“رويترز” تعلن انسحاب مصر من “الناتو العربي”

القاهرة ـ وكالات: نقلت وكالة “رويترز” عن مصادر مطلعة أن مصر نأت بنفسها عن الجهود الأمريكية لتشكيل “ناتو عربي” على غرار حلف شمال الأطلسي هدفه “التصدي” لسياسات طهران.

ووفقا للمصادر، فإن مصر قد أبلغت قرارها للولايات المتحدة والأطراف الأخرى المعنية بالتحالف الأمني في الشرق الأوسط المقترح، قبل اجتماع عقد الأحد الماضي في الرياض.

وأضاف أن القاهرة لم ترسل وفدها إلى الاجتماع الأخير الرامي لدفع الجهود التي تقودها واشنطن لجمع الحلفاء العرب في معاهدة أمنية وسياسية واقتصادية للتصدي لإيران.

وقال مصدر عربي طلب عدم كشف اسمه إن مصر انسحبت لتشككها في جدية المبادرة، فهي لم تر بعد خطة أولية تحدد ملامح هذا التحالف، ولأن وضع خطة مثل هذه ينطوي عليه خطر زيادة التوتر مع إيران.

وحسب المصدر، فإن الغموض المحيط بما إذا كان الرئيس ترامب سيفوز بولاية ثانية العام القادم، واحتمال أن يتخلى من يخلفه عن المبادرة عاملان ساهما في اتخاذ مصر القرار، فيما قال مصدر سعودي عن المبادرة “إنها لا تسير كما ينبغي”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. “باتت سياسة المصالح اداة لقتل التكافل ” ومابالك اذا ما لبست ثوب التبعيه للغير ” وحتى لانقع في الظن السؤال المشروع هل جاء ذلك ذكاء من السيسي للحفاظ على العلاقه مع إيران والمحصلّة وقوع السعوديه في حضن النتن ياهو ؟؟؟؟؟؟؟؟ ناهيك ايعقل لصنّاع السياسة الأمريكيه ان تصاب “الدجاجه التي تبيض ذهبا “(ايران ) بنقص المناعه ؟؟ الا حانت الصحوة والإستفاده من الدرس الحرب العراقيه الإيرانيه التي فقدت خلالها الأمه العربيه بوابتها الشرقيه ؟؟؟؟ وموقف من افتعلها (امريكا ومن تبعها جاهلا ) من أجل إثارة الفتنه عندما استشرف الشهيد الشاهد على شهادته الرئيس صدّام حسين دفين اهدافهم واوقف الحرب وبعد ذلك ماذا حصل للعراق والأنكى ضللّوا دخول ايران من الباب وأدخلوها من الشباك تحت ستار ديمقراطية الدبابات وتأطيرها من خلال دستور برايمر سيئ الذكر والمضمون ؟؟؟؟؟ناهيك عن امداد وتمويل العراق إبان الحرب كما دعم ايران لوجستيا واستخباريا والأنكى مشاركة الكيان الصهيوني (إيران كونترا) ؟؟؟؟؟

  2. باسمه تعالي
    ربنا يصلح الحال بين مصر و ايران.
    يمكن مصر في المستقبل تعمل مصالحه بين السعوديه و ايران.

  3. لا حاجة لمصر ان تكون عضوا في الناتو العربي، فهي تقوم بدورها في حصار سوريا واليمن وغزة على اكمل وجه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here