الرئيس الايراني: الولايات المتحدة لن تتمكن ابدا من منعنا من تصدير نفطنا وفرض العزلة على الشعب الإيراني سيكلفها ثمنا باهظا.. والحرس الثوري يرد: هذا هو روحاني الذي نعرفه

فيينا ـ  الأناضول ـ ا ف ب: قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن الولايات المتحدة الأمريكية تهدف إلى فرض عزلة على شعبه، محذّراً من أن ذلك سيكلف واشنطن ثمنا باهظا.

ونقلت وكالة “إرنا” اليوم الأربعاء، عن روحاني أثناء لقائه حشد من الإيرانيين المقيمين في العاصمة النمساوية فيينا قوله: إن “فرض العزلة على الشعب الإيراني هو هدف الإدارة الأمريكية الحالية، وسیكلفها ذلك ثمنا باهظا جدا، وسیكون الشعب الإیراني أكثر مقاومة مما مضى أمام ذلك”.

واعتبر أن “عددا ضئیلا جدا من الدول، توافق واشنطن في التآمر ضد الشعب الإیراني، وأن الغالبیة الساحقة ترفض ذلك”.

وأضاف: “لو كانت الإجراءات الأمريكية ضد جزء أو مجموعة خاصة داخل إيران لربما كان بإمكانهم أن يفعلوا شيئا ما، لكنهم الآن يقفون ضد الشعب الإيراني بأسره”.

وتابع: “يوجهون (الأمريكان) رسائل تهديد لأي شركة أو مصرف يقيم علاقات مع إيران من أجل قطع هذه العلاقات”.

وواصل: “لا أريد القول إن الأمريكيين لا يمكنهم أن يسببوا مشاكل لإيران، لكنهم لا ينجحون أبداً بتنفيذ ما يدعون إليه وليس بمقدورهم قطع خطوط اتصال العالم مع إيران”.

وحول تعامل الشركات الأجنبية مع بلاده، أفاد الرئيس الإيراني أنه “من الممكن أن تواجه الشركات الكبرى بعض المشاكل في استمرار التعاون مع إيران، إلا أن الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تعد خيارات أنسب لنقل التكنولوجيا قد أعلنت استعدادها للتعاون”.

 اكد  روحاني ان الولايات المتحدة لن تتمكن ابدا من منع ايران من تصدير نفطها، ووصف الاعلان الصادر عن الخارجية الاميركية في هذا الاتجاه بانه “محض خيال”.

وكان مدير التخطيط السياسي في وزارة الخارجية الاميركية براين هوك، الذي يدير التفاوض مع حلفاء الولايات المتحدة حول استراتيجية جديدة حيال إيران، صرح الاثنين إن واشنطن واثقة من وجود ما يكفي من الاحتياطات النفطية في العالم للاستغناء عن الخام الايراني.

وأكد ان العقوبات الاميركية ضد الشركات التي تتعامل مع ايران ستُفرض مجددا اعتبارا من 6 آب/اغسطس على شركات السيارات والمعادن واعتبارا من 4 تشرين الثاني/نوفمبر على التعاملات النفطية والمصرفية، مشيرا الى ان “هدفنا هو زيادة الضغط على النظام الايراني عبر خفض عائداته من بيع النفط الخام الى الصفر”.

وقال الرئيس الايراني في مؤتمر صحافي في برن مع رئيس الاتحاد السويسري آلان بيرسيه “انها في الواقع تصريحات مبالغ فيها لا يمكن ان تتحقق على الإطلاق”.

واضاف ان “سيناريو من هذا النوع يعني أن تفرض الولايات المتحدة سياسة امبريالية في انتهاك فاضح للقوانين والأعراف الدولية”.

وتابع روحاني ان “السماح لكل منتجي النفط بتصدير نفطهم باستثناء ايران محض خيال ولا اساس له وجائر”.

وكانت واشنطن هددت بمعاقبة الشركات الاجنبية التي تتعامل مع ايران.

وقال روحاني ان “العقوبات غير العادلة المفروضة على أمة عظيمة هي بحد ذاتها اكبر انتهاك لحقوق الانسان يمكن تصوره”.

واضاف ان ايران وسويسرا “متفقتان على القول ان الاتفاق النووي كان فعلا مكسبا مهما ومن مصلحة العالم اجمع المحافظة عليه من اجل السلام الدولي”.

وتابع “طالما انه يتم احترام مصالحنا في اطار الاتفاق النووي وطالما ان ايران يمكنها الاستفادة من الامتيازات (المدرجة في الاتفاق) سنبقى في الاتفاق”.

اجرى روحاني الذي وصل الاثنين الى سويسرا سلسلتين من المحادثات مع الرئيس بيرسيه خصصت للقضايا الثنائية وكذلك للاتفاق النووي. وسيتوجه الاربعاء الى فيينا.

