روحاني يعلن ان بلاده لا تريد زيادة التوترات في المنطقة ولن تبدأ حربا أبدا.. وظريف يؤكد أن إيران “لا تريد المواجهة” في قضية الناقلة النفطية

طهران ـ ماناغوا ـ (أ ف ب): قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده لا تريد زيادة التوترات في المنطقة أو مع البلدان الأخرى، ولن تبدأ حربا أبدا.

وبحسب الموقع الرسمي للرئاسة الإيرانية، قال روحاني خلال استقباله لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي “كانت إيران عبر التاريخ وستكون الحارس الرئيسي للأمن وحرية الملاحة في الخليج الفارسي ومضيق هرمز وبحر عمان”، مضيفا “يجب حل مشاكل المنطقة من خلال الحوار والتعاون بين الجيران”.

وتابع روحاني “إيران لا تريد زيادة التوترات في المنطقة أو مع البلدان الأخرى، ولن تبدأ حربا أو توترا أبدا”.

وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن توسيع التعاون بين طهران وبغداد سيكون له دور فعال في تعزيز أمن واستقرار المنطقة، مؤكدا أن إيران كانت وستكون الحارس الرئيسي للأمن وحرية الملاحة في الخليج ومضيق هرمز وبحر عمان.

كما قال روحاني إنه “في ظل الظروف الحالية وغياب الأمن والاستقرار الضروريين والدائمين في المنطقة، سيكون لتوسيع التعاون والعلاقات بين طهران وبغداد دور فعا في تعزيز أمن واستقرار المنطقة”.

من جانبه، قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إن “هناك مؤامرات من البعض لزيادة حدة التوترات في المنطقة، والعراق لم ولن يكون جزءا من العقوبات على إيران”.

ومن جهته أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن “إيران لا تريد المواجهة” مع بريطانيا في قضية الناقلتين النفطيتين، وذلك في تصريح توجّه فيه إلى بوريس جونسون الأوفر حظا لتولي رئاسة الحكومة البريطانية.

وقال ظريف للصحافيين في ماناغوا عاصمة نيكاراغوا حيث يجري زيارة رسمية “من الأهمية بمكان أن يدرك بوريس جونسون لدى دخوله 10 دواننغ ستريت (مقر رئاسة الحكومة البريطانية) أن إيران لا تسعى للمواجهة، وأنها تريد (إقامة) علاقات طبيعية مبنية على الاحترام المتبادل”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده لا تريد زيادة التوترات في المنطقة أو مع البلدان الأخرى، ولن تبدأ حربا أبدا.
    **************
    حتى مع الصهيونية؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here