روسيا ستبلع الإهانة الإسرائيلية

عبد الستار قاسم

روسيا من أشد الدول محافظة على إسرائيل وحرصا على أمنها، وتأكد ذلك بقوة إبان الحرب السورية التي ما زالت دائرة حتى الآن. صحيح أن روسيا لا توافق على بعض الأعمال الإسرائيلية أحيانا، لكن عدم الموافقة لا يتطور إلى غضب، وتستمر روسيا في البحث عن وسائل وأساليب لضمان الأمن لإسرائيل.

روسيا ابتلعت عددا من الإهانات والإذلال وهي تواجه التنظيمات المسلحة في سوريا من قبل تركيا والولايات المتحدة وفرنسا والكيان الصهيوني. فضلت الإهانة على الصدام الذي يمكن أن يتطور إلى ما لا تحمد عقباه. وكان لهذه السياسة ما يشجع الآخرين على الطمع وإلحاق المزيد من الإهانات بروسيا والتي كان آخرها إسقاط الطائرة الروسية ومقتل الجنود والخبراء الذين كانوا على متنها.

تركيا أسقطت طائرة روسية، فزمجرت روسيا وأرعدت، وفي النهاية قبلت اعتذارا تركيا ضمن صفقة سمحت لتركيا بدخول الأراضي السورية بدباباتها وعتادها. دخلت تركيا الأراضي السورية باتفاق غير معلن مع روسيا. وأمريكا دخلت إلى سوريا عنوة، ولكن روسيا دخلت بمحادثات غير معلنة مع أمريكا بشأن عدم الاصطدام وتزويد كل طرف للآخر المعلومات الخاصة بحركة الطيران في الأجواء السورية. أما الصهاينة فأخذوا مجدهم في ضرب أهداف داخل سوريا دون اعتراض روسي، بل وبموافقة روسية على ضرب أهداف إيرانية. وأخيرا اقنع الروس الإيرانيين بالرحيل إلى جوف سوريا بناء على رغبة إسرائيل والمحافظة على أمنها.

والسؤال الذي طرح نفسه على مدى التواجد الروسي في سوريا هو: لماذا أتت روسيا بصواريخها المضادة للطائرات إلى سوريا إذا كانت الأجواء السورية مستباحة للجميع؟ روسيا لم تطلق أي صاروخ مضاد للطائرات من الأراضي السورية، ولم تقدم بطاريات الصواريخ للجيش السوري لكي يدافع عن حرمة البلاد.

وبسبب حرص روسيا على الأمن الإسرائيلي بات واضحا أن روسيا تحارب الإرهاب انتقائيا وفق مصالحها وليس وفق مبادئ. روسيا تحارب تنظيمات تصفها بالإرهابية في سوريا، لكنها لا تحارب إسرائيل التي هي بالتعريف دولة إرهابية. الاحتلال بالتعريف إرهاب، وإسرائيل دولة تحتل وطن الغير وتشرد أهله، لكن روسيا تحافظ على أمنها. أي ان مسألة محاربة الإرهاب لا تقوم على مبادئ إنسانية ولا تهدف إلى المحافظة على الأمن والسلم العالميين، إنما هي خاضعة لمصالح ذاتية. إسرائيل تهدد الأمن والسلم العالميين، وتمارس إرهابا يوميا ضد الشعب الفلسطيني، لكن روسيا لا تأتي على ذكر هذا الإرهاب.

 الآن ألحقت إسرائيل إهانة كبيرة بروسيا بعد إسقاط الطائرة الروسية فوق أجواء اللاذقية، فماذا ستفعل روسيا؟

بإمكان روسيا أن تسلم بطاريات الصواريخ المضادة للطائرات للجيش السوري ليصطدم هو بالطائرات الإسرائيلية والأمريكية. وبالإمكان إلغاء اتفاقها مع إيران بشأن الابتعاد عن خطوط محافظة القنيطرة وتسمح للإيرانيين بالتقدم جنوب غرب تحت مظلة الحماية الصاروخية السورية. وبإمكان روسيا أن تطلق صواريخها باتجاه الطائرات الإسرائيلية إن هي رأت عدم تسليم الصواريخ للجيش السوري. وبإمكان روسيا أن تعلن الأجواء اللبنانية تحت حماية الصواريخ الروسية لكي تمنع الإسرائيليين من استعمال هذه الأجواء ضد سوريا.

