روحاني يدعو باكستان الى اتخاذ خطوات “حاسمة ضد الإرهابيين” المعادين لإيران بعد الهجوم الذي أدى إلى مقتل 27 من عناصر الحرس الثوري

طهران ـ (أ ف ب) – طالب الرئيس الإيراني حسن روحاني باكستان باتخاذ خطوات “حاسمة ضد الإرهابيين المعادين لإيران” وذلك في اتصال هاتفي مع رئيس حكومة هذا البلد، حسب ما أعلنت طهران، وذلك بعد شهر على هجوم دام على قوات الأمن.

وتقول إيران إن انتحاريا باكستانيا نفذ في 13 شباط/فبراير الهجوم الذي أدى إلى مقتل 27 من عناصر الحرس الثوري في محافظة سيستان-بلوشستان المضطربة جنوب شرق إيران.

وأعلنت جماعة “جيش العدل” السنية المتطرفة، والتي تقول طهران إنها تشن عمليات غالبيتها انطلاقا من قواعد في باكستان المجاورة، مسؤوليتها عن التفجير.

واتهمت إيران الجيش الباكستاني وجهاز الاستخبارات بإيواء الجهاديين واستدعت سفير إسلام أباد في أعقاب الهجوم.

ودعا روحاني في الاتصال الهاتفي مساء السبت رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى الحفاظ على العلاقات الجيدة وأشار باصابع الاتهام إلى أعداء طهران التقليديين في المنطقة والعالم.

وقال روحاني “يجب ألا نسمح لعقود من الصداقة والأخوة بين الدولتين بأن تتأثر بجماعات إرهابية يعرف كل منا من أين يتم تسليحها وتمويلها” بحسب بيان حكومي.

وكان الرئيس الإيراني يلمح بذلك إلى الولايات المتحدة وإسرائيل وكذلك إلى المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، والتي تتهمها بمساعدة جماعات جهادية مسؤولة عن هجمات انطلاقا من أراض باكستانية.

والتفجير الذي وقع في شباط/فبراير كان الأخير في سلسلة هجمات استهدفت قوات الأمن الإيرانية ومسؤولين في سيستان-بلوشستان، حيث تتهم الأقلية السنية من اتنية البلوش السلطات بالتمييز ضدهم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here