زعيمة الحزب الاشتراكي الألماني تضع شروطا لاستمرار الائتلاف بعد 2019

برلين ـ (د ب أ)- أعلنت اندريا ناليس زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا عن شروط لاستمرار الائتلاف الحاكم مع تحالف المستشارة انجيلا ميركل المسيحي بعد عام .2019

وتعلقت هذه الشروط بالمعاشات الأساسية وقانون الهجرة ومكافحة أزمة الإسكان.

ويعتزم الحزب الاشتراكي بحلول منتصف الدورة التشريعية القيام بالتحقق من مدى إمكانية استمرار الائتلاف الحاكم، وذلك بناء على بند مراجعة منصوص عليه في معاهدة الائتلاف.

وفي تصريحات لصحيفة “بيلد آم زونتاج” الألمانية الصادرة اليوم الأحد، قالت ناليس:” لابد من تنفيذ ما اتفقنا عليه”، واضافت:” يجب تطبيق المعاشات الأساسية حتى لا يضطر الناس الذين ظلوا يعملون على مدار عقود إلى اللجوء إلى مكتب الإعانة الاجتماعية، ونحن بحاجة إلى قانون للهجرة خاص بالقوى العاملة المتخصصة، كما يجب علينا أن نعمل على إيجاد مساكن بأسعار معقولة، فإذا أنجزنا هذا، فلن يسبب لي بند المراجعة أي صداع”.

يذكر أن البند الخاص بمراجعة إمكانية استمرار الحكومة عند منتصف الدورة التشريعية، ورد في معاهدة الائتلاف بناء على إصرار من الحزب الاشتراكي، ونص البند على إجراء هذه المراجعة للتحقق مما إذا كان الائتلاف قد حقق ما يكفي ومن أنه لا يزال قادرا على العمل. وينظر الكثيرون إلى هذا البند باعتباره “بند خروج”.

وطالبت ناليس شركائها في الائتلاف الحاكم بإقرار قانون للهجرة بحلول نهاية العام الجاري ” وقد أعطانا الحزب المسيحي والحزب البافاري هذا الوعد”، واضافت أنه ” حسب ما تم استقصاؤه، فإن نقص القوى العاملة المتخصصة يمثل عنصر العرقلة الأكبر للنمو في ألمانيا”.

ويرى الحزب الاشتراكي أن بين الأجزاء المهمة في قانون الهجرة، هو أن يتضمن إمكانية منح طالبي اللجوء المرفوضين حق البقاء في حال كانوا حائزين على مؤهلات مهنية مناسبة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here