رمضان 2019.. «موسم تغيير الجلد»

 القاهرة – فيما يعد الموسم الرمضانى المقبل الأصعب للدراما التليفزيونية خلال الأعوام الأخيرة، حيث يتراجع عدد الأعمال المتنافسة فيه إلى 15 عملا أو أقل كما هو متوقع، بعد توقف عدد كبير من المسلسلات التى كان يجرى التحضير لتصويرها، فإن تغيير الجلد بات هو الاتجاه الوحيد الذى يراهن عليه عدد من النجوم ممن تأكد حتى الآن دخولهم سباق الدراما الرمضانية المقبل، خاصة مع اشتداد المنافسة واضطرار النجوم لتقديم أعمال متميزة لجذب الجمهور، بشكل يجعل الموسم يحمل شعار البقاء للأقوى، ليس فقط فى التواجد، ولكن أيضا فيما سيتم تقديمه من أعمال وأدوار بحسب موقع المصري اليوم .

المنافسة النسائية هذا العام أيضا تراجعت ضمن تراجع عدد الأعمال المتنافسة، حيث تنحصر فى عدد محدود من النجمات الشابات ممن تتصدر أسماؤهن تلك الأعمال وهن مى عز الدين بمسلسل «البرنسيسة بيسة» وياسمين عبدالعزيز «الملكة» وياسمين صبرى «حكايتى» وإيمى سمير غانم بمسلسل «سوبر ميرو» ودنيا سمير غانم بمسلسل لم يتم الإعلان عن اسمه بعد، فى ظل غياب نجمات اعتدن المنافسة والتواجد خلال السنوات الأخيرة مثل يسرا وغادة عبدالرازق وهيفاء وهبى وزينة، بينما يتوقع انطلاق تصوير مسلسل نيللى كريم خلال ساعات إلى جانب أعمال أخرى تقرر انضمامها إلى خارطة مسلسلات رمضان 2019. المسلسل ينتجه جمال العدل ومن تأليف أيمن مدحت وإخراج أحمد مدحت فى ثانى تعاون يجمع نيللى بالمؤلف والمخرج بعد مسلسل «اختفاء» الذى عرض فى رمضان الماضى. كما ينضم إلى البطولات النسائية مسلسل «أهو ده اللى صار» بطولة روبى وسوسن بدر وأروى جودة ومن تأليف عبدالرحيم كمال وإخراج حاتم على، وهو عمل مؤجل من العام الماضى وتضم قائمة الأعمال الجاهزة للعرض والمؤجلة مسلسل «أفراح إبليس» بطولة جمال سليمان وصابرين وجمال عبدالناصر ومنى عبدالغنى وإيناس عز الدين، ومن تأليف مجدى صابر وإخراج أحمد خالد أمين ومسلسل بركة تأليف محمد الشواف بطولة عمرو سعد هالة صدقى واحمد حلاوة وكمال أبورية وإسلام جمال وإخراج محمود كريم. جدير بالذكر أن الموسم الدرامى الماضى اتسم بوصول الأعمال التى تصدرتها أسماء النجمات إلى نحو 12 عملا.

إيمى سمير غانم وحسن الرداد

رغم ما يبدو من صعوبات فى منافسات الموسم الرمضانى المقبل، فإن عددا من النجوم يتحملون بطولات مطلقة للمرة الأولى فى مشوارهم، وبشكل يُصّعب من المنافسات أو يجعلها مزدوجة بالنسبة لهم، ويأتى فى مقدمتهم ياسمين صبرى التى تتحمل بمفردها بطولة مسلسلها «حكايتى»، بعد مشاركات فى أعمال رمضانية سابقة إلى جوار النجوم مثل «خطوط حمراء» الذى شاركت أحمد السقا فى بطولته قبل عامين، ويشارك «ياسمين» فى بطولة مسلسلها الجديد أحمد بدير، وهو من تأليف محمد عبدالمعطى وإخراج أحمد سمير فرج.

ياسمين عبدالعزيز تبتعد عن الكوميديا للمرة الأولى فى مشوارها الذى ارتبط بتحقيقها نجاحات فى السينما والتليفزيون من خلال الأدوار الكوميدية، ياسمين التى تعود للدراما الرمضانية للعام الثانى على التوالى بمسلسل «الملكة» بعد تقديمها «هربانة منها» العام الماضى، تجسد فى مسلسلها الجديد شخصية مهندسة تتعرض لكثير من المواقف، ومتزوجة من ضابط شرطة وأم لطفلين، وتدور الأحداث فى إطار درامى اجتماعى.

