زلزال انتخابي في اسرائيل.. بروز الوسط.. وتراجع العمل.. ونتنياهو مهدد

د. سفيان ابو زايدة

ما كان يخشاه نتنياهو وكان يحذر منه قد تحقق عندما استطاع بني غانتس ولبيد ويعلون الذهاب في الانتخابات المقبلة tي قائمة مشتركة بعد الاتفاق فيما بينهم على التدوير في رئاسة الوزراء في حال فوزهم في الانتخابات وتشكيل حكومة بديلة لحكومة نتنياهو الليكود، على ان يكون بني غانتس الاول لمدة عامين ونصف و باقي المدة تكون برئاسة لبيد.

هذا التحالف بين حزبين يعتبرا من احزاب الوسط في اسرائيل يشكل تهديد حقيقي لنتنياهو ولمعسكر اليمين لكنه لا يضمن الفوز فيهذه الانتخابات حيث من المتوقع ان يكون رد نتنياهو واليمين من خلال تشكيل تحالفات تضمن الحفاظ على الغالبية اليمينية وفينفس الوقت تمنع تسريب الاصوات وضياعها نتيجة عدم قدرة بعض الاحزاب اليمنية على تجاوز نسبة الحسم.

هذه الخطوة التي عمل غابي اشكنازي رئيس الاركان السابق على انجازها والذي ضمن لنفسه المكان الرابع بعد غانتس ولبيد ويعلون سيكون لها تداعيات مهمة على سير العملية الانتخابية وعلى نتائجها. ونظرا لاهميتها هناك خاسرون ورابحون من هذه الخطوة.

الرابح الاول هو يعلون وزير الاركان ووزير الدفاع السابق الذي ضمن له مكانه في الخارطة السياسية المقبلة بعد ان كان مهددا بعدم اجتياز نسبة الحسم في حال دخوله في قائمة مستقلة حيث وفقا للاتفاق ضمن ستة مقاعد لاعضاء حزبه في اول ثلاثين مقعد في هذة القائمة المشتركة.

الرابح الثاني هو لبيد رئيس حزب هناك مستقبل حيث تراجعت نسبة التأييد لحزبه بعد تشكيل حزب غانتس لان جمهور الحزبين هممن نفس الاتجاه و هو وسط مع الميل قليلا الى اليسار وفقا للتصنيفات الاسرائيلية، مع الاخذ بعين الاعتبار ان الرجل الثالث في القائمة و هو يعلون يعتبر اكثر تطرفا من نتنياهو من الناحية السياسية.

الرابح الثالث بطبيعة الحال هو بني غانتس الذي استطاع ان يخوض الانتخابات الاولى له كمرشح قوي لرئاسة الوزراء وليشكل تهديدا حقيقيا لنتنياهو لاول مره منذ اكثر من عشر سنوات.

اما الخاسرون من هذه الخطوة فهم كثر.

الخاسر الاول هو حزب العمل الاسرائيلي و زعيمه افي غباي الذي لم يعد له لزوم و لا يشكل اي تنافس او تهديد لاي من القوى الموجوده  وسيتقاسم غنائمه احزاب الوسط و اليسار. حزب العمل الذي اسس اسرائيل وقياداته هم الذين تركوا بصمات لهم في كل مناحي الحياة السياسية والاقتصادية و العسكرية و الامنية في اسرائيل سيقاتل في الايام القادمة على اجتياز نسبة الحسم، وانتجاوزها لن يكون له اي تأثير في الحياة السياسية خلال السنوات المقبلة، هذا التحالف شكل المسمار الاخير في نعش هذا الحزب.

الخاسر الثاني هي تسيفي ليفني التي لو كانت تتوقع نجاح هذا التحالف لانضمت هي ايضا له ولضمنت لنفسها وبعض مقربيها مقاعد مضمونه في الكنيست القادمة، لكنها استعجلت الرحيل عن الحياة السياسية.

والخاسر الثالث هو نتنياهو الذي كان يخشى من حدوث هذه الخطوة ولكنه كان يتوقعها و لهذا ركز كل ماكينته الاعلامية على غانتس شخصيا حيث اصبح يشكل تهديدا حقيقيا له.

على اية حال هناك ثلاث تطورات ستؤثر بشكل مباشر على نتائج هذه الانتخابات وستقرر اذا ما كان هذا التحالف كافيا لاسقاط نتنياهو عن عرشه.

التطور الاول هو مدى تأثير تقديم لائحة اتهام لنتنياهو خلال الايام القادمة، هذا الامر سيوثر بشكل مباشر على شعبية نتنياهو، خاصة من غير جمهور الليكود.

والتطور الثاني هو كيف سيرد اليمين على هذا التحالف، وما اذا سيكون من خلال تحالف بين كحلون و الليكود ونفتالي بينت والبيت اليهودي وربما ليبرمان و اخرين.

والتطور الثالث هو في عدم حدوث تطورات امنية مثل عملية كبيرة او انفجار الوضع في غزة او الحدود الشمالية لهذا السبب او ذاك.

في كل الاحوال الايام والاسابيع القادمة ستكون مثيرة جدا في كل ما يتعلق بالعملية الانتخابية التي قد يكون لها تأثير جوهري على الحياة السياسية في اسرائيل وبالطبع هذا ينعكس ايضا على الوضع الفلسطيني.

[email protected]

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. تذكرني استاذ ابوزايده بحكاية جدتي وهي تخبرني ماذا تغنّي الأم الصهيونيه عند ارضاع طفلها وفي تحضيره للنوم “بكره بتكبر يا فرخي وبتحمل البارودة والشرخي وبترجّع جبل صهيونا ؟؟؟ جيل يرضع الحرب والإرهاب لافارق بين يمين ويسار ووسط ؟؟؟ كفانا التبرير لضعفنا وحرف بوصلة كفاحنا وتجاوز مرحلة التحير في انتظار مفردات مخرجات سياستهم التي زادها التضلليل وقلب الحقائق وإجترار الوقت ؟سياسة مبرمجه لايسمح لالوسط واو ليمين واويسار الخروج عن الخطّة المرسومه (انظر عندما تجاوز كبير ارهابيهم “اسحق رابين” النص ومصيره)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟”الا حانت الصحوة والأخذ بالأسباب ؟؟؟”واقتلوهم حيث ثقفتموهم واخرجوهم من حيث اخرجوكم “

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here