى ثلاثة اشخاص عندما دمّر إعصار بلغت سرعته 260 كيلومترا في الساعة مدينة “جيفرسون سيتي” في ميزوري.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here