رُكوعُ واستسلام الأرادنه لن يكفي.. المطلوب هو التهجير والتسليم بأنهم ليسوا أصحاب وطن.. تركونا على الضفتين برسم احتلال إحلالي واحد.. فركِبنا قطار الإقليمية بلا بطاقة سايكوسبيكيه.. ولولا الوعد البلفوري لما انشئت الاماره

فؤاد البطاينة

أجنبي يضع خارطة الوطن العربي أمامه ويُفصِّلُ فيها حدوداً سساسية ويصنع بداخلها دولاً ويُعطي سكانها مسميات لهويات جديده.. لا بأس فليس من غير المألوف أن تُحتلَّ الأوطان أو تُجزأ أو تُستعمر. فهذا من سمات التاريخ. لكن، أن تُحتلَّ العقول وتُستعمر، وتُستعمر معها الكرامة والقيم والحقيقة والتاريخ وتصبح الكذبة حقيقة ونتمسك بها وندافع عنها، ونتصور بالتالي الفلسطينيين شعباً أخر ومهمته وحده تحرير فلسطين والأقصى والمقدسات. فهذا فسوق عن العقيدة وردة وطنية وقومية وأخلاقية لم تحدث إلا عند هذا الجيل العربي المتلمذ على أيدي هؤلاء الوطاة الطغاة من الحكام. لقد تمكن المستعمر بتجزئته السايكوسبيكية للوطن العربي أن يُجزئ عرب أقطاره ويُجزئ انتمائهم ومفاهيمهم بفضل هؤلاء الحكام.

.أترك الأقطار العربية فنار فلسطين هبت عليها وتحرقها بتعايشها ثم عَيشها مع سايكس بيكو وبلفور وسانريمو والتخلي عن فلسطين، وآتي الى الأردن وفلسطين المستهدفين بوضع اليد الصهيونية مباشرة عليهما احتلالا إحلاليا. وأخاطب من لم يسمعوا من التاريخ إلا ما يُلَقنون به، وأقول بأن عليهم أن يعلموا بأن الغرب عندما قسَّم الهلال الخصيب في (سايكس- بيكو) فإنما قسموا منطقة أو مساحة جغرافية واحدة بسكانها ولم يقسموا دولا كانت قائمة بأسمائها التي نشهدها اليوم. والزيف لا يصنع حقيقة بل يزورها والزور باطل. ثم جاء وعد بلفور وتم التأشير برمز على منطقة وُضِعَت كلها تحت الادارة الدولية، إنه رمز الإحتلال.

 وتبعه مؤتمر سانريمو وفرض الإنتداب بالنص على سوريا ولبنان والعراق وفلسطين (والأخيرة هي ذات الرمز ) وأنشأ لبنان مباشرة، ولم يأت على ذكر اسم لدولة اردنية مزمعة. حيث أكد هذا المؤتمر على الإلتزام بتنفيذ وعد بلفور في فلسطين وَوَضَعَها تحت الانتداب البريطاني ومن ضمنها منطقة شرق الأردن التي حُددت حدودها مع سوريا والعراق وشمال الجزيرة على النحو القائم الآن..

 كان فَصْلُ قِسْم من سوريا وإقامة دولة فلسطين عليه يهدف لإقامة دولة سايكوسبيكة فيها لليهود تشمل شرق الأردن طبقاً وتنفيذا لوعد بلفور، وإن إنشاء البريطانيين للإمارة عام 1921 كان حدثا وظيفيا ضمن الوعد ولم يكن المقصود إقامة دولة سايكوسبيكية بهوية سكانية اردنية فيها ولا فلسطينية. وعقْد إنشاء الإمارة مع القيادة الهاشمية كان مشروطا بتسهيل وإنجاح تنفيذ الوعد على مراحل، ولولا ذلك لما أنشئت الإمارة التي لم تكن أصلا ضمن اقاليم سايكس بيكو. ولنلاحظ بأن قرار التقسيم نص على تقسيم فلسطين بين اليهود والعرب ولم يَقُل بين اليهود والفلسطينيين. فالبريطاني لم يفرقنا بدولتين سايكوسبيكيتين على ضفتي النهر بل تركنا موحدين جغرافياً وسكانياً تحت احتلال إحلالي مُزمع. فنحن في الأردن وفلسطين لوحدنا من تطفل بفعل الدس وركبنا قطار الإقليمية بدون بطاقة من البريطاني.. وإذا كان التقسيم السايكوسبيكي يُشكل سنداً يدعو للإقليمية في قطر عربي ما، فهذا السند غير موجود في الحالة الأردنية الفلسطينية.

 فوعد بلفور حَكَم بإعدام عروبة الأرض على جانبي النهر وبإعدام هوية سكانها المنتميه لأرضهم. نعم تعدلت الخطة الصهيونية عند ظهور المقاومة ومنظمة التحرير وتهديد الوجود الإسرائيلي وأصبح الهدف الصهيوني هو الإبقاء على الأردن لاستخدامه كوطن بديل. إلّا أن هذا انتهى مع التطورات المستجدة على كل الساحات المعنية ولم يعد لاسرائيل حاجة بالوطن البديل وانتهت قصتة وعاد الاردن مستهدفا بالوعد بنسخته الأصلية، وبالسيطرة الصهيو أمريكية. وكل ترحيل سكاني للأردن أو تجميع فيه هو توطئة لمرحلة لاحقة.

وشراكة النظام الهاشمي الوظيفية في فلسطين عُلِّقت اليوم غب الطلب، بينما هبط دوره الوظيفي في الأردن بالابتزاز لمستوى مُنَفِذ ومُوقِع وقارئ نصوص غيرِه، بعد أن أوصلوا هذا الأردن الى أضعف حالاته كنظام ودولة، وتركوا شعبه منهكاً بهوية تدنَّت من قومية الى وطنية إلى مناطقية واستقرت شخصية. عاجزاً عن الصحوة والفعل السياسي بِفِعْلِ صراع التمسك بخرافة الإقليمية التي لم يمنحها له. بينما الدولة تموت اليوم ونموت معها.

 أتحدث للأرادنه سكان الارض أبا عن جد وأقول، عليكم استيعاب الواقع والحقيقة التاريخية والجغرافية والسياسية لتعرفوا مكانكم الصحيح، ولتعرفوا موقعكم من المشروع الصهيوني، وما نسميه القضية الفلسطينية التي هي في الحقيقة قضيتكم بالتمام والكمال، كي تجدوا طريقكم لحماية مدنكم وقراكم ووطنكم وأنفسكم. أنتم تعيشون اليوم مرحلة جديدة مع النظام وأزلامه وصُنّاعه وحُماته، تحولتم فيها من الإستخدام بثمن مسموم إلى مهمشين وفقراء ومجرد سكان مقيمين ومستهدفين بالضغوطات، ولن يفيدكم ولن ينقذكم الركوع ولا الاستسلام. لأن التهجير والتسليم بأنكم لستم أصحاب وطن هو المطلوب منكم. هذا هو التهديد الذي يواجهكم.