وقال بيرسيه آسفا “نحن مدركون بان الانسحاب الذي اعلنته الولايات المتحدة يمكن ان يعرقل او يعرض للخطر التقدم الذي تحقق. من وجهة نظر سويسرا هذا الاتفاق كان نجاحا غير مسبوق. لكن اليوم هناك غياب للامن الى حد ما نأمل ان يتراجع”.

وتابع رئيس الاتحاد السويسري “اجرينا حوارا صريحا ومفتوحا. نأمل في مواصلته (…) حتى عندما لا نكون متفقين على الرأي نفسه”، في اشارة خصوصا الى مسألة الاعتراف بوجود اسرائيل.

ورد روحاني قائلا ان ايران “تعتبر الكيان الصهيوني غير شرعي”.

ومن جهته وجه الحرس الثوري الإيراني، اليوم الأربعاء،  رسالة إلى الرئيس الإيراني، حسن روحاني، عقب تهديداته بعرقلة صادرات النفط في المنطقة، حال صدور قرار بمبيعات النفط الإيرانية.

وأشاد الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، بتصريحات روحاني، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”.

وقال سليماني إن الحرس مستعد لتطبيق سياسة تعرقل صادرات النفط الإقليمية، حال حظر أمريكا مبيعات النفط الإيرانية

وقال قائد فيلق القدس: “هذا هو دكتور روحاني الذي نعرفه، بعد تصريحات الأخيرة حول النفط الإيراني”.

وتابع: “يمكن أن أقبل يدك (روحاني) على تلك التصريحات الحكيمة التي جاءت في وقتها، وأنا في خدمتك لتطبيق أي سياسة تخدم الجمهورية الإسلامية”.

وكان روحاني قد هدد بمنع شحنات النفط من الدول المجاورة من المرور، حال مضي واشنطن قدما في خططها لإجبار جميع الدول على وقف شراء النفط الإيراني.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني هدد يوم الثلاثاء بتعطيل شحنات النفط من الدول المجاورة اذا مضت واشنطن قدما في سعيها لدفع جميع الدول إلى وقف مشترياتها من النفط الإيراني.

والتصريحات التي نُشرت على موقع الرئاسة يوم الثلاثاء وكررها جزئيا خلال مؤتمر صحفي في سويسرا في وقت لاحق تحتمل أكثر من تفسير. وحين سئل روحاني إذا كان ينوي التهديد، أحجم عن التوضيح.

وسبق وأن هدد مسؤولون إيرانيون بغلق مضيق هرمز، وهو طريق رئيسي لشحن النفط، ردا على أي عمل عدائي أمريكي تجاه إيران.

ونقل الموقع عن روحاني قوله مساء الاثنين خلال زيارة لسويسرا “زعم الأمريكيون أنهم يريدون وقف صادرات النفط الإيرانية بالكامل. إنهم لا يفهمون معنى هذا التصريح، لأنه لا معنى لعدم تصدير النفط الإيراني بينما يجري تصدير نفط المنطقة”.

وحين سُئل خلال مؤتمر صحفي في برن في وقت لاحق إذا كانت التعليقات تمثل تهديدا بالتدخل في شحنات الدول المجاورة، أجاب قائلا “افتراض أن إيران ستصبح المنتح الوحيد غير القادر على تصدير نفطه افتراض خاطيء… الولايات المتحدة لن تستطيع أبدا قطع إيرادات إيران من النفط”.

ومساء أمس الثلاثاء، وصل الرئيس الإيراني العاصمة النمساوية، ضمن جولة أوروبية تشمل سويسرا أيضاً.

وتواجه إيران تحديات ومشكلات اقتصادية كبيرة، تتمثل في ارتفاع معدلات البطالة والتضخم وسعر الصرف؛ جراء العقوبات الاقتصادية الأمريكية على خلفية برنامجها النووي والصاروخي.

وفي 8 مايو/أيار الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق الذي يقيّد البرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات الغربية عنها.

كما أعلن ترامب إعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على طهران والشركات والكيانات التي تتعامل معها.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الحل لخروج إيران من نفق مظلم وتجنب تقسيم هو إعلان مرشد أعلى عدمية نظريات سلفه وبالتالي تسليم سلطاته لرئيس الجمهورية لإلغاء دولة فوق الدولة تعادي شعوب إيران والعرب والمسلمين والعالم وإلغاء ما خلقته في 4 عقود من تبديل دستور مدني بدستور شرير وتوابعه من قوانين وأنظمة وهياكل وتفكيك أجهزة أمن تضطهد شعوب إيران وتفكيك مصانع أسلحة دمار شامل وصواريخ بالستية للإعتداء وتفكيك ميليشيات مسلحة ودول داخل دول وخلايا إرهاب ومؤسسات جمع وغسيل أموال بدول عربية وإسلامية وبالعالم وقصر إنفاق ثروة إيران لتحسين عيش سكانها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here