طبعا بإمكان روسيا أن تتخذ خطوات سياسية وديبلوماسية ضد إسرائيل مثل سحب سفيرها من تل أبيب وطرد السفير الإسرائيلي من موسكو. وبإمكانها أيضا وقف السياحة الروسية إلى إسرائيل، والتوقف عن التعامل التجاري مع إسرائيل. لكن كل الخطوات الديبلوماسية والتجارية ضد إسرائيل لن تجدي نفعا ولن ترفع الإهانة عن الكاهل الروسي.

تقديري أن روسيا لن تتخذ خطوات من شأنها التأثير سلبا على هيمنة إسرائيل على أجواء المنطقة وعلى رأسها الأجواء السورية، أو من شأنها التأثير على أمن الصهاينة الذين يؤثرون على أمن كل دول المنطقة. وروسيا لن تنقض عهدها مع إسرائيل بشأن ابتعاد القوات الإيرانية عن خطوط الجولان لأن في ذلك ما قد يهدد أمن إسرائيل.

وهنا أشير بوضوح إلى أن علاقات الرئيس الروسي بوتين مع نتنياهو أقوى بكثير من علاقاته مع بشار الأسد. وسوريا بالنسبة لروسيا مجرد دولة تشكل موطئ قدم لروسيا، أما إسرائيل فدولة صديقة. وسوريا في النهاية لا تملك أدوات فاعلة في المواجهات ولا مفر من الاعتماد على روسيا وإطاعة السياسة الروسية، أما إسرائيل فمختلفة تماما لأنها تملك أدوات التأثير على روسيا من خلال أمرين وهما: علاقاتها مع الدول الغربية والتي يمكن أن تساعدها في إجراءات ديبلوماسية وتجارية واقتصادية ضد روسيا، والثاني أن إسرائيل تملك قدرات إسقاط الطائرات الروسية سواء فوق المتوسط أو فوق الأراضي السورية.

ولا بد أن أشير إلى أن روسيا تخشى المواجهة العسكرية بالأسلحة التقليدية مع الدول الغربية وإسرائيل لأنها تخشى إهانة السلاح الروسي. السلاح الروسي التقليدي من طائرات حربية وسمتية واستطلاعية ودبابات ومدرعات ومدافع وسفن حربية غير متطورة بالدرجة التي وصلت إليها الأسلحة الغربية. روسيا تشكل ردعا نوويا، لكن قدراتها التقنية لم تصل إلى درجة التطور الغربي. وبما أن إسرائيل تمتلك أسلحة أمريكية تقليدية متطورة فإنها قادرة على النيل من السلاح الروسي ولو ضمن أبعاد محدودة. ولهذا تتجنب روسيا الاصطدام بأمريكا وإسرائيل وتركيا فوق الأجواء السورية.

ومن المحتمل أن تُقدم إسرائيل على اتخاذ خطوة تخفف كثيرا من الإهانة التي ألحقتها بروسيا مثل قيام نتنياهو بزيارة لروسيا بهدف الاعتذار العلني. فروسيا دولة عظمى على الرغم من ترددها في الدفاع عن الأجواء السورية.

كاتب واكاديمي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

24 تعليقات

  1. سوريا قدمت خدمات جليلة لروسيا،القاعدة البحرية في طرطوس وقاعدة حميم اعطوا تواجدا عسكريا متقدما لروسيا في المياه الدافئة .دمشق كانت خط الدفاع المتقدم لروسيا سقوط دمشق يعني سقوط موسكو وعن طريق تركيا ،وقوف روسيا مع سوريا جاء بعد سنين من الحرب على سوريا وصمودها وبدء حرب التحرير كانت من معركة القصير وبمساعدة الحلفاء الحقيقين هنا تدخلت روسيا لتقتسم كعكة الانتصار وتنسب الفضل لها وتتمنن ،وقفت روسيا مع سوريا كحليف لمصالح حالية ومستقبلية من قواعد وسيطرة على مصادر طاقة غنية جدا ،اما تحالفها مع الكيان الصهيوني فهو استرانيجي طالما كان هذا الكيان الغاصب موجودا فحاجتنا للسلاح والدعم الروسي حتمية وسينتفي بعد تحرير الارض المغتصبة .يجب ان تكون العلاقة مع روسيا ندية وحازمة وفيها شئ من التهديد بالحرمان من المزايا في القواعد طالما لا تفي روسيا باحتياجات سورية الردعية وترك الحبال على الغارب لطيران العدو ليقصف ما شاء دون ردع