 فالملك عبدالله الثاني ليس هو الملك حسين، ومرحلته ليست مرحلة الملك حسين. لا تفكروا بمرحلة انطوت بكم وبالنظام في دولة هي وديعة بلفورية، بل فكروا بالإعداد للمواجهة المنتِجه من أجل مستقبلكم ومستقبل أمنكم وحماية الدولة والوطن. أنتم اليوم كشرق أردنيين بالذات مستهدفين رئيسيين من أمريكا وإسرائيل والنظام، المكون الفلسطيني وصل حد التشبع وحد الحاجة من استهدافه وقضى المستعمر وطره فيكم، وكل استهداف جديد له على هذه الأرض لن يصب إلا باتجاه استهدافكم. ولو استقر الوضع السائرين اليه بسلمية ونعومة فسوف تكونوا نادمين في وضع وضيع ومتراجع حتى التسليم بغربتكم في هذا الوطن، وإن جرى التحوُّلُ بالعنف فسوف تكونوا فيه الحطب الهش للطبخة التي ستتلوها طبخه.

نحن نفقد اليوم ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا. ولا نملك لوحدنا من أسباب القوة والتأثير في هذه الدولة بحاضرها السكاني والاجتماعي والسياسي والنوايا الصهيو أمريكية ما يؤهلنا ويمكننا من فعل شيء ما لم نسحب البساط من تحت أقدام النظام ومن ورائه امريكا والصهيونيه، إنه بساط الفتنة والفرقة بيننا وبين شقيقنا المكون الفلسطيني الخاضع اليوم لإرهاب وابتزاز النظام الأمني بكل الوسائل اللاقانونية واللّا انسانية لأتفه الأسباب لإبعاده عنَّا حتى لا نكون شعبا واحدا قادرين على مواجهة التحدي الهاجم علينا بمنهجية. فنحن بالتأكيد المستهدفين باستهدافه. مشروع النظام ومَن خلفه فتنوي يقتلكم جميعا فاجعلوه وحدوي. ومن يتق الله يجعل له مخرجا

 فنحن بفضل سياسة النظام بحجم الفزعة لشخص لا بحجم الفزعة لوطن وحمايته، فلا نأكل مقلبا كبيرا بأنفسنا. وما خروجنا مطمئنين للشارع في مجموعات وسقفنا العالي في الكلام إلّا مجرد استقواء في عقلنا الباطن بِنَفَس قوة التسارع للنظام المنتهي وأزلامه الذين هم منا، والذي اتكأ علينا واتكأنا عليه على قاعدة تمرير كل المحرمات في حقبة نفَقَت. وسيهبط هذا السقف للصفر وننكفئ ما لم نسارع ونجعل له أساسا وطنيا راسخا. لنصحوا على الواقع ونتفهم بأن قوَّتنا الحقيقية للنجاة لا تكتمل إلا بالعودة جسما واحدا مع شقيقنا المكون الفلسطيني بعقلية ونَفَس ما قبل الإمارة وقبل الإحتلال لمواجهة تحديات مشتركة. وبغير ذلك طريقنا الى الجحيم سالكة.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

53 تعليقات

  1. اذا نظرنا للتاريخ بعيون محايدة فإننا لن نجد دول مثل الأردن او فلسطين، هذه اسماء اخترعها المستعمر ، فهذه المناطق هي جزء من جنوب الشام او شمال الجزيرة العربية، وتصنف ايضاً كإمتداد للجزيرة العربية الكبرى، وهي كلها وطن واحد، الخطأ الأساسي ليس فقط في تقسيمه الى اردن وفلسطين، شرقي النهر وغربيه، بل في تقسيمه الى دويلات ومسميات ما أنزل الله لها من سلطان ،فبلاد العرب كلها أوطاني من الشام لبغدان، ومن نجدِ الى يمنٍِ الى مصر فتطوان!

  2. الشعوب لا يحركها إلا قادتها فإما إلى العلياء وإما إلى الهاويه
    أليس القائد يساوي أمه؟

  3. أحفاد ظاهر العمر الآن
    بعد مقتل الظاهر غدرا عام 1775 تولى احمد الجزار مهمة ابادت الزيادنة واتباعهم وصدر فرمان من الوالي العثماني يأمر بهدر دم كل زيداني قاوم ابناء الظاهر بعض الشئ لكن تفرقهم وتأمر القبائل عليهم بالإظافة لما فعله الجزار اضظر بعض الزيدانيين الى تغيير اسم العشيرة و الهرب بعدا عن اعين الجزار واعوانه وهم الآن:

    1- عشيرة الرقاد في عمان / سحاب

    2- عشيرة أبو قمر في اربد/ قرية مرو

    3 عشيرة أبو صياح في اربد / قرية ام قيس

    4- عشيرة أبو شواقف في اربد /قرية كتم

    5- عشيرة التل في مدينة اربد

    6-عشيرة العرموطي والكسواني في عمان

    7-عشيرة الظاهر في عمان

  4. يااستاذنا الفاضل ويا اخونا العزيز فؤاد
    الاردن وفلسطين بالنسبه للغرب المسيحي هي مملكه القدس المقدسه. سكانها الحاليين من العرب واليهود المستجلبون من كافه انحاء الارض وبقيه الاثنيات المهجره والمهاجره عباره عن مزارعين غير ملاك. بالنسبه للغرب اصبحت هذه المعادله من ثوابتهم اللتي من الصعب ان يحيد عنها ايا من سياسيهم وان حاد احدهم فمصيره الى العزله والتقاعد الاجباري. الكاتب والمعلقين قالوا نفس الكلام بطريقه او باخرى:
    – وعد بلفور حَكَم بإعدام عروبة الأرض على جانبي النهر وبإعدام هوية سكانها المنتميه لأرضهم
    – حصار المكون الفلسطيني ومنعه من المشاركة في العمل السياسي بشتى الوسائل
    – ان سايكس و بيكو كانوا يتقصدون تمزيق الولايات العربيه وبذر بذور الخلاف بينهم ولكن الخطر هنا يكمن انه عندما اصبحنا نآمن بهذه القسمه وكل اصبح يعتقد انه جزء من هذه القسمه واعتقد انه له DNA وعرق خاص به و الحقيقه هي اننا اما غسانيون او عدنانيون.
    – الأرض المقدسة في التوراة و التي تلهب عقل اتباع الكنائس الانجيليكانية في امريكا موجوده علي ضفتي نهر الأردن و الساحل الفلسطيني غير مهم و لا يكفي و موقت. كتاب ارض جلعاد ( ترجمة احمد العبادي ) يذكر حدودها ببعض الدقة.
    – الأردن لن يكون اصعب من العراق وًسوريا و مسالة دفع الشعب بعيدا مسالة وقت.
    -هنا اتسائل متى يمكن لشعوبنا ان تدرك المخاطر المحيطه وتتعالى على المصالح الخاصه والشخصيه وتتخلص من جاهليتها القبليه وجينات ثقافة الغزو والسلب والنهب من قبيله اخرى تجاورها في المسكن والمرعى وتربطها بها اواصر القربى والدين والثقافه والجغرافيا متى نتخلص من انا وبعدي الطوفان مع العلم بان من الواضح ان الطوفان سيغرق الجميع عاجلا ام اجلا ، صدقني اخي الفاضل بانني لا ارى املا في الافق المنظور وانا المتفائل بطبعي ولك تحياتي

