روحاني: نريد ترك جميع الأبواب مفتوحة للحفاظ على الاتفاق النووي ونرفض العقوبات المفروضة على ايران.. وتضييع الفرص سيدفعنا لتنفيذ خطوة الثالثة

عبد الجبار أبوراس / الأناضول – أعلن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الخميس، أن بلاده تريد ترك جميع الأبواب مفتوحة للحفاظ على الاتفاق النووي.
جاء ذلك في اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مساء الخميس.
ونقلت وكالة أنباء فارس  الإيرانية (شبه رسمية) عن روحاني رفضه العقوبات المفروضة على بلاده، وقال إن دفع الوقت وتضييع الفرص سيدفع إيران لتنفيذ خطوتها الثالثة، دون توضيح ماهية تلك الخطوة.
وأوضح روحاني أن مساعي فرنسا للحفاظ على الاتفاق النووي تحظى بالاهمية، مضيفًا أن بلاده تريد ترك الأبواب مفتوحة للحفاظ على الاتفاق النووي.
وحذر روحاني بشأن العقوبات الأمريكية على بلاده، وقال إن تشديد العقوبات على إيران من قبل واشنطن سيخلق عراقيل أمام بقاء الاتفاق النووي.
وأعلنت فيديريكا موغيريني، المنسقة العليا لشؤون السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، الأربعاء، أن الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران  مسؤولية مشتركة مع جميع دول العالم، مجددة دعوتها لطهران للالتزام بذلك الاتفاق.
وكانت دول الاتحاد الأوروبي أعلنت تمسكها بالاتفاق النووي مع إيران ودعت تلك الدول طهران مرارا إلى الالتزام به.
وتصاعد التوتر مؤخرًا بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، إثر تخفيض طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المبرم في 2015.
واتخذت طهران تلك الخطوة، مع مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، وفرض عقوبات مشددة على طهران، لإجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي.
كما تتهم دول خليجية، في مقدمتها السعودية والإمارات، إيران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية، وهو ما نفته طهران، وعرضت توقيع اتفاقية عدم اعتداء مع دول الخليج.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here