روحاني يعلن تجاوز ايران المرحلة الأولى من أزمة “كورونا” وحظر التنقل بين المدن بحلول الجمعة.. والحرس الثوري يطلق مناورات الدفاع البيولوجي في 3 آلاف نقطة مختلفة في البلاد

طهران-الأناضول- أ ف ب ـ قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن بلاده تجاوزت الموجة الأولى من تفشي فيروس “كورونا” المستجد، محذراً من إحتمال قدوم موجة ثانية مع عودة مواطني بلاده من عطلة عيد نوروز.

وأضاف في تصريح صحفي إثر اجتماعه مع أعضاء حكومته، أن الحكومة ستتخذ اعتباراً من يوم غد الخميس، إجراءات أكثر تشديداً ضد حركة المواطنين، بهدف الحد من انتشار الفيروس.

وشدد على أن الحكومة مسؤولة عن سلامة أرواح مواطنيها، مبيناً اعتزامهم فرض قيود جديدة أكثر تشديداً على فعاليات عيد نوروز الذي قال إنه لن يكون مثلما كان في الأعوام الماضية.

وفي سياق متصل قال روحاني إن طهران تعمل على التصويت في مجلس الأمن لصالح قرار يقضي برفع العقوبات عنها تزامناً مع انتشار “كورونا”.

وأضاف: “دولة عضو غير دائم في مجلس الأمن أبلغتنا بإعداد مشروع قرار جاهز للتصويت لرفع العقوبات عن إيران”.

وستمنع إيران إحدى أكثر الدول تضرراً من فيروس كورونا المستجد في العالم اعتباراً من الخميس أو الجمعة التنقل بين المدن بهدف وقف تفشي الوباء، كما أعلن الأربعاء مسؤولون حكوميون.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي “عمليات السفر الجديدة ستمنع، الخروج من المدن سيمنع”، وذلك عقب تأكيد الرئيس حسن روحاني أن “إجراءات صعبة” على السكان سيجري تطبيقها قريباً. ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (إرنا) عن وزير الداخلية عبد الرضا رجماني فضلي قوله إن التدبير سيدخل حيز التنفيذ “غداً أو بعد غد”.

وأصاب الفيروس حتى الآن، نحو 25 ألفا في إيران توفي منهم نحو 2000، وتعافى نحو 9 آلاف.

وتؤكد طهران على مواجهتها مصاعب في مواجهة “كورونا” بسبب العقوبات المفروضة عليها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

وحتى صباح الأربعاء، أصاب كورونا أكثر من 423 ألف شخص بالعالم، توفي منهم ما يزيد على 18 ألفا، فيما تعافى أكثر من 109 آلاف.

وأجبر انتشار الفيروس دولًا عديدة على إغلاق حدودها، تعليق الرحلات الجوية، فرض حظر التجول، تعطيل الدراسة، إلغاء فعاليات عديدة، منع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

من جهته، أطلق الحرس الثوري الإيراني، مناورات الدفاع البيولوجي في 3 آلاف نقطة مختلفة في البلاد، لتقييم قدرتها الدفاعية البيولوجية.

وذكر التلفزيون الحكومي الإيراني الأربعاء، أن قيادة القوات البرية للحرس الثوري أطلقت مناورات الدفاع البيولوجي بالتنسيق مع اللجنة الوطنية لمواجهة كورونا.
وأوضح أن المناورات تستمر 3 أيام وتشمل 3 آلاف نقطة في البلاد وذلك لاختبار قدرتها الدفاعية البيولوجية.
ولفت إلى أنه سيجري عمليات تعقيم في 100 نقطة بالعاصمة طهران في إطار المناورات.
يشار أن إجراء المناورات تقرر يوم 12 مارس/آذار الجاري بناء على توجيهات المرشد الإيراني علي خامنئي.
وأعلنت إيران الأربعاء، تسجيل 143 حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 2077، وإجمالي الإصابات إلى 27 ألف و17 حالة خلال الساعات الـ 24 الأخيرة.
وحتى ظهر الأربعاء، أصاب كورونا أكثر من 428 ألف شخص بالعالم، توفي منهم ما يزيد على 19 ألفا، فيما تعافى أكثر من 109 آلاف.
وأجبر انتشار الفيروس دولًا عديدة على إغلاق حدودها، تعليق الرحلات الجوية، فرض حظر التجول، تعطيل الدراسة، إلغاء فعاليات عديدة، منع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. الحرس الثوری فی کل ازمه، هو من اول المساعدین و اخلص المجاهدین لمکافحه البلایا و الاعداء

  2. رائحة الموت في كل مكان والبعض يتحدث عن الجيوش وآخر ماذا ينفع الشعب الائراني من هذه المناورات وثالث أكذوبة …… اين الانسانية إذا لم نتعض بالموت .

  3. لو أن الجيوش تستطيع هزيمه الفيروس ,لاستنفر الجيش الامريكي مع حلفائه من جيوش الناتو , الى متى سيظل المسؤولين الايرانيين يتبعون سياسه التضليل والكذب ؟

  4. ماذا ينتفع الشعب الإيراني من هذه المناورات الدعائية التي سيقوم بها حرس النظام الإيراني .منذ بدء انتشار هذا الفيروس لم يسمع أحد بأي مشاركة لهذا الحرس في مكافحة الوباء

  5. فخامة الرئيس الأهم الان بالمرحلة القادمة تكثيف الزراعة في الأقاليم الزراعية بالدولة للحد الأقصى سوف يكون هناك نقص في أمدادات العالم العربي وأوروبا في الخضراوات والفاكهة ولا يوجد بالمنطقة الا دولتين فقط هم تركيا وايران هم من سوف يكون لديهم القدرة على توريد تلك الأشياء من الصيف القادم خصوصا لدول الخليج وأوروبا سوف يكون هناك نقص رهيب في المنتجات الزراعية والفاكهة الطازجة يجب العمل الى الحد الأقصى للاستعداد للصيف القادم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here