روسيا تحدد موقفها من التطورات بالقدس: المدينة عاصمة لدولتين مستقلتين وتعرب عن قلقها ازاء الاوضاع في غزة وتتحدث عن مخاطر انعاش فكرة “الخلافة” لداعش شرق الفرات بتواطؤ مع الولايات المتحدة

موسكو ـ “رأي اليوم” – وكالات: أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الاربعاء، أن موقف روسيا من القدس لم يتغير: يجب أن تصبح المدينة عاصمة لدولتين مستقلتين، فلسطين وإسرائيل.

وقالت زاخاروفا في إحاطة إعلامية بحسب ما نقلته وسائل اعلام روسية: “نود أن نؤكد أن موقف روسيا حول القدس لم يتغير. يجب أن تصبح المدينة عاصمة لدولتين مستقلتين، فلسطين وإسرائيل، وأن تكون مفتوحة لأتباع الديانات التوحيدية الثلاثة”.

وحل التصعيد في قطاع غزة اعلنت الناطقة الرسمية لوزارة الخارجية الروسية ان روسيا قلقة إزاء تصعيد الوضع في غزة، وتدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس والابتعاد عن خطوات تثير التوتر.

وقالت “موسكو قلقة للغاية حيال هذا التصعيد الخطير، ونعرب عن خالص تعازينا لأسر وأقارب الضحايا الفلسطينيين، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى. وتأكيدا على حق الفلسطينيين في التظاهر السلمي وإدانة استخدام القوة العسكرية ضد السكان المدنيين، ندعو الأطراف المعنية إلى ضبط النفس والتخلي عن الخطوات، التي تثير التوتر”.

وقالت زاخاروفا: “لقد لفتنا الانتباه إلى صمت الإدارة الأمريكية فيما يتعلق بآلاف من المقاتلين الإرهابيين الأجانب الذين اعتقلهم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وقوات “قسد” فيما وراء نهر الفرات [شرقي الفرات] .”

 

وأكدت زاخاروفا أنه “في ضوء إعلان الرئيس ترامب عن اقتراب انسحاب الأميركيين من سوريا ، فإن مخاطر كبيرة تظهر لإنعاش الخلافة في منطقة ما وراء الفرات [شرقي الفرات] على النموذج العراقي عندما ظهرت داعش بعد أن انسحبت الفرقة الأمريكية من هناك سريعا في عام 2011”. .

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here