رند الأديمي: الأمم المتحدة وظيفتها في الميناء ام في اليمن.. ولماذا غابت المحنة اليمنية في مشاورات السويد؟

رند الأديمي

 هذه هي وظيفة الأمم المتحدة ياولدي تحويل الأوطان إلى مخيمات ” هكذا قالت الرائعة أحلام مستغانمي ، وأضافت “ما سنعجز عن شرحه بمجلدات عن واقع كالعلقم”.

 لم تأت مشاورات ستوكلهوم لليمنين بالفرج المنشود،كانت الأمال كبيرة وطاقة التفاؤل أكبر والمخرجات ركيكة وبلا افادة.

حتى للطرفين المتحاورين لم تكن هنالك إستفادة إلا بملف الأسرى.

اليوم تتحول الأمم المتحدة إلى طرف فاعل وبإمتياز بعد أن كانت تؤدي مهامها في اليمن بحياء وإستحياء.

ومع مجيء باتريك اليوم إلى اليمن تزامنا مع لحظات وصوله الحديدة إنذلعت إشتباكات في الناحية الشرقيه من الساحل، وكأن القوى العسكرية المتحاربة تبعث برسالتها لباتريك قائلة هانحن هنا “والميدان ياحميدان”

غير أن محللين يجدون أن الضوء الأخضر لتلك الآشتباكات قد منح من الأمم المتحدة عبر باتريك

 تلك التي ستكون أكثر إستفادة من إستمرار الحرب والمعارك في الوقت الذي تعمل وتركز على الميناء ممهدة الطريق لحلفائها للاستيلاء عليه

وأين اليمن الذي يتجاوز مساحته والاامه الالاف الأمتار والأوجاع

لم يكن اليمن حاضرا في تلك المخرجات

*الغير متوقع*

 انفتحت الجبهات النائمة  في صراوح ،وتعز ايضا لازالت تتأهب للدخول في المعركة ،وسيطرت حكومة صنعاء على مواقع عسكرية في صرواح وسيطرت تماما على معسكر كوفل ولازالت العمليات الجوية مستمرة في الساحل.

*الأمم المتحدة*

انها هنا   لازالت تبحث عن بقايا وطن وركام البيوت  لتحوله الى مخيمات للنازحين ثم تبعث بمساعداتها عبر الميناء ،انها تجارة تمارسها الدول الكبرى على المستضعفين بالارض

غير انها تجاهلت امر هام بدلا من  اختيار وظيفة المبعوث  ” مارتن غريفيت”  كمبعوث أممي لليمن  عليها ان تطلق عليه المبعوث الاممي “لميناء الحديدة” فقط

فاليمن مازال كما كان بل وزادت حلقاته سواداً  “وانما للصبر حدود ” كما قالت ام كلثوم.

ويبدوا أن بعد الصبر لايجنى العنب انما تجنى اقدام المحتل والبنوت العريض.

ولايزال اليمنيون يصطفون خلف طوابير الغاز ينامون في أسقف من قماش دون راتب ولاغاز ولا حتى أبسط سبل العيش ،..لابأس فالمهم أن المبعوث قد أدى الأمانة جيداً وسلم محبوبة القلب” عروسة البحر” إلى أحضان الأمم المتحدة.

وحفظ الله اليمن من كل مكروه

كاتبة يمنية

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الأمم المتحده تريد الميناء و ممر دولي اامن و في نفس الوقت تريد استمرار الحرب لشراء مزيد من الاسلحه من الغرب
    قوه رند

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here