روسيا لن تتلقى معلومات بعد الآن حول المواقع الإنسانية في سوريا وتقترح تقديمها مباشرة إلى دمشق

نيويورك ـ وكالات: أعلن ممثل روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، اليوم الإثنين، أن روسيا لن تتلقى بعد الآن معلومات من الأمم المتحدة بشأن الأهداف المدنية المدرجة في قائمة آلية الإخطار عن المواقع الإنسانية، وتقترح نقل هذه البيانات مباشرة إلى دمشق.

وقال نيبينزيا في مجلس الأمن الدولي: “من الصعب أيضا فهم سبب عدم مشاركة الحكومة السورية بشكل مباشر في الآلية. لن يتلقى ممثلو روسيا في دمشق وجنيف ونيويورك بعد الآن، أي قوائم بأشياء تتعلق بالإخطار عن المواقع الإنسانية. نقترح، من الآن فصاعدا، بأن يحل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية ومسألة الإخطار عن المواقع الإنسانية مع الحكومة السورية”.

وأعلن نيبينزيا، أن آلية الأمم المتحدة للإخطار عن المواقع الإنسانية في سوريا لم تخضع للتفويض من مجلس الأمن الدولي.

وصرح نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، في وقت سابق من اليوم الإثنين، بأن روسيا أبلغت الأمم المتحدة في 23 يونيو / حزيران الجاري، أنها لم تعد تشارك في آلية الإخطار عن المواقع والتحركات الإنسانية في سوريا.

وأعلنت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، في وقت سابق من اليوم، أن الولايات المتحدة تشعر بالصدمة، لأن روسيا قررت التوقف عن المشاركة في آلية الإخطار عن المواقع الإنسانية في سوريا.

في وقت سابق، انتقدت روسيا هذه الآلية مرارًا، على وجه الخصوص، أعلن المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أن آلية الإخطار عن المواقع الإنسانية في سوريا ليس لديها عيوب فحسب، بل تستخدم أيضا لتزييف المعلومات. وبشكل خاص، أشار إلى أنه في كثير من الأحيان يتم استخدام المواقع التي تم تعريفها على أنها إنسانية (أي أنها كانت مدرجة في قائمة عدم النزاع) من قبل الإرهابيين.

والجدير بالذكر أن مؤتمر دعم سوريا سينعقد بالعاصمة البلجيكية بروكسل، غدا الثلاثاء.

وحثت الأمم المتحدة، في وقت سابق من اليوم الإثنين، المانحين الدوليين على مضاعفة التزامهم تجاه السوريين ودول المنطقة لنحو 10 مليارات دولار، وذلك عشية المؤتمر الرابع لدعم سوريا. ودعا رؤساء الوكالات الإنسانية والإنمائية واللاجئين التابعة للأمم المتحدة، إلى التضامن مع البلدان التي تستضيف أعدادا قياسية من اللاجئين السوريين.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. هذه الدول التي تتغنى بالإنسانية لا تعير للإنسان العربي أي اهتمام يُذكر، فقد قامت روسيا بجرائم حرب كاملة الأركان في سوريا باستخدام أسلحتها الفتّاكة ضد الشعب السوري و قتلت الآلاف من المواطنين الأبرياء، فقد استعملت في ذلك الصواريخ و القنابل و البراميل المُتفجِّرة التي تُحطِّم البيوت على رؤوس أصحابها و استخدمت أسلحةمُحرَّمة دوليّاً في تدمير الشعب و تخريب البنية التحتية للبلد و لم تترك بنايةً قائمة كل الأبنية صارتْ حُطاماً ، … كما دمرت أمريكا أفغانستان و العراق تدميراً لم يشهد له التاريخ مثيلاً ، فهذه الدول لا يجب عليها أن تتحدث عن الإنسانية و هي لا تعرف للإنسانية معنىً و لم تتواجد في قاموسها على الإطلاق، هذه الدول هي العدوّ الأول للإنسان، فعليها أن تصمُت أفضل.

  2. مؤتمر لدعم سوريا و يضيق بنفس الوقت الحصار الاقتصادي عليها و يسرق النفط و تحرق المحاصيل الزراعية و يموت الناس بالملايين من الجوع.
    حلوا عن قفا سوريا و لا نريد شيئا من دعمكم. تبا لكم و لمعوناتكم و مؤتمراتكم و عليكم من الله ما تستحقون

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here