زعيم الحوثيين: الإدانات الشكلية التي تعودنا عليها في القمم والمناسبات هي أشبه بعمليات تجميل ولا ترقى إلى مستوى الموقف الداعم

صنعاء ـ وكالات: قال عبد الملك الحوثي، زعيم جماعة “أنصار الله” اليمنية، إن الإدانات الشكلية التي تعودنا عليها في القمم والمناسبات هي أشبه بعمليات تجميل ولا ترقى إلى مستوى الموقف الداعم.

وتابع عبد الملك بدر الدين الحوثي في كلمة متلفزة، على قناة “المسيرة”، مساء اليوم، الخميس، أن “مسار التواطؤ مع العدو الإسرائيلي برز مؤخرا، وتطور إلى التحالف مع العدو ضد المقاومة”.

وقال الحوثي في كلمته المتلفزة: لولا المقاومة الفلسطينية واللبنانية لكان واقع المنطقة مختلفا إلى حد كبير، ولكان نفوذ العدو الإسرائيلي على نحو خطير عما هو عليه اليوم.

وأضاف الحوثي: إن لم تمثل إسرائيل خطرا وتهديدا على الأمة فأي تهديد بعد ذلك؟

وأوضح الحوثي أن اتجاه المقاومة هو الاتجاه الذي استمر بفاعلية في التصدي “للخطر الإسرائيلي”، وبأن خيار المقاومة حظي بدعم من دول محدودة كإيران وسوريا ودعمًا بسيطًا من دول هنا وهناك.

وشدد زعيم “أنصار الله” على أن “فلسطين جزءٌ منا كأمة مسلمة وأمرٌ يعنينا كمسلمين”، وبأن:

مجمل واقع الأمة منذ نشوء الكيان الإسرائيلي واغتصابه لأرض فلسطين كان مقسمًا ومتباينًا تجاه القضية.

وأكد عبد الملك بدر الدين الحوثي: نشهد اليوم 3 مسارات؛ مسار مقاوم، ومسار خذلان، ومسار تواطؤ تنامى إلى مستوى التحالف والتعاون مع العدو.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. مواقف الحوثي والسيد عبد الملك محيرة التي تصر على مقولة أنا أو على اليمن السلام. وتزداد الحيرة حول اصرارهم على استمرار القتال غير المجدي ضد الشرعية رغم المآسي الانسانية التي يعاني منها المواطن اليمني، وتهديدات التقسيم واستمرار العنف وتوطن الإرهاب، الفقر ، المرض والتخلف. الصلح خير ، الوطن اولا ، الزمن تغير وجنون المكابرة لن تجدي هداكم الله.

  2. الخبر لا يذكر الجانب الاهم بالخطاب والمناسبة التي تحدث عنها وهي يوم القدس واهمية المشاركة في فعالياته اليوم الجمعة الاخيرة من رمضان تعبيرا عن العهد الذي دعى اليه الامام الخميني لتحريرها من براثن النجس الاسرائيلي.

  3. أيدك الله بنصره يا أصدق الزعماء ولله درك ما ابعد نظرك وأدق تحليلك للأحداث لقد عريت حكام العرب ومن ارتزق معهم باسلوب راقي وتعبير مهذب ، حقا انت تليق بمحور المقاومة الذي يضم عظماء من القادة والشعوب .

  4. هذا الموقف من امريكا واسرائيل هو السبب الحقيقي الذي دفع السعودية وحلفائها الى شن الحرب على اليمن ، ولو ان السيد عبد الملك الحوثي سار مع الركب الخليجي نحو الولاء لامريكا والتطبيع مع اسرائيل لكان اليوم واحدا من الزعماء المشاركين في هذه القمم وكان الملك سلمان سيستقبله استقبالا حارا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here