  5. الاستاذ الفاضل
    ان تكتب وانت في الوطن غيرما تكتب  وانت في صقع بعيد . دوما للأشياء نكهتها الخاصة .
    نعتقد أن إسرائيل دولة . نشتمها فنقول كيان . وكأن الشتيمة تسد بعض النقص . إسرائيل شكل محدث من الكيانات . قاعدة عسكرية أمريكية  في حين ودولة في حين آخر . انها دولة وظيفية لم تسطره على أقل تقدير مناهجنا ولا ادبياتنا . امس طردت تركيا سفينة تنقيب إسرائيلية في مياه قبرص . على الأرجح شركة أمريكية برأسمال يهودي . تضعف اليد الإسرائيلية إذ يضعف الجسد الأمريكي والعكس صحيح .
    للغرب عموما ولأمريكا ثمة كيانات متعددة تؤدي أدوارها الوظيفية المحدثة في الاستعمار المحدث . وهي تنتشر في كل القارات . كيانات غير قادرة على الخروج عن أمر الممول . وللمول فيها حرية الحركة بالتجويع والتثوير وحتى الانقلابات . العالم مقسم . هذه حقيقة  . انظروا جرائم فرنسا وخداع ماكرون . من هنا يغدو الحديث عن واقع أي دولة حديثا  غير ذي جدوى . لا مكان لدولة خارج المحاور العالمية . وكل محاولة لتغيير واقع دولة تبقى عبثية . لا الظروف مواتية ولا السيد يقبل .
    باختصار موقعنا في محور المقاومة . ولا بد من عبور القنطرة.

  6. تشخيص بارع للمرض
    ومرحله في طريق صناعة الوعي
    ولكن
    ينقصنا أن نقتنع بأننا مرضى
    ثم نحتاج من يصف لنا العلاج،
    ثم الصبر على العلاج فهو قاسي ومر.
    جميع الطرق تشير إلى أن
    العوده الى الله هي الحل، فوالله إن حجم المؤامرة أكبر من طاقتنا بكثير وليس لها من دون الله كاشفه.
    ليت قومي يعلمون فيعملون

  7. .
    — جميع ما يكتبه اخي سيدي سعاده السفير فواد البطاينه مميز لكن هذا المقال هو الاميز وقد ذكرني بأحد تعليقاتي التي كتبت بها ان صانعوا إسرائيل أرادوها” كيانا ” ( لن) يسمح له ان يصل مرحله الدوله والأردن الحديث المفصول على تاريخه أرادوه ” حاله ” لا تصل لمرحله الكيان ليسهل أعاده تشكيله بالوقت الملائم ، لذلك تم ويتم تدمير كل محاوله لتأسيس نظام باي مجال ثقافي اداري اقتصادي سياسي بالأردن لكي يبقى يدار كمجمع موقت كل شيء فيه قابل للفك و للنقل والتغيير والتفتيت .
    .
    — كتبت أيضا بان احد اركان الليكود اخبرني من عقدين بان منطقه الأغوار حتى جبال السلط تعامل في المخططات الاسرائيلية الخدمية ( شوارع / شبكات مياه / كهرباء ..إلخ ) على أساس يمكن معه ربطها بالشبكات الاسرائيلية خلال ثلاثه اسهر فقط بعد احتلالها .!!
    .
    — واذا تم قضم الأغوار وضمنها منطقه البتراء ومحيطها فان ما يتبقى من الاردن الحديث سيكون صحراء بنسبه خمسه وتسعون بالمايه يحشر فيها عشره ملايين إنسان بلا موارد اضافه لترحيل ناعم وخشن لسكان الضفه اليها .
    .
    — هذا هو المخطط الاستراتيجي الأساسي لكن الامور تتغير وتتسارع و اخطر مافي المشروع الاسرائيلي البوم هو انه تحول من مشروع مجمع ليهود مهجرين لاستغلال سياسي اقتصادي لهم وبهم الى مشروع عقائدي تحكمه عقليه سلفيه افتجليه لها تفسيرها الخاص للعهد القديم والجديد . والمس مؤخرا في حواري مع اليهود المتطرفين والمعتدلين على السواء رعبا لم أشهده من قبل خشيه توريطهم في مغامرات عسكريه وسياسيه خارج حساباتهم عبر أوامر الافنجليه الامريكيه المسيطره على الاداره الامريكيه .
    .
    — من ناحيه أخرى بدانا ندخل مع الأسف المرحله السوريه التي سبقت الفتنه من فساد عميق وصراع الموسسات الامنيه و انشغال من عليهم ضبط الفساد في ادارته بدلا عن ذلك ، والفتنه ضرورية لتنفيذ المخطط فالفلتان الأمني سيسمح بإطلاق بضعه صواريخ عبر الحدود لخلق الذريعه لاحتلال الأغوار بداعي خلق منطقه أمنيه ، الله يستر .
    .
    .
    .

  8. لكن استاذ ماذا لو بقى من يكتب ويبحث ويتابع الأحداث والتاريخ والمواضيع أوطاننا و جغرافيتها و الجنسيات والقوميات الأصلية و الحضورية و المتواجدة ولو بقلة قليلة لأوطان و قرى و جزر ومن حتى يعلقون و يقرؤون و يهتمون بمواضيع مهمة لبناء أوطان شبه منهارة أو تاريخ الماضي الشبه الميت الخصوصي فقط من سيتقدم و يدخل الميدان و المواجهة والتحدي لهؤلاء من فعلوا و قسموا و شتتوا الجميع و الإنتظار بالنتائج ام الفصائل المقاومة بفلسطين المحتل منهم و بعضهم نماذج وعلينا أولا التوحد بالبيت و منه كأسرة البيت لتوجه لخارج باب المنزل.

  9. اقرؤا تاريخ صقليه حيث كان جل أهلها مسلمون صقليين وكيف أضاعها تنافس الأمراء على حكمها فاستعان احدهم بالنورمانن ضد اخوته في الدين وكانت النتيجة ضياع حكم المسلمين وأصبحوا محكمومين بالأقلية النورمانيه التي سمحت في البدايه للمسلمين بالبقاء على دينهم وولم يستمر هذا الأمر طويلا حتى جاء الحكم الكاثوليكي وصفى كل المسلمين أما بالقتل أو التهجير
    ومازلنا لم نتعلم من درس الأندلس وصقلية ومازلنا وتستعين بالغريب على اخوتنا في الدين والوطن
    المصيبه ان الأمراء هم من كانوا يجلبون الأجنبي ضد منافسيهم
    وما اشبه اليوم بالبارحة

  10. الصديق العزيز دام بوحك و قلمك اصبت كبد الحقيقه الولاء الوطن لا للأشخاص كل الاحترام والتقدير

  11. التحية كل التحية للكاتب ، وأقول ضاعت الامة بالتقسيم والتنافس على الولاية والكراسي ، وستضيع بعد تقسيم المقسم بخلق وايجاد من يساعدهم على ذلك وينفذ صفقة ترامب بكل سهول وبلحية مسلم وعباية عربي .

