زعيم المعارضة غوايدو يسعى لتعبئة مليون متطوع لى الحدود لتسلّم ونقل المساعدات الإنسانية المكدسة في دول الجوار ما قد يدفع الى اختبار قوة مع الجيش الفنزويلي الموالي للرئيس مادورو

كراكاس ـ (أ ف ب) – قال زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو الأحد انه يريد تعبئة مليون متطوع للتوجه إلى الحدود لتسلّم ونقل المساعدات الإنسانية المكدسة في دول الجوار، ما قد يدفع الى اختبار قوة مع الجيش الفنزويلي الموالي للرئيس نيكولاس مادورو.

وفي هذا البلد الذي يعاني اقتصاديا، تُشكل المساعدات الإنسانية صلب المعركة بين المعارض خوان غوايدو الذي اعترفت حوالى خمسين دولة به رئيساً انتقالياً، ورئيس الدولة نيكولاس مادورو الذي يعتبر أن وصول المساعدات ليس إلا ذريعة للولايات المتحدة للتدخل العسكري في البلاد.

وكتب غوايدو (35 عاما) متوجها الى 60 الف متطوع لبوا النداء “ان مهمتنا الرئيسية تتمثل في الوصول الى مليون متطوع في 23 شباط/فبراير سواء ميدانيا او بشكل نشط عبر شبكات التواصل الاجتماعي”. ووعد بانه بحلول ذلك التاريخ ستدخل المساعدة الانسانية “مهما حصل”.

وبدأت فرق من المتطوعين العمل الاحد عبر اجتماعات تحضيرية. وسجلت ماري توفار الام لثلاثة اطفال يعاني احدهم سوء تغذية، عبر الموقع الالكتروني لتقديم مساعدتها. وقالت “اذا تمكنت من الحصول على فطور الصباح لا تحصل على وجبة الغداء، واذا حصلت على الغداء لا تحصل على وجبة العشاء” مضيفة “اريد ان يحصل اولادي على الدواء والغذاء”.

ويقول غوايدو ان البلاد “تستعد لطوفان بشري” دون ان يكشف الخطة التي ينوي اتباعها للالتفاف على الحصار الذي تفرضه السلطات وقال “سنعلن عن التفاصيل لاحقا وبشكل تدريجي”.

وستتجه “قوافل” من المتطوعين إلى مدينة كوكوتا الكولومبية الحدودية وإلى الحدود مع البرازيل حيث يقع مركزان لجمع المساعدات في ولاية رورايما وإلى نقطة وصول ستُرسل اليها مساعدات من جزيرة كوراتشاو الهولندية في الكاريبي.

ودعا غوايدو إلى تظاهرات جديدة في 23 شباط/فبراير دعماً للمتطوعين.

– حدود “غير قابلة للانتهاك” –

ينفي الرئيس نيكولاس مادورو وجود أية “حالة طوارئ إنسانية”. وبالتالي ليس وارداً بالنسبة إليه السماح بدخول المساعدات التي يصفها بأنها “أطعمة فاسدة” و”فتات”.

ويؤكد مادورو أن حكومته توزع المساعدات الغذائية لستة ملايين اسرة ويحمّل مسؤولية النقص في الأغذية والأدوية إلى العقوبات الأميركية التي تقدّر كراكاس تأثيرها على الاقتصاد الفنزويلي بثلاثين مليار دولار سنوياً.

وطلب الرئيس الفنزويلي من الجيش اعداد “خطة انتشار خاصة” على الحدود مع كولومبيا الممتدة على طول 2200 كلم. وقال إنه يرغب في تقييم “أي قوات جديدة” ستكون ضرورية لجعل هذه الحدود “غير قابلة للانتهاك، لا تهزم، ومنيعة”.

وكرر غوايدو من جانبه دعوته العسكريين للسماح بإدخال المساعدات الإنسانية.

وقال “من جديد، رسالة إلى الجيش: لديكم سبعة أيام لتقفوا إلى جانب الدستور، قوموا بما يجب”.

وقالت مبعوثة وزارة الخارجية الأميركية جولي تشونغ من كوكوتا “مواطنوكم يفرّون ويموتون جوعاً. ترتكبون خطأ فظيعاً عبر عرقلة (وصول) هذه المساعدات”.

وتتكدس مواد غذائية وأدوية أرسلتها الولايات المتحدة بناء على نداء غوايدو في كوكوتا منذ السابع من شباط/فبراير، لكن حاويات وضعتها سلطات كاراكاس على الجسر الحدودي تحول دون ادخالها.

– اجتماع مع “الشيطان” –

ووصلت السبت عشرات الأطنان الإضافية إلى كوكوتا نقلتها طائرتان عسكريتان أميركيتان لتُضاف إلى 2,5 طن وصلت الجمعة من بورتوريكو (اراض اميركية في الكاريبي).

وسيتمّ الاثنين فتح نقطة تكديس في رورايما حيث أعدت الحكومة البرازيلية 13 مركزا لإيواء المهاجرين الفنزويليين. وفي اليوم التالي، ستصل طائرة إلى كوراتشاو آتية من ميامي.

وقال غوايدو ان المساعدات “ستدخل برا او بحرا”.

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب قال مرارا انه يدرس “كافة الخيارات” لتسوية هذه الازمة.

وفي خضمّ التجاذب بين البلدين، أشار وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أريازا السبت إلى أنه شارك في اجتماعين سريين في نيويورك مع المبعوث الخاص للولايات المتحدة إيليوت أبرامز.

وصرّح أريازا “لقد استمعنا الواحد الى الاخر، كانت هناك لحظات توتر. هناك خلافات عميقة لكن في الوقت نفسه، هناك مخاوف مشتركة”. واعتبر أن اجتماعاً مع “الشيطان” ضروري “للدفاع عن سيادة فنزويلا وفرض الاحترام”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. مطلوب انشاء حلف عسكرى يتكون روسيا والصين وكوريا الشماليه والهند وايران وفنزويلا وبوليفيا وكوبا و المكسيك وسوريا وكل الدول الصغيره التي فاض بها الكيل والكيد من أمريكا وكل الدول التي لاتريد ان تكون ذليلة اوذيولا لامريكا وكل دوله ترفض الركوع لامريكا … المناورات الضخمه بين الصين وروسيا لم ولن تاتى بثمر وكذلك ارسال القاذفات الاستراتيجيه الروسيه لفنزويلا .

  2. هذه لعبة امبريالية قذرة تحت شعرات انسانية لإدخال الأسلحة والمرتزقة الى فنزويلا ونشر الفوضى فيها كما فعلوا في العراق وليبيا وسوريا واليمن حيث فشلوا على أسوار دمشق وتحطمت احلامهم بصمود الجيش العربي السوري ومن ثم سحقة للقتلة المجرمين وبمساعدة الحلفاء وكلنا ثقة بأن يفشل الجيش الفنزويلي المؤامرة ويكون بداية بالقاء القبض على الخائن غوايدو وأعوانه من مرتزقة الناتو ومحاكمتهم وحل البرلمان والدعوة لانتخابات نيابية جديدة والضرب بيد من حديد على رؤوس العملاء الخاوية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here