زعيمة حزب البديل المستقيلة: الالتزام تجاه إسرائيل من بين أسباب الخلاف مع قوى الحزب

8153

برلين- (د ب أ)- أعربت فراوكه بيتري، زعيمة حزب البديل الألماني المستقيلة، عن اعتقادها بأن قوى اليمين المتطرف داخل حزب البديل لا ترغب في أن يكون الحزب مأوى لها.

وفي تصريحات لصحيفة “فيلت آم زونتاج” الألمانية الصادرة اليوم الأحد، قالت بيتري إن من أسباب ذلك ” قناعاتنا المتعلقة بالسياسة الخارجية وبالتزامنا الواضح تجاه إسرائيل”، وأضافت أن هذا يمثل ” علامة توقف”.

وأعربت بيتري عن اعتقادها بأن أمن إسرائيل يمثل بالنسبة لها جزءا من مصالح الدولة العليا لألمانيا، وهذا على عكس قناعة الكسندر جاولاند، زعيم الكتلة البرلمانية للبديل، الذي قال في تصريحات الأسبوع الماضي إنه يؤيد حق إسرائيل في الوجود لكنه رد على سؤال حول ما إذا كان يمكن اعتبار ذلك من المصالح العليا للدولة بقوله ” من الصعب الإجابة على ذلك”.

وعزا جاولاند رأيه إلى أن هذا سيعني أن الجنود الألمان يتعين عليهم المشاركة في مهام للدفاع عن الدولة اليهودية.

وعن السياسة المقبلة التي تعتزم انتهاجها، قالت بيتري إنها ستكون سياسة ” واقعية بتوجهات أكثر وضوحا وأكثر اهتماما باقتصاد السوق”، وأضافت أن مجموعة الأعضاء الجدد ستكون أكبر بشكل واضح من حزب البديل، وتابعت أن الموضوع يتعلق “بمشروع سياسي لمدة محددة”.

كانت الانتخابات البرلمانية التي أجريت يوم الأحد الماضي أسفرت عن حصول حزب البديل المناوئ للهجرة واليورو على 6ر12% ليصبح بذلك ثالث أقوى حزب في ألمانيا بعد تحالف ميركل المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي.

ولم يمر يومان على الانتخابات البرلمانية، حتى أعلنت بيتري استقالتها من الحزب في السادس والعشرين من الشهر الماضي.

 

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. داعش الذي ضرب اوروبا ولا زال فكان من نتائجه تشويه صورة الاسلام والاحزاب التي تسمى يمينية متطرفة او حزب البديل بالمانيا نشأ في ظل موجة الهجرة من الشرق الاوسط لاوروبا بسبب الحروب وداعش وغيرها ,, والذي يهمه تشويه صورة الاسلام لدى اوروبا والعالم هم الصهاينة , وكانت عديد من هجمات داعش باوروبا بالطعن والدهس اللتان يقوم بها فلسطينيين احيانا ضد الصهاينة بفلسطين المحتلة , فتلك الوسائل تهدف لتبين للرأي العام الاوروبي ان هذه صفات الاسلام وبينما الاسلام بريء مما يحصل باوروبا من ارهاب متنقل,, لكن من قد يكون يهدف ليثبت ان طرق الطعن والدهس هي طرق ارهابية وبذلك فان ما يحصل مثل ذلك الذي يعتبره الفلسطينيون جزء من مقاومة المحتل لكن تعتبره اوروبا ارهاب في الحالات عندها ,, لتصل لنتيجة ان ما يفعله الفلسطينيون ارهاب وليس مقاومة ..
    فالمستفيد عادة المتهم لذلك نتهم ان للصهاينة ايدي للوصول لهكذا نتائج , وردة فعل الشارع كان نشؤ احزاب ترفض اللاجئين الاجانب وترفض ما يفعله الارهاب باوروبا ,, لكن يبدو ان الصهاينة ايضا لهم اصابع وأيادي قوية في مرشحي اليمين في المانيا وواضح من تصريحاتها ,, فهي تتناغم مع الصهاينة ..
    فالصهاينة لهم علاقة بهجمات داعش وبحزب البديل العنصري ضد المسلمين مؤيد للصهاينة ,,
    واحيانا قد يلجأون لهكذا مواقف تنسجم مع حزب ميركل لتقبل بهم ميركل لتكوين ائتلاف فمن لا يقبل هذا لن تقبله ميركل بائتلاف مع حزبها .

  2. بيري صهيونية تعمل على نشر الكراهية ضد دين الإسلام والمهاجرين ونتيجة لهذا المنهج المتطرف صفع على وجهها وأعلن الألمان موقفهم في الرفض لهذا التعصب

  3. ازدواج الخلق :
    الدوافع التي أدت إلى ظهور هذا الحزب هي المحاولة على الحفاظ على الخصوصية الألمانية خالصة من كل العناصر الغريبة عنها , دخول ألمانيا في مجموعة الاتحاد الأوروبي جلب إليها انفتاحا أوسع على حضارات وعادات وقيم أخلاقية من الشعوب الأخرى مما أثار حفيظة المحافظين وطبعا القلة النازية المنبوذة . ومما زاد الطين بلة قدوم الأتراك بكثرة ملحوظة حتى انهم وصلوا إلى الريف والقرى صحيح انهم شكلوا عامل تقدم ملحوظ في مجالات الحياة اليومية لكن شريحة كبيرة من المجتمع الألماني بقيت في حالة التحفظ والانزعاج حتى الشعور بالاغتراب في الوطن . ظاهرة وصول اللاجئين باعداد كبيرة الى ألمانيا فجر حالة الترقب والتحفظ عند المحافظين إلى حالة العمل لإنجاز التغيير مما وفر شروط النجاح للحزب الجديد تحت اسم “البديل من أحل ألمانيا ” اذا قامت فئة من الألمان بالعمل الجاد لتغيير مسار الأمور في ألمانيا كرد على دخول غرباء إلى البلاد لكن بنفس الوقت تصرح شخصية قيادية في الحزب عن قناعتها بأن للكيان الصهيوني الحق المطلق في الوجود في فلسطين . ليس غرباء فحسب بل مجرمون شذاذ آفاق يفدون أعرق ارض ويقتلون شبابها ورجالها وينفون سكانها ويسلبون الأرض والوطن وتزعم هذه العنصرية بان لهم الحق في فعل كل ذلك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here