  2. من الغريب والمدهش كيف يندفع بعض الكتاب العرب لتعظيم اميركا واسرائيل، وتقزيم حلفاءنا او اصدقاءنا ومن يقف معنا بنفس الخندق.
    الكاتب العربي الفلسطيني يريد من روسيا القتال نيابة عن من ؟؟ ان كان العرب انفسهم يتآمرون على بعضهم ويرضخون للاميركي والصهيوني، فهل المطلوب من الروسي ان يكون عربيا اكثر من العرب ويحرر فلسطين نيابة عم يتاجرون بها.
    روسيا لها علاقاتها وتحالفاتها ومصالحها وليس مطلوب منها ان تتخلى عن كل شيء من اجلنا ولكن مع ذلك كان موقفها مُشرف في سوريا وقدمت أكثر مما قدم الأشقاء ونحن كسوريين نُدين لها بذلك ونشكرها على موقفها البطولي بمساندة جيشنا ودولتنا في وقت تخلى فيه اشقاءنا عنا بل وساندو الاحتلال ضدنا. .

  3. انا متاكد انه الاخ عبدالستار الان مبسوط انه غلطان و تسرع بالكتابة . عن الرد الروسي .

  4. بالرغم انني اتفق كثير مع المعطيات التي ظرحها الكاتب ولكن كالعاده نحن ابناء المنطقه ككل حكام وعامه نتاسي كثير من الثوابت التاريخيه والاقليميه ونتاسي معها كثير واجباتنا تجاه انفسنا وتجاه بلداننا ونفضل ان نضعها علي اكتاف والاخرين ،،اولا لو طرحنا تساؤلات بالتجريد المطلق علي انفسنا ونفكر في الاجابه عليها بدون عاطفه ..فمن قال ان روسيا وقبله الاتحاد السوفيتي عدوه لاسرائيل !!؟ فهل مثلا روسيا دوله عربيه و مسلمه حتي تتبني قضيتنا وحقنا في القدس وانه اولي القبلتين وثاني الحرمي كما نؤمن ؟؟ صحيح روسيا اقرب الينافي الموقع ومن ناحيه الشرق وكذلك في قضايانا الكبري منذ حقبه الاتحاد السوفيتي وانتهاء الحرب العالميه الثانيه فهيا دعمت وسلحت وعلمت انظمتنا التقدميه الذي تبني الايدلوجيه الاشتراكيه من مصر في عهد جمال انتهاء بسوريا والعراق والصومال وليبيااواليمن والجزائر !! ولكن هل كل هذ ا يجعلنا ننسي ان روسيا دوله اوروبيه ومعظم دول اوروبا شكلت تحالف وملجا لليهود وخصوصا في حقبه المانيا النازيه والمواجهه مع هتلر الذي هدد اليهود واوربا ومن ضمنهم روسيا !!! وهل تعتقدون ان بريطانيا القوي المستعمره السابقه عندما اعطت فلسطين لليهود بموجب وعد بلفور سنه 1917ا وفي خضم الحرب العالميه الاولي وعندما تقاسمت الاوروبيين تركه الامبراطوريه العثمانيه ن هذا تم بدون موافقه روسيا التي كان نصيب ايضا في تلك التركه بموجب اتفاقيه سايس وبيكوا قبل ن ينقلب هؤلا الاخيران علي منذوب روسيا لاسباب داخليه تخص اوروبا وصراعات شعوبهم فيما بعضهم البعض والدليل ان الاتحاد السوفيتي هو اول من اعترف بقيام دوله الصهاينه سنه ٤٨ اكثر شعب تلك الدوله من اليهود الروس ووروبا الشرقيه ..ولهذا ومن تلك المعظيات علينا الا نعتقد ان الروس يفكرون مثل تفكيرنا وان يتبنون قضايانا مثلما نحن نراها او انهم الان يعلنون المواجهه مع اسرائيل بالطريقه التي نتمناها ،،صحيح روسيا لان تدخلت بجانب الدوله السوريه وساعدتها وجمتها من السقوط والانهيار ولكن بالصوره التي تراها هيا مناسبه لمصالحها وجمايه امنها القومي من الارهابيينوالدواعش الذي يشكلون تهديد لدول اتحادها وبالاخص المسلمه وكذلك خوفها من انحسار نفوذها في لمنطقه وعلي المتوسط امام بنات معها الاوروبيات كافرنسا وبريطانيا ومريكا بالاخص ان روسيا لها معهم تاريخ وحاولوا اجتياح حتي ارضها كما فعل من قبل نابليون وهتلر في القرن العشرين ولكن علينا الا ننسي دائما ان كل ذبكم الاوربيين لهم الان تحالف مع اسرائيل واليهود والنفوذ الصهيوني متغلل في اراضيهم ومانراه الان الا مناكفات وصراع علي مناطق نفوذهم في اراضينا وعلينا بحكم اننا الامه المغلوبه والاضعف في هذا العصر ،،ولهذا علينا الا نلوم ا روسيا وبوتين فهو يعمل لمصلحه بلده وشعبه وعلينا لوم انفسنا وساستنا وحكامنا معدومي الكرامه والتبع اول فهم من ساهموا بشكل رئيسي في تدمير سوريا وهم من احضر لها الارهابيين وجعلوا شعبها مهجر ارضها مستباحه لكل من هب ودب

