زعيم التيار الصدري العراقي يعلن عن تحالف بين كتلتي سائرون والفتح

النجف (العراق ) ـ  (د ب ا)- أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء، عن تشكيل تحالف بين سائرون،بزعامته، والفتح بزعامة مهدي العامري لتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان.

واعتبر الصدر ،في مؤتمر صحفي عقده مع والعامري في النجف اليوم الثلاثاء ، حرق صناديق الاقتراع بأنه “جريمة نكراء”، مؤكدا أن له “موقف” سيعلنه بعد اعلان النتائج.

وأضاف الصدر “تحالف الفتح مع سائرون في الفضاء الوطني يحافظ على التحالف الثلاثي بين سائرون والحكمة والوطنية”.

يشار إلى ان كتلة سائرون جاءت في المركز الاول في الانتخابات البرلمانية التي جرت في الشهر الماضي حيث على 54مقعدا وحلت كتلة الفتح في المركز الثاني بحصولها على 47مقعدا، وجاءت كتلة النصر بزعامة رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته حيدر العبادي في المركز الثالث بحصولها 42مقعدا.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

10 تعليقات

  1. الى رضا الجزائر و العبيدي هذا اول الغيث تهيئو يا معشر الفضاء العربي لضربات اوجع…عراق مستقل و عصيّ على العبائة السعودية

  2. خطوة ممتازة، موفقة إن شاء الله.
    إياكم والثقة بالعربان، أو التعويل عليهم في شيء
    يخص أموركم، وأمور بلدكم.

  3. تحالف تشكيل حكومه ديموقراطيه جديده بإنتخابات حره لا توجد في كل الدول العربيه ، كما يوجد برلمان منتخب يمثل كافة اطياف الشعب العراقي

  4. تحالف برمكي واضح بعد ضغط قاسم سليماني على الصدر بعد انفجار مدينة الصدر وحريق مخازن المفوضية وحريقان آخران هدد بعدها بعدة مشاكل واضطرابات داخل العراق ولكن مع الأسف لا وجود لشرفاء عراقيين يخافون على مستقبل العراقيين الذين أصبحوا على شفى حفرة من العطش وتدمير الاراضي الزراعية وإغلاق المصانع الحكومية والأهلية وتهريب النفط وبيعه بابخس الأسعار واتفاقات وعقود نفطية تؤدي الى سيطرة على آبار نفط واراضي عراقية ،،، ياخوان العراق ذهب الى الهلاك بيد هؤلاء المجرمين ،،، متى كان هادي العامري حريص على العراق حين قال نحارب الأعداء عندما كان يحارب مع ايران ضد وطنه العراق وغيره. قاسم الأعرجي وووووووووووو

  5. السعودیة تحلم وأمريكا معها بإستخدام العراق وبذاة سيد الصدر ضد إيران، راح ذلك الزمن، اليوم كل العراقين عارفين إلسعودية هي الخطر على وحدة وامن العراق ولهذا يجب احتوائها ،أما إيران يكفي بزمن الحصار الأشقاء على العراق ،إيران بعد ثمن سنوات حرب مدمرة مباشرة فور انتهاء الحرب وبدء الحصار على عراق فتحت الحدود وامنت أسواق العراق من الرز والسكر وووو ناهيك عن وقوف إيران مع العراق بحربه ضد داعش بوقت وصول الدواعش أسوار بغداد في حين الأشقاء كانو ينتظرون وصول داعش لبغداد بالظبط مثل طالبان واحتلال افغانستان سنين والقصة معروفة والخطط مكشوفة.

  6. تحالف تكتيكي ظرفي… وتبقى العراق في الفضاء العربي مهما كان ظغط الإيرانيين عن طريق الحشد.

  7. كتبت تعليقا فيما سبق مفاده أن الذي يتوقع تحالف الصدر مع العبادي لا يعرف العراق جيدا . وقلت حينها أن الصدر سيتحالف مع العامري . وقد حصل هذا التحالف . وله تعالى الحمد .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here