  12. لا ارى أن هناك حل انجع من الحفاظ على الهويتين الاردنيه والفلسطينيه على مساحة الجغرافيا المتاحة صمن تعايش اخوي ممكن الحدوث بالقناعه الراسخه بوحدة المصير. ان التمسك بالهويه الفلسطينيه هي الضمان الوحيد للابقاء على هوية الأرض وديمومة القضيه. ان حق العودة يجب أن يكون حق مقدس والتنازل عنه يعني بالضرورة إنهاء الصراع العربي الإسلامي الصهيوني بصفته القائمة وترك المجال الجيوسياسي لاثبات بهودية الدولة الصهيونيه وهو ما يعني تحقق الوعد التوراتي ويسعى إليه حثيثا عباس ومن معه ومن خالفه ممن اعتنقوا عقيدة فتح. مشروع الوطن البديل قائم في عقيدة بهودية الدولة مع وجود تحدي السيطرة العسكريه والامن على الأرض وهو ما تعجز عنه إسرائيل وستتركه لاعوانها من اصحاب المشروع الفتحصهيوني ونكتفي بالمصالح والسيطره الاقتصاديه التي ستوجه السياسة والامن.
    التخلي عن الهوية غربي النهر هي قبول بهويه جديدة شرقي النهر ونقل للصراع ليكون صراع اردني فلسطيني باداره صهيونيه او متصهينه.. وهو ما تقوم به قوى فتح ومن لف لفيفهم على أرض الاردن.
    هملياةليس هناك مجال للمفاصله بين شعبين او هويتين كلاهما اكتوى بنار القضيه الفلسطينيه ولكن من المسلمات ان من يتخلى عن ارضه وهويته لاجل غيرهما فلن تكون الثانيه أعز عليه من الاولى وسيكون كمثل ابني ادم اذ قتل احدهما الاخر.

  13. الاستاذ حسين العجارمه انها حقائق ملموسه وليست افكار ومع انهامؤلمه ومخزيه بحق شعب طيب على ضفتي النهر الا ان ما يجري حولنا وعلى خطوط المقاومه سينتهي الى تصحيح المسار وتجاوز المخاوف لان الخارطة على طريق التغيير والانتقال الى مرحلة صراع جديده وبا دوات جديده والي نتائج مختلفه

  14. سيدي الفاضل المشكله في الشعوب العربيه وليس في الانظمه ، جميع الانظمه العربيه هي انظمه ودول وظائفيه انشأها الاستعمار لاداء وظائف محدده سلفا ، لاحظ سيدي بانني استخدمت مصطلح الشعوب العربيه دون ان الحظ ذلك وكانني استسلمت لما فرضه علينا الاستعمار من تفريق وتمزيق ، سانطلق في تعليقي هذا من تعريف الدوله ما هي الدوله ؟ الدوله هي شعب وارض ونظام سياسي وسياده والنظام السياسي هو حاكم وحكومه جيش امن وبقية الاجهزه الحكوميه ، فاذا قلت دوله وطنيه بالضرورة شعب وطني يؤمن بوطنيته ويدافع عنها واذا تحدثت عن دوله قوميه فانني اتحدث عن شعب يعتز بقوميته ويدافع عنها واذا تحدثت عن دوله عنصريه فبالضروره نتحدث عن شعب متعنصر وعنصري ويدافع عن عرقه باستماته وبالتالي الدوله الوظيفيه تقتضي وجود شعب وظائفي يدافع ويتكسب من وظيفته سواء كان عن علم اوعن جهل بقصد او بغير قصد المهم هنا النتائج وليس الاسباب ، نلاحظ ان المشاكل والنزاعات بين الدول العربيه تبدأ بين الحكام وتنتقل فورا للشعوب واذا حلت فهي تحل عشائريا فنجان قهوه وتبويس لحى دون البحث ودراسة اصل المشكله وجذورها وتبقى الخلافات رابضه كالجمر تحت الرماد يمكن ان تنفجر في لحظه اما الشعوب فدورها لا يتعدى دور القطيع ، هنا اتسائل متى يمكن لشعوبنا ان تدرك المخاطر المحيطه وتتعالى على المصالح الخاصه والشخصيه وتتخلص من جاهليتها القبليه وجينات ثقافة الغزو والسلب والنهب من قبيله اخرى تجاورها في المسكن والمرعى وتربطها بها اواصر القربى والدين والثقافه والجغرافيا متى نتخلص من انا وبعدي الطوفان مع العلم بان من الواضح ان الطوفان سيغرق الجميع عاجلا ام اجلا ، صدقني اخي الفاضل بانني لا ارى املا في الافق المنظور وانا المتفائل بطبعي ولك تحياتي

  15. علينا أن بنداء في الحراك لتغير النظام. ليس هناك مانع أن يبقى الملك ولك كرمز وليس محاكم.

  16. الأرض المقدسة في التوراة و التي تلهب عقل اتباع الكنائس الانجيليكانية في امريكا موجوده علي ضفتي نهر الأردن و الساحل الفلسطيني غير مهم و لا يكفي و موقت. كتاب ارض جلعاد ( ترجمة احمد العبادي ) يذكر حدودها ببعض الدقة.
    من يتردد علي الكنائس في امريكا ( لا يشاهد البرامج و قناة الجزيرة فقط) يعلم ذلك. اليهود لم يستطيعوا السيطرة علي الضفة الغربية في البداية لصعوبة الحركة و الزراعة في ارض صخرية وعرة وًلعدم وجود أراضي خصبة مملوكة للسوريين و للبنانيين خارج الساحل يمكن شراءها. الان الوضع اختلف بدءًا بتطور الميكنة ( Heavy Equipments ) و انتهاءا بانهاء عرفات لنفسه و قضيته . الأردن لن يكون اصعب من العراق وًسوريا و مسالة دفع الشعب بعيدا مسالة وقت. الدور الهاشمي معروف وًالوصاية علي القدس طرفه. السيد البطانية متنور و صاحب رأي جريء و لكن كلمته متأخره للأسف.

