روحاني يؤكد ان ايران “لا تتقهقر أمام أميركا” و”إذا ارتكبت الولايات المتحدة جريمة أخرى ستلقى رداً أكثر حزماً

طهران – (أ ف ب) – أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء أن إيران “أثبتت بوضوح أنها لن تتقهقر أمام أميركا”، وذلك بعد ضربات صاروخية إيرانية على قاعدتين عسكريتين في العراق تأويان عسكريين أميركيين، رداً على اغتيال واشنطن الجنرال الإيراني قاسم سليماني.

وقال روحاني “إذا ارتكبت الولايات المتحدة جريمة أخرى، عليها أن تعلم أنها ستلقى رداً أكثر حزماً”، مضيفاً في كلمة لمجلس الوزراء “لكن إذا كانوا عقلاء، لن يفعلوا أي شيء آخر في هذه المرحلة”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

8 تعليقات

  1. ههههههههه
    و الله أضحكني تعليق هذا الرئيس،
    أين تحطيم الطائرات و إغلاق هرمز و وووووو
    ظهر النمر الورقي الإيراني

  2. لا اعتقد ان ماقمتم بتدمير بعضا من المنشئاة العسكرية من اجل السيد سليماني لا تستحق الرد من جانب امريكي اصلا لاتخاف من ذلك، ولا السيد سليماني يسعد بذلك العمل البسيط للانتقام، قام الدنيا ولم يقعد بعد لكنكم قد اضطجعتم برهانكم على الشيء القليل تجاه الكبير..

  3. لحظة لحظة حبيبي روحاني.. وين رايح؟
    وين الرد الصاعق والمزلزل؟ وين طرد القوات الأمريكية من المنطقة؟ وين تدمير المصالح الأمريكية؟ وين التوابيت؟ وين مسح اسرائيل من الخارطة؟ مسكين الاستاذ عبدالباري علق عليكم آمال كبيرة وبالأخير لم تقتلوا سوى ضابط عراقي مسكين ونصف صواريخكم الخردة لم تصب أهدافها..

  4. الذباب الالكتروني الذي يقول ان الضربة الإيرانية كانت مسرحية فلم لا نري مسرحية سعودية او مصرية ( علي سيل المثال) فيقوموا بقصف أي مركز عسكري امريكي مهما صغر حجمه ؟

  5. تدخلت امريكا و انقذت إيران بعد أن توحدت الأطياف العراقية تطالب بطرد إيران من العراق ،،، سليماني صار عبء على روحاني و ظريف و الخلاص منه جلب لهما الراحة و الظن المصطنع بخفي خلفه فرح و سرور

  6. ادامكم الله سيفا مسلطا على رقاب الاميركي والصهيوني واذنابهما من الخونة من الحكام العرب والمتأسلمين من اتباع حاخامات اليهود في تل ابيب، ببركات الشهيد قاسم سليماني دام رعبه في قلوبهم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here