  5. حل جميع مشاكلنا لا بد ان يأتي على يد اي كان كائنا من كان….. الا نحن طبعا.
    لم لا تتطرق الى البعد الفلسطيني في تدمير سورية واسبابه مثلا، عوضا عن النحيب على ان الروسي لم يحرر لك فلسطين.

  6. ليس لروسيا أراض محتله من قبل اسرائيل حتى تدخل في حرب معها. ثم ان روسيا تعمل بمبدأ الشراكة مع أميركا والدول الاقليميه كإيران وتركيا وتستبعد اسرائيل التي ما تزال تستفز الجميع نعتمده على دعم لا محدود من ترامب وتنسيق غير مسبوق من محرر الاعتدال العربي وفِي مقدمته الاردنوالسعوديه. عندما يتطلب الامر فعلا فان بوتين لا تنقصه الشجاعه وهذا ما فعله عندما استرد جزءا من اليوكراين، ولولا وجوده في سوريا لكانت النتيجه مختلفه ثم. ها هو يضع اسفينا بين تركيا الاخوانية وحليفتها أميركا. لا يمكن ان يكون ملكا اكثر من الملك في قضايانا ولكن دعمه أبقى محور المقاومة صامدا منيعا وها هو يستعيد عافيته وربما ينتقل للرد أسرع مما نتوقع!

  7. فقط الأسلحة “الغالية الثمن “وذات قيمة 460 مليار دولار” “تكون مشروطة بعدم استعمالها” خوفا عليها من الضياع″ لذلك يشترط إفراغها في أجساد الأطفال الطرية فقط” !!!
    أما منظومة الإس″ فما “أرسلت” إلا “لاحتناك الصهاينة”!!!

  8. يا دكتور عبد الستار مقالك واقعي جدا ولا يسوغ لإذن العرب سماعه لانهم تعودوا على العاطفه والاندفاع الى ما غيره, اوكي روسيا قالت سترسل s300 كما قالت ولكن سيصبح هناك شروط على سوريا وهو الابتعاد عن اسرائيل وعدم استعمالها ضدهم واستعمال الصواريخ لاصطياد الطيور المهاجرة من روسيا الى افريقيا.