  17. تشكر استاذ فؤاد على ما تتفضل به دائما وعلىنظرتك المستقبلية الثاقبة لما سيكون.
    ليس امام الأردن إلا طريق واحد لا غير وهو ان يتخندق في خنادق المقاومة ويبتعد عن عباس وسلطته,. ومثل ما بقول المثل العامي( الي بوقع من السما بتتلقاه الأرض) ولم يتبقى له شيئا يخسره أو يخاف عليه سوى الوضع المزري الذي هو فيه

  18. لا فض فوك وسلمت يمناك
    كل يوم أراك تزداد عمقا وشمولية
    بضع نقاط
    1- مع وعيي الشامل على الكيانات السايكسبيكوية جميعا ووظائفها ضد الأمة، ومع تقززي من سدنة سايكس بيكو فإن وحدة الضفتين اللتين ما انفصلتا إلا في ظل الاحتلالين الانجليزي والصهيوني من 1918 – 1948 فإن فك الارتباط بينهما كان قاتلا في الواقع والشعور – ومع الوعي القومي والإسلامي – فأردنية الخليل والقدس ونابلس تعني فلسطينية حيفا ويافا واللد والرملة.
    إن من وصفتها بالمقاومة كانت الكف الأخرى المصفقة لفصل الضفتين قانونيا. ومن ثم الإجهاز على ما تبقى من أرض تحت غبار الشجب. ما تبقى من أرض على جانبي النهر. ومن يعش ير.
    يحضرني هنا قول الشاعر عن الكفين اللتين فكتا الارتباط
    فكّا ربطة دكة وطن داخ وما امتنع عليهم فتعرّى

    2- المسرح ذاته والممثلون ذاتهم والسيناريو نفسه فكيف نتوقع نهاية لصالحنا.
    وكما لعب سين وصاد الدور الوظيفي في التمكين للوطن القومي اليهودي غرب النهر
    فإن هناك الآن ميم ونون أكبر بكثير من سين وصاد وأقبح وأوقح يلعبون ذات الدور في التمكين لذلك الوطن إلى ما هو أبعد من الكيان الأردني.

    3- خطر بهذا العمق وأعداء بهذه القوة والشراسة وتسارع بهذه الوتيرة لا يمكن أن تتمكن الجماهير وحدها وبتلقائية أن تتصدى له. لا بد من فئة من أمثالك تكون على مستوى المرحلة وتفكر بشيء على مستوى الأمة جمعاء ليكون مكافئا قدر الإمكان للعدوين الخارجي والداخلي. هذه الدرجة من شمولية الرؤية هي التي أراك تسير إليها.
    وإن لم يكن ذاك فإني أخشى يوما يقول فيه العرب والمسلمون
    نقبل ما يقبله الأردنيون. كما قالوا يوم أسلموا الثور الأسود

    وفقك الله.

  19. للصفر وننكفئ ما لم نسارع ونجعل له أساسا وطنيا راسخا. لنصحوا على الواقع ونتفهم بأن قوَّتنا الحقيقية للنجاة لا تكتمل إلا بالعودة جسما واحدا مع شقيقنا المكون الفلسطيني بعقلية ونَفَس ما قبل الإمارة وقبل الإحتلال لمواجهة تحديات مشتركة. وبغير ذلك طريقنا الى الجحيم سالكة.

    نعم كلامك صحيح و لا بديل

  20. كل الاحترام والتقديرلك العربي الاصيل دكتور فؤاد بطاينة على مقالك هذا وكل ماسبقه من مقالات عن المخاطر الحالية التي يعيشها الاردن وطنا وشعبا ودولة من اطماع الصهاينة الغاصبين لفلسطين بدعم الامبريالية الامريكية والاستعماريين الانجليز والفرنسيين وخونة العرب.
    وضع الاردن الآن شبيه بوضع الضفة الغربية وغزة نهايات1987(حيث لم يبق من معين للشعب الفلسطيني من الاشقاء العرب الاساسيين احد(مصر كامب ديفد والعراق حربه على ايران وسوريا مهددة من اسرائيل بالجنوب وتركيا بالشمال ومنظمة التحرير هجرت من لبنان الى شتات تونس واليمن)؛
    نعم بهذا الواقع المرير والمعاناة من جرائم الاحتلال الصهيوني تفجرت الانتفاضة الاولى بغزة والضقة واسفرت عن تحرير تراب غزة بالكامل واجبرت مجرم الحرب شارون على الهروب من غزة واخلاء المستوطنين وتدمير مستوطناته بها؛؛؛واعتقد ان ارهاصات الوضع بالاردن الان مع ضغوط الصهاينة عليه ومع الصهاينةالسعودية بمباركة من الولايات المتحدة ستفجر الشارع الاردني بوجه اعدائه الطامعين فيه وسيجد الاردن اخوانه غرب النهرحليف مصير في محاربة الصهاينة وحلفهم حتى النصر.
    النصر كان وما زال حليف المقاومة الشعبية والمهم ان نحافظ على اللحمة الشعبية بين ضفتي نهر الاردن وهذا اكبر عون على النصر والتحررباذن الله رغم الفساد والفاسدين وداعميهم.

  21. أخي فؤاد ……في تغليقي على مقالك السابق ذكرت لك أننا في الأردن نفتقد الى وطن أي أننا نفتقد الى الذات ، ما نحن فيه الآن كمجموعة أو مجموعات بشرية ليس لنا انتماء لتراب نعيش عليه أو لمجتمع نشعر ( حقا اننا جزء منه وأحد مكوناته ) انما بأغلبيتنا انتماؤنا هو للنظام ( وهذا ما نجح بهه أصحاب سايكس بيكو والصهيونية بترسيخه من خلال من أنيط بهم ” ولاحقا من التف حولهم ” للقيام به وترسيخه ) ، بداية الصحوة لن تكون الا باستيعاب ذالك ، أي العودة بالأنتماء للوطن وليس لشخوص بهذا الوطن

  22. ان رسائل السير مكمهون للشريف حسين بن علي الذي كان يصر على حدود واصحة للخلافة الموعودة كانت تشي بالغدر والتنصل من كل الوعود للشريف وفي البدء قالوا ان ترسيم الحدود لم يحن موعده وعندما اصر الشريف قالوا له ان بلاد الشام خارج سلطته والقصد فلسطين

  23. الأخ العزيز البطاينه ، أنت الرجل الوطني العربي الذي يعرف خبايا الأمور والمؤامرات . كل ما ذكرته هو عين الحقيقه ألتي يجهلها من كرس ألفصل بين الشعوب الواحده حيث أصبح حاليا التناقض بين أفراد الشعب العربي الواحد أكبر واشد من التناقض بينهم وبين المحتل الصهيوني الخزري ، والدليل على ذلك ما تقوم به حكومات وافراد عربيه من التقرب لدوله الأحتلال واعطائها الشرعيه التي لم تتمكن من الحصول عليها لأكثر من سبعون عاما . لا شيء يأتي في المنطقه اعتباطا ومن قبيل الصدفه ، كل ما يحصل مدروس بدقه ، وكل فتره من الزمن لها مخططها الذي يتناسب مع ظروفها القائمه ، وللأسف كله ينطلي علينا ويصبح من الأمر الواقع ويتم ترسيخه في أعماق العقول .
    المخطط بدأ فورا بعد الأحتلال في 1967 وهو سحب الأمر من القياده الأردنيه في ذاك الحين واعطائه لمن اقنعوه بانه صاحب ألحق الشرعي في تمثيل الشعب الفلسطيني وانطلت عليه المؤامره وتم ألفصل نهائيا بين من يسكن غرب النهر عن أخيه ساكن ضفه النهر الشرقيه واصبح هذا مقتنعا بان ليس له أي صله بالأمر وبقصه احتلال اسرائيل لذلك الجزء من الأرض غربي النهر فتلك الأرض لها أهلها وهم المسؤولين عنها وعن تحريرها . لم يكن ذلك ألا لأضعاف التحرير وجعل تحدي دوله اسرائيل من المستحيلات وتم ذلك والنتائج بائنه ، وكان مصير من أوكل لهم الأمر هو الفشل ثم الفشل في تحقيق أي شيء ، خسروا أنفسهم وخسروا الأرض والشعب . والأدهى من ذلك ، أصبح هناك شعبان فلسطينيان واحد في الضفه والآخر في غزه تمثلهم قيادات أو ما تسمى بقيادات متنافره متناقضه حاقده على بعضها وهمها الوحيد هو محاربه الطرف الآخر والقضاء عليه . ثم استطاع الدهاء الأسرائيلي باستعمال كافه الأساليب فصل معظم الدول العربيه والاسلاميه عن القضيه وجعلها قضيه ما بين دوله اسرائيل وسكان عرب مقيمين معهم في أرض الميعاد المعطاه لهم بصك آلهي رباني . لا حل في الوقت الحاضر بما آلت اليه الأمور ألا باقصاء من ادعى حق التمثيل ولم يحقق سوى الفشل ، وعوده الأمور ألا أصلها بأن الشعب واحد ومصيره مشترك ومصيبته واحده ومنها تبدأ المرحله اللاحقه لمحاوله استرجاع تعاطف وتأييد الشعوب العربيه والاسلاميه . قد يكون ذلك بعيد عن الواقع وبأن العوده الى الماضي مستحيله وهي كذلك ، لكنها ليست عوده الى الماضي ، بل هي الطريق الطويل الى المستقبل والتي يجب أن تبدأ بالخطوه الأولى .

