روحاني: سنبقى في الاتفاق النووي إن ضمن مصالح طهران وانسحاب واشنطن منه لا يفيد أي من الأطراف الموقعة عليه

فيينا/ الأناضول – قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن بلاده ستبقى في الاتفاق النووي مع الدول الغربية في حال ضمنت الدول الموقعة على الاتفاق مصالح طهران .

جاء ذلك خلال مؤتمرصحفي مشترك لـ روحاني  ونظيره النمساوي ألكسندر فان دير بيلي، مساء الأربعاء.  وأضاف إيران ستحمي الاتفاق النووي (المبرم عام 2015) إذا استطاعت الاستفادة منه

.  وأوضح أنّ انسحاب واشنطن من الاتفاق (في مايو/ آيار الماضي)  لا يفيد أي من الأطراف (الموقعة على الاتفاق).  من جهته، شدد  دير بيلين على التزام النمسا بالاتفاق.  وتابع موقف النمسا لن يتغير طالما إيران مستمرة في الوفاء بمسؤولياتها

.  جاء  روحاني  و دير بيلين  قبيل أيام من استضافة العاصمة النمساوية اجتماعًا لمناقشة الاتفاق النووي مع إيران. وستجتمع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي مع إيران على المستوى الوزاري، غدا الجمعة، بمشاركة وزراء خارجية كل من الاتحاد الأوروبي والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا وبريطانيا وإيران.  في 8 مايو، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق الذي يقيّد البرنامج النووي الإيراني في الاستخدامات السلمية مقابل رفع العقوبات الغربية عنها.

كما أعلن ترامب إعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على طهران والشركات والكيانات التي تتعامل معها.  غيّر أنّ الاتحاد الأوروبي ودول أوروبية أخرى، في مقدمتها فرنسا وبريطانيا، رفضتا الانسحاب وأعلنا مواصلتها الالتزام بالاتفاق.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here