زهوة ياسر عرفات تنال الماجستير

نالت زهوة ابنة الرئيس الراحل ياسر عرفات شهادة الماجستير في العلوم السياسية من جامعة باريس للعلوم السياسية.

وشهد حفل التخرج وجود مقعد فارغ وضعت عليه كوفية الشهيد الراحل ياسر عرفات. بينما حضر العديد من الشخصيات الفلسطينية حفل التخرج.

وشارك مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني رمزي خوري، ممثلاً عن الرئيس، بحفل تخريج زهوة عرفات.

وقال خوري إن “الاهتمام  بابنة رمز وقائد الشعب الفلسطيني ياسر عرفات يأتي وفاء لإرث الشهيد أبو عمار”.

 وحضر حفل التخرج سفير دولة فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي، وسفير فلسطين لدى اليونسكو الياس صنبر، وسفير فلسطين لدى قبرص غابي الطويل، إلى جانب شخصيات عامة من بينهم الأخضر الإبراهيمي.

وكتبت ريموندا الطويل جدة زهوة عبر فيسبوك “تهانينا للحفيدة زهوة ولوالدتها سهى التي ذرفت دموع الفرح لنجاح زهوة، والألم العميق والحزن لفقدان الوالد”.

يشار إلى أن زهوة من مواليد 1995 وهي الابنة الوحيدة للزعيم الراحل عرفات. وقد عاشتا في تونس لسنوات.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. الأخ الفاضل المغترب..تحياتي وتقديري لشخصكم الكريم وبعد
    ساروي لكم قصه يشهد الله أنني سارويها بدون أي إضافات ولا نقصان لأنها تتعلق بمحادثه تمت بيني وبين كاتب مميز كنت من عشاق ما يكتبه في عاموده شبه اليومي إنه الراحل الكبير الأستاذ طارق مصاروة رحمه الله وأسكنه فسيح جناته..يوم حصل حادث الطائرة ألتي كان بها ياسر عرفات في الصحراء الليبيه وبعد أن تم نقله الي مدينة الحسين الطبيه جاءت السيده سهي عرفات إلي عمان لا أعرف من أي بلد أوروبي جاءت وذكرت الصحف الأردنية يومها خبر وصول سيدة فلسطين الأولي قمت بالإتصال بالأستاذ طارق مصاروة (ابوعلي) رحمه الله وقلت له ممازحا هل قرأت الصحف عن وصول السيده الأولي لفلسطين وبعفويه وبسرعة البديهه ألتي يتمتع بها ابوعلي رد على بشئ من العصبيه وقال لي إن أقل سيده فلسطينيه في أي مخيم من مخيمات الضفه أو غزه وكانت في ذلك الوقت الإنتفاضة الفلسطينية الأولي علي أشدها ومناظر أطفال الحجاره والقمع الذي مارسه رابين بتكسير عظام أطفال الحجاره قال بالحرف الواحد إن أي سيده وأم ترسل أبناءها لمقارعة العدو بصدور عاريه إلا من إرادة قويه هي من تستحق أن تكون سيدة فلسطين الأولي وليس سهي عرفات وقال جمله أحتفظ بها وفاء لهذا الرجل لأنه في دار الحق…
    ما قلته أستاذي الفاضل هو الحقيقه كل همهم سواء سهي أو أمها جدة زهوه ريموندا الطويل مايهمهم هو الغنائم بقدر مايستطيعوا هضمه..واثباتا لكلامك أنها لم تسمح وقتها بتشريح الجثه كونها صاحبة الحق بذلك رغم أنه لم يكن كشخص عادي أو زوج وتوفاه آلله بل كان زعيم شعب وكل المؤشرات تقول أن مرضه وتدهور صحته ليس بالأمر العادي..والذين سارعوا بدفن جثمانه ظنا منهم أن سر موته سيدفن معه..هكذا تخرجت زهوه وهي تعيش في الدول الأوروبية ولا تنتمي إلي شعبنا إلا من أجل ماذكرته..سوف نسمع قريبا عن منصب كبير ينتظرها لأن السلطه عباره عن مزرعه يملكها بعض الفاسدين وليست من أجل القضيه الفلسطينية ابدأ
    أشكرك جدا علي كل ماتدلي به من معلومات قيمه..وأقبل تحياتي وتقديري

  2. .
    — مبروك لزهوه نتمنى لها النجاح ،،، ومن المؤسف ان ياسر عرفات الرمز الذي عاش في الأسر برام الله ومات مسموما تم نقله عمدا قبل وفاته ليموت في فرنسا وتصدر شهاده وفاه فرنسيه له تتيح دون لَبْس نقل جميع ماهو باسمه لزوجته حسب القوانين الاوربيه لانه لو توفي في رام الله فان شهاده الوفاه قد تتأخر او تتعطل او يتدخل بها اهل الرئيس عرفات لان له ابنه وليس له اولاد او تتدخل بها قيادات السلطه لأسباب مختلفه وقد ترفضها الموسسات الغربيه الماليه ويستغرق الطعن بها سنوات طويله ، لذلك قطعا لدابر كل ذلك وضمان انتقال سلس للأموال التي باسمه الى زوجته جرى نقله باخر لحظه ليتوفى في فرنسا وقام الرئيس شيراك بتسهيل ذلك بواسطه من الحريري .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here