  24. هل يقراء شعبنا كي يتوعى ويعرف الواقع ليعرف طريقه الصحيح شكرا لكل كاتب وطني حر

  25. للسيد محمد يوسف
    ربما انك اخطأت القراءة والتقدير والتقاط الفكرة الجديده التي جاء بها الكاتب بالفقره التي تحدثت عن سايكس بيكو وسان ريمو ففيها تفسير لم يتطرق اليه الاخرين من قبل وهو ان سايكس بيكو استثنت فلسطين ومن ضمنها الاردن من تشكيل اقليم عربي ساكوسبيكي وجعلته اقليم يهودي وتركت فلسطين وشرق الاردن موحدا جغرافيا وسكانيا باقليم واحد تحت الاحتلال وبالتالي لا سند من أي شكل للإقليمية في الاردن وفلسطين كي تثار الاقليمية وتصبح عائقا امام الوحدة الوطنية في مواجهة الصهيونية والاحتلال

  26. اخي فؤاد كل مقال منك الا وسمه اقصى واخطر مما قبله تصعد القارىء والمتتبع لكتباتكم سلم الاسى الدي يعيشه الوطن العربي من اقصاه الى اقصاه فقر وظلم وجهل وقلة حيلة لا ادري مادا ينتظر هؤلاء هل ينتظرون وحيا او معجزة من عند خالقهم للاسف زمن الوحي قد انطوى ولم يبقى امامنا الا يوم الحساب حتى في عالم الحيوان لما يشتعل النار باحدى اطراف الغابة ترى الكل خارج من منطقة الخطر شعوب تقاد الى المدبح واعينها شاخصة الى غير الطريق كاننا في فلم الاحياء الاموات لا احساس بالخطر والاخطر من كل هدا شغلنا انفسنا بالمناكفات القبلية والفئوية نغتب بعضنا بعض في كل المحافل والمناسبات ونسرق بعضنا بعضا تحت ستار المسؤول والمسؤولية وقد نشعلها حربا على بعضنا افكا وبهتانا اما الخطر الاكبر لا احد يلتفت اليه بل تجهله الغالبية العظمى من الشعوب التي انتقلت من امة الاخلاق تخشدشها كل كلمة او فعل مضر بالانسانية الى امة دل تتلقى اوامر حركاتها وسكناتها من ابناء الماسون وعبدة الشياطين امة حان لها ان تختار بين الشيطان والله فكل الطرق التي يسبرون عليها حاليا تؤدي الى الجحيم شعوبا كانوا او حكام دل وهوان في الدنيا وعداب في الاخرة لتفريطهم برسالة ربانية اودعها لهم المصطفى (ص) اخي فؤاد كلامك هدا عن الاردن خطير وقد يتشابه الواقع الاردني الحالى ان لم ابالغ حال فلسطين قبل النكسة عزلوها عن محيطها بالدسائس ثم انقضوا عليها بلا رحمة حتى كادت ان تختفي انتم ياخي بوصفكم هدا الانقضاض قد بدا فانياب الصهيونية قد غرزت في الجسد الاردني والبعض مازال يفكر في صفة الحراك او اسمه كل يفصله لمصلحة مريضة غائب عنها الوطن اخي حالكم هدا لن تخرجكم منه الا المقاومة بكل الاشكال والالوان فعلكم بنسختكم من فئة او حزب بعده الله شعاره شهادة من اجل وطن بعيد عن الشبهات والفتن تحت علم اردني يرفرف في السماء لايخشى عدونا او بطشا شعاره مملكة اردنية هاشمية وجزء من وطن عربي معتز بدينه وقيمه لايضيع في حق لصاحبه يشرف فيه الانسان ……………..والله المستعان

  27. اعتقد انك أخطأت التقدير والقراءه والفكره في الفقره المعنية بالمقال حول سايكسبيكو التي جاءت في مكانها . وهي جديده والمعيه كما ذكرها ا الكاتب في سرديته ولم تذكر يوما بسرديات سايكسبيكو وهي أن البريطاني ترك فلسطين والأردن موحدتين جغرافيا وسكانيا وخصصهما كدوله سايكسبيكيه لليهود وهما ليسا اقليلمين سايكسبيكيين لتتشكل الاقليميه في الاردن وفلسطين عن المواطنين وترك شعبهما بدون هويه مرتبطه بالأرض وأن انشاء الاماره لم يكن من اجل بقائها دوله بل وديعه وظيفيه وبالتالي لا سند قانوني او سايكسبيكي للأردني او الفلسطيني بأن يقول هذه دولتي وحدي ولا سند للاقليمية . وكان هذا في سياق واضح وبقية المقال ويضع الوصف والحل بكلمات صريحه جدا وشفافه ومن أهمها الفقرات الاخيره او الفقره الأخيره . المقالات وخاصة للكاتب البطاينه تقرأ بعنايه وحزمة واحده دون اجتزاء .