  9. ليس لروسيا او اسرائيل مصلحة في الصدام المباشر. والضربات الجوية الاسرائيلية مادامت لاتغير في موازيين القوي داخل سوريا لا تثير غضب روسيا و هذا لا يعني موافقتها عليها, فيما يخص اسقاط تركيا للطائرة الروسية فقد كان باوامر امريكية – كما هو الحال في اسقاط اليوشن 20- والغرض هو اشغال روسيا بمعارك جانبية مما يؤدي الي فشل المهمة الرئيسية او علي الاقل زيادة الكلفة علي روسيا. اما حقيقة الصداقة الروسية الاسرائيلية فقد بالغ الكاتب في تقييمها فاسرائيل حليف للولايات المتحدة و عضو اساسي في الحلف ضد سوريا وليس لروسيا اوهام صداقة معها و للمقارنة يمكن ملاحظة العلاقات الروسية مع المملكة السعودية و قطر. روسا ليست في وارد التصادم مع اسرائيل او الولايات المتحدة من اجل سوريا ناهيك عن فلسطين و كذلك الولايات المتحدة و اسرائيل ليسا في وارد التصادم مع روسيا. اتوقع انه حتي مع تسليم اس 300 فسيتم تفادي التصادم المباشر ما امكن.

  10. العالم الغربي الطامع ابدا اللتي تواجه روسيا بمفردها يبلغ حجمه اكثر من عشرة اضعاف روسيا ، عدة و عديدا و اقتصادا و تسليحا ، مع ذلك يرتجفون رعبا و لا احد يجرؤ على مواجهتها، و السلاح الروسي اقوى ، يكفي ان سلاحا واحدا و هو صاروخ كورنيت قد حسم حرب لبنان و كسر شوكة اقوى جيش في الشرق الاوسط ، و ال س300 و الس400 اللذي ادخل الرعب في قلوبهم و تحارب امريكا العالم كله من اجله، في كل الحروب الكبرى في العالم انتصر السلاح الروسي، الحرب العالمية الثانية، حرب كوريا، حرب فيتنام ، حرب اكتوبر، الحرب العراقية الايرانية…..

  11. لاتنس ياسيدي أن عدو روسيا اللدود أمريكا وراء إسرائيل واعتقد ان السيد بوتن سيؤدب أمريكا قريبا من خلال خاصرتها الضعيفة اي إسرائيل، والايام بيننا

  12. الدكتور عبد الستار المحترم بدون أدنى شك المقالاتالتي تكتبها تقرأجيدا ً من قبل المتابعين وقلما نجد فيها عيب أونقصان معلومة أو معرفة أو جانب من تحليل سياسي ولكن تبدو لي أنك لا تعرف الكيان الغاصب جيدا ً وماذا يمكن أن تفعل الصهيونية على مستوى العالم وخاصة بعد توصيات من هذا الكيان المحتل لوساىئل الاعلام المتمترس في أوروبا وأمريكا وقدرته على الشيطنة والتضليل لأي دولة أورئيس مهما كان صديقا ً ومهما دعم هذا الكيان الطفيلي عبر التاريخ فهم يتنصلون من كل الأعمال التي ساعدتهم على احتلال فلسطين ويتنكرون للبشرية جمعاء في سبيل الانتقام والثأر.

  13. نا من متابعيك دكتور عبدالستار من السبعينات، وأعتقد أنه خابك القول هذه المرة ولعدة أسباب
    أولاـ أتفهم التقدم التكنلوجي لأمريكيا والغرب الذي ينبهر به العرب ولكن يجب أن لا ننسى أن هناك ضوابط وأعتبارات وحدود أيضا وخير مثال عندما شعرت روسيا بخطط أمريكيا في اليوكرين قرمتجزيرة القرم وماذا فعلت أمريكيا لا شي، والسبب أن كل أكرانيا لا تستحق من أمريكيا مواجهة روسيا
    ثانياـ أنت أول من يعلم أن غالبية العرب لا صديق ولا عهد لهم وبالتالي لماذا نتأمل من روسيا أن تحارب معركتنا ونحنأولمن يطعن روسيا بالظهر وأمثلة ذلك كثيرة من صدام الذي محسوب على السوفييت وكل تجاره مع الغرب بما فيهالمفاعل النووي الذي ضربته إسرائيل ونفس الشي يقالعن القذافي
    بالإضافة إلى تسليم فخر الصناعات السوفييتة في تلك الأيام إلى الغرب عن طريق إسرائيل
    ثالثاـ عندما وجد الروس من يثقوا به من العرب والمسلمين ومستعد للفدا من أجل قضيته، ضحوا من أجله إبتداً من أخر أيام عبدالناصر وصولاً لسوريا وإيران وحزب الله والمقاومة الفلسطينية.
    رابعاًـ الغرب وأمريكا أجدوا هذه الدولة المسخ من أجل السيطرة على الشرق الاوسط هخطاء السوفييت أنهم إعتقدوا أنهم ينكن أن ينافسوا الغرب على إسرائيل وعندماأكتشفوا خطأهم فتشوا على بديل والجميع يذكر مساندتهم للأكراد في القرن الماضي وعلى ما يبدوا جين الخيانة ساد عند الأكراد أيضا

