روحاني يدعو الدول الغربية لوقف توريدات الأسلحة إلى السعودية والإمارات لانهاء الازمة في اليمن واحلال السلام في المنطقة

نيويورك ـ وكالات: دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني الدول الغربية إلى وقف توريدات الأسلحة إلى السعودية والإمارات، معتبرا ذلك شرطا لإنهاء الأزمة في اليمن وإحلال السلام في المنطقة.

وفي معرض حديثه عن القصف الأخير الذي طال المنشآت النفطية لشركة “أرامكو” السعودية، نفى الرئيس الإيراني خلال مؤتمر صحفي له، اليوم الخميس، وجود أي علاقة لإيران بهذا الهجوم.

وردا على سؤال ما إذا كانت لدى إيران أدلة على وقوف الحوثيين وراء الهجوم، قال الرئيس الإيراني إن الأدلة يجب أن يقدمها “من يطلق الاتهامات والادعاءات”، وليس إيران. وأشار إلى أن الحوثيين يمتلكون صواريخ وقادرون على شن مثل هذه الهجمات وقد شنوا هجمات في وقت سابق.

واعتبر روحاني أن تسوية الأزمة في المنطقة يمكن أن تكون عبر طرق دبلوماسية فقط.

وبشأن المفاوضات مع الولايات المتحدة، جدد روحاني التأكيد على أن واشنطن يجب أن تتخلى عن سياسات “الضغط الأقصى” على إيران ورفع العقوبات قبل أن تكون هناك أي مفاوضات.

وأشار روحاني إلى أن الدول الأوروبية بذلت جهودا لإقامة آلية لدعم الاتفاق النووي والحفاظ على التعامل التجاري مع إيران، لكن عندما وصل الأمر إلى مرحلة التطبيق، تبين أن الدول الأوروبية عاجزة عن تنفيذ التزاماتها أو لا ترغب في ذلك.

وأضاف أنه تم طرح “حل أوروبي” للمشكلة، ولكن تبين أنه يحتاج إلى موافقة أمريكية.

وتعليقا على مشكلة عدم منح تأشيرات الدخول من قبل الولايات المتحدة للمسؤولين من إيران وفنزويلا وروسيا للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، أشار روحاني إلى أنه لا يحق للولايات المتحدة تأخير أو منع إصدار تأشيرات الدخول، لأن الأمر متعلق بعمل الأمم المتحدة، وليس مسائل العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة ودول أخرى.

وحل فكرة نقل مقرات الأمم المتحدة من الولايات المتحدة إلى دولة أخرى، أكد روحاني أن إيران ستؤيد هذه الفكرة في حال طرحت في إطار ما.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. فلتنسحب إيران من اليمن و العراق و سوريا و لبنان و تترك لشعوب هذه الدول حرية اختيار قادتها و لتتوقف إيران عن دعم الميليشيات الشيعية في هذه الدول حزب الله و الحشد الشعبي و الحوثيين و لتتفرغ إيران لإسعاد الإيرانيين

  2. غساني
    نظام الخميني هو من يقود الحروب ويشعل النفاق الطائفي ويضرب وحدة الدول العربية لخدمة إسرائيل وتجار الحرب ياغساني .

  3. تجارة السلاح تجارة مربحة جدا والغرب يعيش على بيع السلاح. لا يهمه من يقتل به وهو سعيد ان العرب يقتلون به أنفسهم والغباء العربي مستمر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here