  28. الاجنبي مستعمر او صديق سيبقى يقسم ويحدد حسب مصالحه بتواطؤ الحكام او بهوانهم……..والمهم تصحيح اولا وثم تفعيل لاحقا القناعات الشعبية…………وتركيزي على التصحيح………اي تغيير الساري الى الاصل والا فنحن في دوامة دهماء……..للتبسيط:….وانا لا اؤمن ان فلسطين وطن اليهود………لكن ايمان وقناعة 90 % من يهود العالم تؤمن…………وكذلك شعب القرم بروسيته………والسؤال الصريح : هل يؤمن الاردنيون بالحجاز من تبوك لمكة كوطن او ما قسم لهم حاليا…..وهل من شك ان 80 % اصلهم حجازي حديثا وغابرا ؟………هو المنطلق والنهاية

  29. حماك الله يا استاذنا الفاضل
    حماك من اعداء الداخل قبل الخارج،
    تعقيباً على سردكم في المقال ان الاردن
    لم يكن موجود في حسبه وصفقه سايكس بيكو
    فقد قالها شيرشل في الحرف الواحد :
    ” لقد اضطررنا لتأسيس اماره شرق الاردن
    خلال ثلاثه ايام ” فهم قد ايقنوا ان وعودهم للشريف حسين اصبحت عبئاً ومستحيله التطبيق لانهم كانو كمن يعد اطفال بالهدايا قبل العيد وهو لا يملك ولا يعرف اي شيء عن هذه الهدايا،والنظر بتمعن الى
    خطوط الحدود المرسومه على الطاوله لترسيم الدول
    يرى انهم كانوا يتقصدون تمزيق الولايات العربيه وبذر
    بذور الخلاف بينهم حيث جرى فصل عشائر بين تلك
    الولايه واخرى ففي الاردن مثلا في الشمال عشائر
    انقسمت بين سوريا والاردن وجنوب الاردن بين معان وتبوك حتى فلسطين فقد قسموا رفح الى قسمين مصري وفلسطيني ،عشائر شمر فرقوهم بين الاردن والعراق والسعوديه ولكن الخطر هنا يكمن انه عندما اصبحنا نآمن بهذه القسمه وكل اصبح يعتقد انه
    جزء من هذه القسمه واعتقد انه له DNA وعرق
    خاص به و الحقيقه هي اننا اما غسانيون او عدنانيون.
    BEEM ME UP SCOTTY!!!!

  30. كنت افكر صباح هذا اليوم. بمعظم الأفكار التي وردت في المقال … لست ادري اهو توارد خواطر ، ام كلانا يفكر بمنطق في ضوء حقائق ثابته

  31. مع كل الاحترام للكاتب الكبير على مقاله هذا وجميع مقالاته السابقة الرائعة، ولكني اسجل عتبي عليه وعلى العديد من الشخصيات المعلقة على مقالاته وأقول للجميع بأن هذه الحقائق جميعنا نعرفها ونفهمها منذ الازل حتى وان تسارعت وتيرة التنفيذ حاليا فهي مخططات وكما قال الكاتب وضعت منذ مائة سنة وعليه يجب علينا نحن من نقول عن انفسنا المثقفين والغيورين على البلاد والعباد ان نخرج من كتابة المقالات والتاريخ والتحذير الى قيادة الصف بخطوات عملية لحماية البلاد والعباد التي نحب ومن هذا المنبر أدعوا الجميع للخروج باجراءات من شأنها المساعدة في الخروج من حالة الوهن والضعف.

  32. تحيه معطره بالحب والتقدير للكاتب الكبير فوأد البطاينه، كل من ينادي بخصوصية شرقي النهر او غربيه إنما هو غارق في الفساد والمصالح الشخصية ولا يهمه الوطن او ابنائه. الشعب واحد لا يقبل القسمة على اثنين ومصيره مشترك .

  33. استاذ فوءاد لك كل الاحترام والتقدير والشكر لموقع راي اليوم ومحرره الاكرم المنبر الحر
    استاذ فوءاد مقال اكثر من ممتاز
    استاذ فوءاد ارجوا منك ان تتصل بمحطه فضاءيه تكون لها مشاهدين كثر واتمنى من الاستاذ عبد الباري عطوان ان يتصل بمحطة الميادين وغيرها ابستضيفوا الاستاذ فوءاد البطاينه لكي يشرح للناس واقع ما نعيشه بعد ان وصلت الموءامره على فلسطين والاردن والشعب بمراحل متقدمه وان لم نعمل جميعا اردنيين وفلسطينيين على الوقوف صفا واحدا على على واءد الفتنه والعمل على واءد الفتنه والفرقه

  34. استمر ايها العملاق انت تسبق عصرك او الاصح اننا نحن من نعيش مفصومين عن الواقع وانت من تعيش واقعك وتلك حقيقة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  35. __لن أرفع لك القبعة هذه المره بل أنحني حتى تسقط وحدها كل التابوهات المصنوعة من الفخار والمستورده من خارج تربتنا ومعجونة بماء غريب عن ينابيعنا __ قلم يتوهج بالحقيقه وتجربة دبلوماسية عميقة وممتدة لحقبة بعيدة عرفت دهاليز السياسه ودهلزة الساسة __ تعرية كاملة لسوء التدبير والتدبر والادارة __ مقالة فضحت الحالة الشعبية المريضة وقبولها بكل الامراض المزمنة والمستوطنة __ حالة شعبية تعيش في بيات شتوي لا إفاقة منها __ شكرا ابو ايسر جرأة لا معهودة وكلمة حق غير مسبوقة أخوك بسام الياسين

  36. كل الإحترام والتقدير للدور التوعوي والتعبوي للقضية المصيرية والأهم في سلُم الوجود والبقاء، علينا جميعاً العودة للمربع في الصراع مع الكيان المحتل وخوض معركة التحرير من جديد ، الإحتلال لا يعرف سوى منطق القوة والسلاح وبهما فقط ننتزع حقوقنا من قوى الإحتلال.

  37. مايحزن فعلا أن ننحر وطننا بأيدينا شرق النهر وغربه …
    لم أجد مرجعا واحدا أو خارطة واحدة تفصلنا قبل 1916 والان حتى الحطة تميزنا…
    عار علينا بعد ماقيل أن لم نصحو….

