روحاني في لقائه بوزير خارجية قطر: واشنطن ستدفع ثمنا باهظا لقاء مقتل سليماني وقطر أعلنت دعمها لـ”مبادرة هرمز للسلام”

طهران ـ ا ف ب: أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أن الولايات المتحدة ستدفع ثمنا باهظا لقتلها قائد فيلق القدس السابق بالحرس الثوري، قاسم سليماني في بغداد.

وقال روحاني، بحسب الرئاسة الإيرانية، خلال استقباله لوزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن، “إن شهادة اللواء الحاج قاسم السليماني جعلت شعبنا أقوى وأكثر تصميما من أي وقت مضى… تتحمل الولايات المتحدة جميع عواقب هذا العمل الإرهابي في المنطقة وستدفع ثمناً باهظاً”، كما اكد ان وزير خارجية قطر يعلن دعمه لـ”مبادرة هرمز للسلام”.

وتابع روحاني أن “الأميركيين دخلوا مسارا جديدا يشكل خطرا جسيما للمنطقة، ما يستدعي التشاور والتنسيق عن كثب بين دولها”، مضيفا، “يجب على جميع دول المنطقة الاعتقاد بأنه طالما كانت أميركا موجودة في المنطقة فلن تجد بلدان المنطقة السلام والاستقرار”.

وقبل ذلك استقبل وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في طهران السبت لإجراء محادثات وسط تصاعد التوترات بعد مقتل الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في بغداد.

وذكرت وزارة الخارجية الايرانية في بيان ان الوزيرين ناقشا “الوضع الجديد في العراق واغتيال الجنرال قاسم سليماني” اضافة الى عدد من القضايا الاقليمية والدولية.

وقتل سليماني الجمعة في غارة جوية على مشارف مطار بغداد الدولي، ما أثار مخاوف من حرب جديدة في الشرق الأوسط.

وخلال الاجتماع وصف ظريف مقتل سليماني بأنه “عمل ارهابي” ادى الى “استشهاد” الجنرال.

وقال ظريف ان ايران “لا تريد التوتر في المنطقة، وتواجد وتدخل القوات الاجنبية سيؤدي الى الفوضى وعدم الاستقرار وزيادة التوتر في المنطقة”.

وبحسب بيان الخارجية الايرانية، فقد وصف الوزير القطري الوضع في المنطقة بأنه “حساس ومقلق” ودعا إلى ايجاد حل سلمي لخفض التوتر.

والتقى الوزير القطري كذلك الرئيس الايراني حسن روحاني.

وتضم قطر، حليفة الولايات المتحدة، أكبر قاعدة عسكرية أميركية في الشرق الأوسط.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here