“رينو” تعتزم إجراء تغييرات واسعة في صفوف الإدارة

باريس – (د ب أ) – تجري شركة صناعة السيارات الفرنسية “رينو” إصلاحا في صفوف إدارتها التنفيذية في الوقت الذي يجري فيه الرئيس التنفيذي الجديد للشركة “تيري بولور” تغييرات في قيادة الشركة بعد الفوضى التي سببها خروج الرئيس السابق كارلوس غصن في أعقاب القبض عليه في اليابان في تشرين ثان/نوفمبر الماضي بتهمة إخفاء جزء من دخله عن سلطات الضرائب.

وقرر “بولور” زيادة عدد أعضاء اللجنة التنفيذية للشركة من 8 أعضاء حاليا إلى 12 عضوا، وتغيير عدد كبير من كبار المديرين، وقال في بيان إنه مع فريق الإدارة الجديدة “سنواجه التحديات التي تمثلها السيارات الكهربائية وذاتية القيادة والمتصلة بالإنترنت في المستقبل”.

وتأتي التغييرات الإدارية في “رينو” بعد أن أدى القبض على “غصن” إلى الإطاحة بثلاثة من ممثلي “رينو” في مجلس إدارة تحالف “رينو نيسان” ليظل “تيري بولور” الوحيد الذي يمثل الشركة الفرنسية في التحالف الفرنسي الياباني.

وأشارت وكالة “بلومبرج” للأنباء إلى أن “جان دومينيك سينار” رئيس مجلس إدارة “رينو” الجديد تعهد بإجراء تغيير شامل في نظام الحوكمة في الشركة وإصلاح العلاقة المضطربة مع “نيسان موتور” اليابانية.

وكانت “رينو” و”نيسان” أعلنتا أمس هيكلا جديدا للتحالف الذي يضم أيضا شركة “ميتسوبيشي موتورز″ اليابانية. ووصف سينار تشكيل مجلس الإدارة الجديد للتحالف بأنه ” بالبداية الجديدة للتحالف”.

وقالت الشركات الثلاث في بيان: ” سيشرف مجلس إدارة التحالف الجديد على التعاون التشغيلي بين رينو ونيسان وميتسوبيشي، وسيدرس التوصل لسبل جديدة لتعزيز القيمة لحاملي الأسهم والموظفين”.

وسيتألف المجلس الجديد من سينار و المدير التنفيذي لرينو تيري بولوري والمدير التنفيذي لنيسان هيروتو سايكاوا ورئيس ميتسوبيشي اوسامو ماسوكو. وسيعقد المسؤولون الأربعة اجتماعا شهريا في طوكيو أو باريس لتعزيز التعاون بين الشركات الثلاث.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here