  38. المخاطر التي يتعرض لها الأردن اليوم هي مخاطر جديه وخطيره وربما تكون الأخطر منذ عقود طويلة من الزمن…هذه المخاطر تستدعي من الجميع اليقظه والوحدة بين مكونات المجتمع الأردني..لأن وحدة المصير هي القادره علي إفشال كل مخططات من يريد إيذاء هذا البلد العزيز علينا جميعا بلد النشامي من مختلف الأصول والمنابت كما أطلق عليه الحسين رحمه الله..
    الداخل هو خط الدفاع الخلفي عن أمن الوطن وهو السند والرديف للجيش العربي والأجهزة الأمنية..الأردن يواجه أخطارا جديه بسبب مواقف قيادته من مؤامرة تصفية القضيه علي أيدي الصهاينه والمتصهينين العرب..خدمه لترامب وصهره المدلل..
    عام ١٩٥٢ نشرت الخارجية البريطانية وثائق سرية تم الكشف عنها بعد مرور عقود قبل رفع السريه عنها..وهي فترة ما قبل عام ١٩١٩ والتي تتعلق بتوطين اليهود في فلسطين..وتضمن المجلد الرابع من تلك المجموعه الأولي نقلا عن وزير الخارجية بلفور قوله حرفيا (ليس في تفكيرنا حتي مراعاة مشاعر سكان فلسطين الحاليين رغم وجود لجنة تقصي حقائق امريكيه عن الوضع في فلسطين..ويقول بلفور بأنه يوصي بأن تكون فلسطين موطنا لأكبر عدد من المهاجرين اليهود وعليهم للسيطره علي الموارد المائية بالتوسع شمالا باتجاه لبنان وكذلك ولأسباب التوسع فإن حدود الدوله اليهوديه يجب ان تمتد لتشمل الأراضي شرق النهر)
    اليوم وبعد مرور أكثر من مائة عام علي وعد بلف ومرور ٧٢ عاما علي إنشاء هذا الكيان فإن إسرائيل أقرت منذ أقل من عامين قانون القوميه باعتباره فلسطين وطن لليهود فقط ولا يمكن لعربي مسلم أو مسيحي أن يكون مواطنا في دوله دينيه متطرفة حسب هذا القانون…
    إعتماد العرب علي أمريكا لحل مشاكلهم هو تماما كالسراب لأن جميع الرؤساء الامريكيين سواء جمهوري أو ديمقراطي فإن علي العرب أن يعرفوا أن إسرائيل هي الحاضره في البيت الأبيض وكذلك الكونجرس بمجلسيه الشيوخ والنواب..
    إذا لم يصحو زعماء أمتنا علي حقيقة أن أمريكا هي إسرائيل فإن أمتنا وما تمر به هذه الأيام من هجمه بتصفية القضيه واستيلاء إسرائيل علي مقدرات الأمه بأسرها فإننا نمر بما يشبه بنهايات الدوله العباسية لمختلف ظروف انقساماتها إلي دويلات يتآمرون علي بعضهم البعض خدمه لأعداء أمتنا..
    الأردن بلد غني بثروته البشريه الخلاقه وبقيادته الهاشميه الشجاعه باتخاذ المواقف العروبيه الاصيله
    بورك فيك سعادة السفير فؤاد البطانية وبقلمك الحر الشريف
    حفظ الله الأردن بقيادته وشعبه الأصيل من تآمر الحاقدين والمتصهينين خدمة للمخطط الصهيوني

  39. الإنسان الفلسطيني حسم أمره منذ البداية وحاول بكل ما امتلك من قدرات أو تم السماح له لامتلاكه من الدول العربية وواجه العدوان الصهيوني ولم ولن ينس فلسطين وأهله وأرض أجداده وثقافته في فلسطين، لكن الإنسان الشرق اردني يعاني من انفصام في الشخصية فهو يريد من الفلسطينيين أن يقاوموا ويتمسكوا بفلسطين وفي نفس الوقت يرفض أن يتكلم الفلسطيني ويتفاخر بفلسطينيته، يريد من الفلسطينيين محاربة الصهيونية ولكنه يرفض توفير مصادر القوة لهم…يتكلمون عن رفضهم للوطن البديل وفي نفس الوقت يطالبون أن تكون القدس والضفة للاردن. على الشرق أردني أن يحسم موقفه هل هو مع فلسطين أم يريد البقاء في المنطقة الرمادية

  40. مقالة وبحث شامل لواقعنا الكبير والمأساوي بحجم مأساة فلسطين ولا خيار عن الصف الواحد ..
    لكم الاحترام والتقدير دكتور ..

  41. ا من حيث انتهيت سيدي وبغير ذلك طريقنا الى الجحيم سالكه ومشرعه لها الابواب ولا بد من وقفه مع الذات وقفه مع التعقل ونبذ التطرف لان ما يجمعنا اكثر مما يفرقنا لان المصاهره بين شعبينا ليس لها مثيل في الوجود منذ ابونا ادم الى يومنا هذا فلنقف صفا واحدا معاهدين الله ان نحمي الوطن ونحمي الاجيال القادمه ونمهد لهم طريق النجاة والنجاح لنقف في وجه اصحاب المصالح الخبيثه التي هي اخبث من المرض الخبيث واقول قاتل الله كرة الهدم تي تفرق بين الاخ واخيه والخال وابناء اخته والجار وجاره لنتكاتف ولنكون مثلا طيبا بين الشعوب دمتم ودام الطيبين من ابناء هذا الوطن

  42. شكرًا جزيلا أستاذ فؤاد
    يجب ان يخرج توثيق التاريخ من بوتقه الرأي والرأي الآخر. التاريخ حقيقه حصلت ولا يحق لِ عاقل ان يجعلها قضيه رأي عام فيها مَن مع ومَن ضدّ؟!؟ بل يجب الاستفاده من الحقائق التاريخيه لفهم الحاضر ورسم المستقبل. لا بد التذكير والتركيز بأن رجل وامرأة كلاهما علماء آثار أستخدمتهم اجهزه المخابرات الإنجليزية آنذاك لهدفين أساسيين:
    الأول؛ سرقه آثار مهد الحضارات والديانات السماوية منطقتنا العربيه ولهذا نجد معظم آثارنا في المتاحف الإنجليزية
    والثاني؛ تقسيم المنطقة تماشيا مع وعد بلفور لسهوله السيطره عليها حسب النظرية اللاتينية “فرِّق تَسُد”

  43. ابدعت استاذنا ،وهل لهذا الجسم المهترلي ،المخدر،النايم ،أهل الكهف ان يصحوا من السرطان الخبيثة ،وعلاج الكيماوي الذي يستعمله النهج والنظام ؟

  44. لا حياه لمن تنادي !!
    كل العالم العربي الان وليس الاردن وحده يعتقد ان قضيه فلسطين لا تعنيه و ان القضيه الفلسطينيه عبئا على تقدمه وازدهاره !! قله قليله من الشعوب العربيه مازالت تتمسك ببعض الثوابت!

  45. أصبت بمقالك الوازن والواقعي بمرورك على حصار المكون الفلسطيني ومنعه من المشاركة في العمل السياسي بشتى الوسائل ولا بد من سحب البساط من تحت اقدام كل فتان ومفتن بين الأخوة عبر الدهر . حمى الله الأردن وفلسطين بوعي الوطنيين الأحرار

  46. يقول الكاتب المحترم ما علينا فهمه واقتبس (وعد بلفور حَكَم بإعدام عروبة الأرض على جانبي النهر وبإعدام هوية سكانها المنتميه لأرضهم . ويقول ، نحن بفضل سياسة النظام بحجم الفزعة لشخص لا بحجم الفزعة لوطن وحمايته ، فلا نأكل مقلبا كبيرا بأنفسنا .) ويضع الحل وهو بقاعدة الوحدة الوطنيه . نعم لقول و تعم الحق

  47. ليس من مثقف يجادل بهذا التاريخ الموثق شئنا أم ابينا . وليس من وطني يحافظ على وطنه اردنيا كان ام فلسطينيا يختلف على رؤية الكاتب الجليل . لكني اقترح بنية صافية كخطوة أولى وهامه أن يينبذ كل واحد فينا أي كلام لجاهل أو مدسوس يكتب بوسائل التواصل كلاما يسئ لأي طرف . وأن لا يكون أحد منا طرفا فيه با طرفا ضدة

  48. د. سالم عبيدات
    المقال يكتب بحبر مقدس بقدسية الانسان والوطن . المقال درسا وطنياً وبلسم جرح دام ينزف ماية عام .
    المقال حقيقة غيابها طال وحضورها أمانة في عنق كل من تقع عينه على حروفه . الشكر لله ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here