روسيا تأسف لعدم دعوتها إلى الاجتماع الدولي حول فنزويلا في مونتيفيديو من أجل محاولة التوصل إلى مخرج للأزمة في هذا البلد

موسكو- (أ ف ب) – عبرت روسيا التي تدعم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الخميس عن أسفها لأنها لم تدع إلى الاجتماع الدولي حول فنزويلا في مونتيفيديو من أجل محاولة التوصل إلى مخرج للأزمة في هذا البلد.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف لوكالة الأنباء الحكومية “ريا نوفوستي” الخميس “كنا نأمل في أن تتمكن روسيا من المشاركة في العمل الذي سيجري اليوم في مونتيفيديو، على الأقل بصفة بلد مراقب، لكن قالوا لنا إن هذه الصيغة لن تمنح لأحد”.

وأضاف “أملنا كبير ونريد الاعتقاد بأن لقاء مونتيفيديو سيفضي إلى مساعدة سياسية وفكرية وإبداعية كبيرة في التسوية الحقيقية لمشاكل فنزويلا”.

إلا أنه عبر عن قلقه من محاولات “ممارسة ضغوط على السلطات الشرعية في كراكاس” محذرا بأن ذلك سيجعل من هذا الاجتماع الدولي “فرصة ضائعة أخرى” للتوصل إلى تسوية للأزمة الفنزويلية.

ويهدف الاجتماع الذي سيفتتح الخميس في مونتيفيديو إلى محاولة إيجاد حل تفاوضي للأزمة في فنزويلا حيث باتت المواجهة بين الرئيس نيكولاس مادورو ورئيس البرلمان خوان غوايدو تتركز على وصول المساعدة الإنسانية.

ويحضر الاجتماع الاتحاد الأوروبي وثماني دول أوروبية وخمسة بلدان من أميركا اللاتينية في عاصمة الأوروغواي بهدف “المساهمة في خلق الشروط لعملية سياسية وسلمية” من أجل تسوية الأزمة الخطيرة التي تهز هذا البلد الواقع في أميركا الجنوبية، حسب ما ذكر مصدر دبلوماسي أوروبي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here