“زخم شعبي” أقل في الإحتجاج الرابع ضمن حملة”معناش” الأردنية

راي اليوم- عمان

رغم أجواء البرد القارس تجمع نحو 1000 اردني على الاقل مساء الخميس وحتى بعد منتصف ليلة الجمعة في منطقة الدوار الرابع ضمن الفعالية الخميسية الرابعة في حملة معناش التي تطالب بإسقاط النهج الاقتصادي.

 وإتخذت إحتياطات أمنية مكثفة في محيط المكان لكن لم يسجل اي إحتكاك بين الحراكيين ورجال الامن كما حصل الخميس الماضي.

وحذرت  المؤسسة الامنية الحراكيين والمحتجين من مغادرة الساحة المخصصة لهم في منطقة الدوار الرابع بالقرب من مقر رئاسة الوزراء.

وقبل ذلك تجمع المئات من عناصر النقابات المهنية ضمن دعوة للتضامن مع حملة معناش ليست  مقررة على مستوى مجلس النقابات المهنية.

 وحذرت الاجهزة الامنية النقابيين من التحرك في الشارع العام بصفة جماعية وطالبتهم البقاء في داخل  مجمع النقابات المهنية في منطقة الشميساني المحيطة بالدوار الرابع.

وسمعت هتافات حادة مجددا في محيط الدوار الرابع.

 لكن الزخم الشعبي تراجع في الحضور والمشاركة.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. الهتافات الحادة عائدة لمجموعة قليلة يحركهم حرس قديم ممن غاب عنهم امتيازات الدولة وهم يقبضون شرهات من السعودية وهم ساس الفساد ونجحت حكومة الزاز في تقليص حجمهم داخل الدولة

  2. الاْردن بخير ولا داعي للمظاهرات رئيس الوزراء ياخد ويعطي ويناقش الجميع يجب اعطاءه فرص أخرى فهو لن يحل مشاكل البلد بالسحر أو التمني. بل بالعمل

  3. كان يقال عن القذافي انة قال .. تظاهروا كما تشاءون لكن ليس في الشوارع و الميادين.
    البترول لكم و كل واحد يمشي يأخذ حصتة وانا متنازل عن حصتي. . . .

  4. من اسباب تراجع الزخم الشعبى جلب مطيع وسحب الحراسات من روؤساء الوزارات السابقين وسوء الاحوال الجوية والهتافات الحاده التى من الممكن ان تؤدى للصدام مع الامن وتركيز الهتافات على شخصين لمحاسبتهم والذى يشعر المواطن العادى ان وراء الاكمة ما وراءها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here