زلزال بقوة 7,1 درجات ضرب كاليفورنيا هو الأعنف منذ عقدين

لوس انجليس-(أ ف ب) – ضرب زلزال قوته 7,1 درجات جنوب ولاية كاليفورنيا الأميركية مساء الجمعة هو الاعنف منذ عقدين بعد يومين على هزة أرضية في المنطقة نفسها، حسبما أعلن المعهد الأميركي للجيوفيزياء.

وهرعت طواقم الإنقاذ والطوارئ في ساعة مبكرة السبت إلى محيط مركز الزلزال على بعد نحو 240 كلم شمال شرق لوس أنجليس، وحيث شعر السكان ايضا بالهزة.

وحتى مساء الجمعة لم تكن قد وردت معلومات عن وفيات أو إصابات خطيرة. لكن سجلت تقارير عن انهيار مبان وانقطاع الكهرباء في بلدة ترونا، بحسب مدير مكتب خدمات الطوارئ في كاليفورنيا مارك غيلاردوتشي.

وقال غيلاردوتشي في مؤتمر صحافي إن “تقارير جديرة بالثقة” وردت عن حرائق نجمت عن تسرب غاز، وكذلك انقطاع الكهرباء والماء وخطوط الاتصالات في المنطقة.

وقال حاكم كاليفورنيا غافين نيوسوم إنه طلب مساعدة فدرالية من البيت الأبيض وتم تفعيل موارد الولاية “في أعلى مستوياتها”.

وأعلن في وقت لاحق حالة الطوارئ في منطقة سان برناردينو، وكانت قد أعلنت أيضا في منطقة كيرن القريبة من مركز الزلزالين اللذين وقعا هذا الأسبوع.

ونشرت قوة مشتركة تضم 200 من عناصر الأمن إضافة إلى مروحيات وطائرات شحن، وفق الميجور جنرال في الحرس الوطني ديفيد بولدوين.

وأكد المتحدث باسم إدارة الإطفاء جيريمي كيرن لشبكة سي.إن.إن “عدم القيام بعمليات بحث” عن مصابين محاصرين.

والهزة الجديدة أقوى بإحدى عشرة مرة عن تلك التي ضربت صباح الخميس وبلغت 6,4 درجات على مقياس الشدة الآني، وفق وكالة المسح الجيولوجي الأميركي.

والزلزالان المتتاليان اللذان شعرا بهما سكان لاس فيغاس في ولاية نيفادا المجاورة أثارا مخاوف من شبح “الزلزال الأكبر” المدمر الذي يُخشى وقوعه في الغرب الأميركي.

لكن خبيرة الزلازل لوسي جونز من معهد التكنولوجيا في كاليفورنيا أوضحت أن الزلزالين وقعا “على الشق نفسه” لكن ليس على صدع سانت اندرياس الذي يمكن أن يسبب “الزلزال الأكبر”.

وأوضحت أن “هناك احتمالا كبيرا” أن تحدث هزات ارتدادية كبيرة في الأيام المقبلة. وقالت أن فرص حصول زلزال تبلغ شدته سبع درجات أو أكثر خلال الأسبوع المقبل تصل إلى 10 بالمئة.

– مخيف –

وفي ريدجكريست التي يبلغ عدد سكانها نحو مئتي ألف نسمة، قالت جيسيكا كورملينك التي تقيم في المدينة، لشبكة سي ان ان إنها “شعرت بزلزال خطير”. وأضافت “بدا لي أن بيتي يترنح”.

أما جيسيكا ويستون التي تعمل في صحيفة “ريدجكريست” المحلية فقد تحدثت عن حريق اندلع في منطقة مخصصة للبيوت المتنقلة أثر انفجار. لكنها لم تذكر مزيدا من التفاصيل.

وأشار ميك غليسون المسؤول في قطاع كيرن حيث تقع ريدجكريست إلى مبنيين يحترقان. وقال “لكن لدينا عشرات من شاحنات الإطفاء” بفضل التعزيزات التي أرسلت قبل يوم.

وأكد رئيس إدارة الإطفاء في كيرن ديفيد ويت أنه لم يسجل سقوط أي قتيل بعد الزلزال. وأضاف أن التيار الكهربائي انقطع عن 1800 منزل.

وتم إجلاء رواد صالات السينما في لوس أنجليس في أعقاب الزلزال.

وكتب الصحافي في شبكة إن.بي.سي ليستر هولت على تويتر “الجميع حافظوا على هدوئهم عندما بدأت صالة السينما تهتز ثم اشتد الاهتزاز. توجهنا جميعا إلى المخارج ونزلنا السلالم. لم يحصل ذعر لكن إحدى النساء كانت تبكي. كان زلزالا مخيفا”.

وقال المعهد الأميركي إن زلزال الخميس شكل إنذارا بالزلزال الجديد الذي وقع الساعة 20,19 الجمعة (03,19 ت غ من السبت).

وذكرت صحيفة “لوس أنجليس تايمز” أن زلزال الجمعة أقوى من زلزال نورثريدج (كاليفورنيا) عام 1994.

وكانت هذه الهزة الأرضية التي بلغت قوتها 6,7 درجات على مقياس الشدة الآني أسفرت عن سقوط 57 قتيلا لكنه ضرب منطقة أكثر اكتظاظا بالسكان.

وكان زلزال الخميس الأقوى الذي ضرب كاليفورنيا منذ 1999. وقد أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص “بجروح طفيفة” خصوصا بسبب تكسر زجاج أو سقوط أشياء من رفوف في منازل أو محلات تجارية، لكن لا خسائر جسيمة.

– 1200 هزة ارتدادية –

منذ صباح الخميس، ضربت ريدجكريست نحو 17 هزة تبلغ شدتها أربع درجات و1200 هزة ارتدادية على الأقل متفاوتة في قوتها.

لكن عمليات التدقيق في مطار لوس أنجليس لم ترصد أي أضرار ولم تتأثر حركة النقل الجوي بالزلزال.

وذكر سياح أن مركز ديزني الترفيهي القريب من لوس أنجليس أغلق بسبب عمليات تحقق من إجراءات السلامة.

وأدت الهزة إلى توقف قصير في مباراة للبيسبول في لوس أنجليس.

وفي ولاية كاليفورنيا أكبر عدد من السكان في الولايات المتحدة.

وكانت جونز تحدثت الخميس عن احتمال وقوع زلزال أقوى في الأيام المقبلة. وقالت “لم نر بعد أكبر زلزال في هذه السلسلة” من الهزات الأرضية.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. إيران هي السبب فيا بلتون و يا بومبيو دقوا طبول الحرب و يا نتن ياهو الى الملجأ أسرغ

  2. على دول الشرق الأوسط الاستعداد لدفع التعويض عن خسائر الزلزال تضامنا مع الضحايا.

  3. سيدعو طرمب مجلس الأمن إلى عقد * جلسة طارءة * لفرض عقوبات على الزلزال * وفرض حظر على الزلازل ومصدر انطلاقها !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here