روحاني يلتقي بعشائر الفرات الأوسط أثناء زيارته لمدينة كربلاء ويؤكد: وقفنا في المقدمة لمحاربة تنظيم “الدولة” عقب سقوط الموصل

العراق/ إبراهيم صالح/ الأناضول: أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، الثلاثاء، أن شعب بلاده وقف “في المقدمة” لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية “داعش”، عقب سقوط الموصل (شمالي العراق) تحت سيطرة التنظيم قبل خمس سنوات.

جاء ذلك في لقاء جمع الرئيس الإيراني، الذي يجري زيارة رسمية للعراق، بعشائر الفرات الأوسط أثناء زيارته لمدينة كربلاء جنوبي البلاد، وتابعته الأناضول.

وقال روحاني: “نحن نقدر عاليا كل العشائر العراقية التي وقفت بوجه الاستعمار، وأتقدم بالشكر للعراقيين على حسن الضيافة، وتقديم الخدمات للشعب الإيراني خاصة في الزيارات المليونية”.

ويتردد مئات الآلاف من الزوار الإيرانيين على المراقد والمزارات والعتبات الدينية المنتشرة في أرجاء العراق، والتي تخص الطائفة الشيعية، من خلال زيارة مراقد الأئمة المقدسة لدى الشيعة إلى جانب السياحة والتجول في الأسواق التاريخية المحيطة بها.

ووفق روحاني، فإنه “في عام 2014، أي بعد سقوط الموصل (تحت سيطرة “داعش”)، وأصبح الإرهاب يهدد جميع العراق، فإن الشعب الإيراني وقف في المقدمة لمحاربة التنظيم”.

وتابع: “نحن سعداء جدا برؤية علاقات جيدة جدا بين الشعبين (العراقي والإيراني)، وسعداء جدا أن الشعب العراقي معنا في كل الظروف”.

ووصل روحاني، بغداد، الإثنين، في أول زيارة رسمية تستغرق 3 أيام، التقى خلالها رؤساء الجمهورية برهم صالح، والوزراء عادل عبد المهدي، والبرلمان محمد الحلبوسي.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الإيراني، الأربعاء، المرجع الشيعي العراقي علي السيستاني، في مدينة النجف جنوبي البلاد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here