زعيم المعارضة السورية يحث الاتحاد الأوروبي على عدم إضفاء الشرعية على الحكومة السورية

بروكسل ـ (د ب أ) – قال رئيس هيئة التفاوض التابعة للمعارضة السورية نصر الحريري اليوم الخميس، إنه لا ينبغي للاتحاد الأوروبي أن يمنح أي شرعية للحكومة السورية، لأنه على الرغم من المكاسب العسكرية الأخيرة التي حققها النظام السوري، فإنه لن يتمكن من السيطرة الكاملة على البلاد.

وقال الحريري، كبير المفاوضين السوريين في عملية السلام، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في بروكسل، إن الوضع الآن في الغوطة يزداد تعقيدا، وأصبح كارثيا بشكل أكبر دون أي رد فعل حتى هذه اللحظة من المجتمع الدولي.

وأضاف الحريري أن الصور المنقولة من هناك تثير الألم خاصة وأن جميعها للنساء والأطفال، وهم ليسوا بالإرهابيين. وأوضح أن الروس والنظام يستخدمون محاربة الإرهاب كذريعة لاستهداف المدنيين، في محاولة لكسر إرادة الشعب السوري.

ورفض الحريري الشائعات التي تشير إلى فقدان المعارضة لمصداقيتها بسبب الانقسامات الداخلية، وأكد أن عددا كبيرا من دول العالم يعترف بأن الائتلاف السوري، هو الممثل الشرعي للشعب السوري، وليس للمعارضة السورية فحسب.

وقال الحريري إنني أعرف الروس واستراتيجيتهم الداعمة للنظام فهم يحاولون دائما التشكيك في شرعية المعارضة، وأثناء العملية السياسية، نحن لا نقاتل لنكون بديلا للنظام.

واستطرد الحريري قائلا إنني طبيب امراض قلب، ولست سياسيا ، إنني لا أشارك في المفاوضات لأكون الرئيس المقبل لسورية. وعلى الرغم من أنه من حقي أن أكون مرشحا، لكننا لا نقاتل لنكون بديلا للنظام السوري، نحن نقاتل ونفاوض من أجل تحقيق مستقبل أفضل للشعب السوري.

وقال الحريري إن الاتحاد الأوروبي هو أحد أهم شركائنا، ولإحراز تقدم في العملية السياسية في جنيف، علينا أن نمارس ضغوطا على روسيا والنظام وحلفائه، مضيفا أن الاتحاد الأوروبي لديه العديد من هذه الأدوات للضغط على روسيا والنظام.

وأوضح الحريري أن أول هذه الضغوط هو سلاح الشرعية حيث حاول النظام خلال الأشهر القليلة الماضية إعطاء الانطباع للعالم بأنه قد كسب الحرب. ولكن هذا ليس صحيحا تماما ، لأنه الآن، وعلى الرغم من كل هذه الدعاية، فإن النظام يسيطر على 50 في المائة من الأراضي السورية فقط، ومن المستحيل أن نصدق أن النظام قد كسب الحرب. لذلك، فإن الشرعية التي قد تمنحها له العديد من البلدان مهمة جدا – لهذا ينبغي ألا نمنح النظام أي شرعية أو اعتراف سياسي .

وقال الحريري إن السلاح الثاني هو العقوبات والثالث هو الأمور التجارية والرابع هو إعادة الإعمار، مشيرا إلى أنه كان لدينا وعد قوي جدا من شركائنا في الاتحاد الأوروبي بأن أموال إعادة الإعمار لن تكون في يد النظام، وأن عملية إعادة الإعمار لن تبدأ إلا بعد تحقيق انتقال سياسي شامل في العملية التي تقودها الأمم المتحدة.

وأضاف كبير المفاوضين السوريين ، يتعين علينا أيضا أن نحارب الجرائم، وان نقدم مجرمي الحرب للمساءلة ، مؤكدا انه لتحقيق المساءلة، فإن الاتحاد الأوروبي قد لعب في الماضي، كما يلعب الآن دورا هاما جدا في هذه القضية.

وعن دور الحكومة الألمانية في دعم المعارضة السورية ، قال الحريري إن لدينا علاقات قوية مع ألمانيا، وإنها تستضيف الآن أكثر من مليون لاجئ ، ونحن ممتنون لذلك ولن ننساه.

وأضاف الحريري: ما نريده الآن من الحكومة الألمانية هو أن نخرج من إطار التعازي والبيانات، وأن نعمل في سورية وعلى الصعيد الدولي بالطبع لوضع حدود للجرائم التي تحدث في سورية. وعلينا أن نعطي مسألة اللاجئين الأولوية ، لذلك علينا أن نواصل دعم حقوقهم كبشر في الفرار إلى مكان آمن.

وأكد الحريري على أن استعداد الشعب السوري طوال سبع سنوات من الحرب حال دون نجاح أعدائه في كسر إرادته وإن هذا هو ما يمنح الأمل في الاستمرار.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. والله اني لا استطيع استيعاب منطق هؤلاء الخونة الذين يدعون الى تجويع الشعب السوري وفرض عقوابات اقتصادية وتجارية عليه ثم يزعمون انهم الممثلين الشرعيين له. اقسم بالله اني ابغض هؤلاء اشد البغض كما يبغضون هم سيدهم بشار الاسد حماه الله.

  2. الحكومة السورية ليست بحاجة لاضفاء الشرعية عليها من قبل أولئك الذين منحوك شرعية لا تستحقها انت وامثالك من قادة المعارضة الذين انكشفوا كما انكشفت انت على حقيقتك. انت وكل من مثل هذه المعارضه هم من مجرمي الحرب الذين تجب محاكمتهم ومعاقبتهم بتهمة تأييد الارهاب والارهابيين. انت لاتمثلنا نحن السوريين الحقيقيين. غدا سيسحب منك الشرعية التي منحها اسيادك لك كما سحبوها من المئات غيرك فماذا انت فاعل؟

  3. هذا الشخص ليس الا لعبة في يد الفتى اليافع ابن سلمان …هذا الأخير الذي يجر بنزواته الصبيانية مملكة أجداده الى الهاوية..

  4. هكذا يواصل من يدّعون المعارضة لكنهم عملاء وتابعين استدعاء التدخل الخارجي مبرهنين المرة الألف بأنهم مجرد بيادق بيك الدول الاستعمارية والرجعية.

  5. اي معارضة؟ معارضة السعودية؟ وهل انتم يا ثوار ودمى الناتو شرعيون؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here