  14. لقد أصبت كبد الحقيقة يا أستاذ عبد الستار عندما ذكرت أن روسيا لاتريد التصادم مع الدول الغربية وتركيا وإسرائيل بالقوة التقليدية لأنها تخشى من إهانة السلاح الروسي المتخلف عن الأسلحة الغربية المتطورة جدا تقنيا هذه هي الحقيقة مع الأسف .

  15. روسيا على استعداد تجهيز قطر، تركيا، السعودية، ودول اخرى، لكن سوريا التي تحتاجهم الان للدفاع عن أجوائها من المعتدين الصهاينة والمتصهينين لا!!!

    ثم ما هذه العلاقة العميقة مع كيان غاصب ومتغطرس وعدو لاغلب حلفاء روسيا الاستراتيجيين؟

    ما هذا التنسيق العميق بينهما؟!!

    بالتأكيد هنالك خيانات من قبل روسيا بتسريب معلومات مهمة عن محور المقاومة، والا كيف تتوصل بكل سهولة لضرب اهدافها المتعلقة بايران؟

    ماذا تقصد روسيا ؛ ان “اسرائيل ” نكرت جميل روسيا!

    عن اي جميل يتحدثون؟

    هنالك ارهاصات واضحة تجعلنا لا نأمن جانب روسيا.

  16. هل تعتقد أن روسيا وسوريا هما السلطه الفلسطينيه؟
    ثم مش من واجب روسيا تحارب إسرائيل.

  17. انتو ستعجلتو وليس الكاتب وانتظروا قريبا قرار التراجع الروسي

  18. شبيجة روسيا التي دمرت سوريا بامر من اسراائيل وامريكالا غرابة ان المغفلين العرب يدافعون عن القتلة الروس واسرلئيل وامريكا الذين يدمرون الامة العربية بزعم محاربة الارهاب

  19. نتفهم غضبك يا دكتور إزاء الموقف الروسي. لكن يبدو أنك تعجلت في كتابة مقالك.. فها هي روسيا تثأر لكرامتها.

  20. 9لا يفهم القا ى ماذا يريد الكاتب إيصاله. عنزه ولو طارت.
    يكثر خيرها روسيا بتدفع دم ولولا روسيا لحقت سوريا بحقد العرب واليهود عليها

  21. You are absolutely right Dr Sattar. Russia is even worse than USA when it comes to Israel. It cowards out when things are related to Israeli actions exactly like Arabs and Euzrope ! I really do not understand ! is that only fear from this criminal entity ? Putin wants the blessing of Israel and Netanyaho to be able to deal with Trump. If all are like this , and I hear even Hamas saying now ” we do not want war with Israel ” then nobody can stand up to any Israeli humiliation! so lets swallow the knife and submit to Israel for whatever it needs . Damn all.

  22. وهل يريد صاحب المقال أن تحارب روسيا إسرائيل نيابةً عن العرب؟ اثبتت روسيا أنها صديق وفي للعرب ويمكن أن يعتمد عليه. لولا روسيا لاصبحت سوريا أفغانستان ثانية يحكمها النصرة واخواتها. يكفيك أنها نددت بإسرائيل وحملتها مسولية مقتل جنودها ناهيك عن النتائج اللاحقة والترتيبات التي ستصدر لاحقا. إذا سلمت روسيا S300 لسوريا بالفعل وجب على الكاتب مراجعة مقاله

  23. استعجلت في الحكم يا سيدي وكان الاجدى بك ان تنتظر قليلا قبل الحديث عن الرد الروسي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here