ويشاركها فى بطولة العمل فتحى عبدالوهاب وأحمد صلاح حسنى وهند عبدالحليم وهاجر الشرنوبى، وأحمد العوضى ومحمد عز، وهو من تأليف عبدالله حسن، وأمين جمال، وطارق الكاشف، ومن إخراج حسام على، وإنتاج تامر مرسى. فى المقابل

أحمد السقا ومحمد سامى

تخوض إيمى سمير غانم المنافسات بعمل كوميدى، دون الاستعانة بزوجها حسن الرداد الذى شاركها العام الماضى بطولة مسلسل «عزمى وأشجان»، ويشاركها هذا العام البطولة نجم مسرح مصر حمدى الميرغنى، وتنافس إيمى شقيقتها دنيا سمير غانم للمرة الثانية بسلاح الكوميديا، وبعد مشاركتهما فى رمضان 2017 بطولة مسلسل «نيللى وشريهان»، تعود دنيا بمسلسل يكتبه السيناريست أيمن وتار، وفقا لما أعلنه المنتج هشام جمال، دون الكشف عن اسمه أو طبيعته حتى الآن.

مى عز الدين تتعاون مع المخرج أكرم فريد فى عمل اجتماعى كوميدى يحمل اسم «البرنسيسة بيسة» يكتبه مصطفى عمر وفاروق هاشم، ويشاركها البطولة سوسن بدر ومحمد أنور، نجم مسرح مصر، بعد أن قدمت العام الماضى دراما التشويق «رسايل» الذى جسدت خلاله شخصية امراة تتعرض لحادث يؤدى لفقدان ذاكرتها.

وفى استمرار لما يبدو من سيطرة الكوميديا على خيارات عدد كبير من النجوم فى موسم رمضان المقبل، فإن عادل إمام ينافس بمسلسل «فالنتينو» الذى يكتبه أيمن بهجت قمر ويخرجه وينتجه رامى إمام، وينافس على ربيع بمسلسل «فكرة بمليون جنيه» الذى يشاركه بطولته أيتن عامر وسهر الصايغ وولاء شريف وكريم عفيفى.

بينما حافظ أمير كرارة على منطقته المفضلة الأكشن وبشخصية ارتبطت بالجمهور على مدى العامين الماضيين «سليم الأنصارى» تطبيقا لمبدأ «اللعب فى المضمون»، من خلال الجزء الثالث من مسلسله «كلبش» مع المخرج بيتر ميمى، ويضم المسلسل عددا من النجوم الكبار الذين يظهرون لأول مرة من خلال العمل فى مقدمتهم هشام سليم، بينما يبتعد أحمد السقا عن تلك المنطقة «الأكشن» التى ميزته تليفزيونيا وسينمائيا بدراما صعيدية فى مسلسله «ولد الغلابة»، وأكد السقا، فى تصريحات له، أن العمل سيكون اجتماعيا ولا يعتمد على الأكشن والمطادرات، أيضا الفنان محمد رمضان يقدم دراما اجتماعية فى مسلسله «زلزال»، من تأليف عبدالرحيم كمال وإخراج إبراهيم فخر والذى سبق أن تعاون مع رمضان من قبل من خلال مسلسل «ابن حلال» وكذلك الفنان هانى سلامة الذى يقدم قصة تعتمد على التشويق والدراما الاجتماعية فى مسلسله الجديد «قمر هادى» بعد أن قدم العام الماضى «طاقة نور» الذى تناول قضايا شائكة للمسلمين فى الدول الأوروبية وتعرضهم للاضطهاد والملاحقة من المتطرفين.

على ربيع وكريم عفيفى

ويستمر تعاون هانى فى مسلسل قمر هادى مع المخرج رؤوف عبدالعزيز بعد أن جمع بينهما أعمال عديدة مثل «طاقة نور» و«فوق السحاب» وهو أول تعاون لهانى مع المؤلف إسلام حافظ ويشارك فى البطولة هادى الجيار وآية سماحة وحمزة العيلى، فيما يشارك مصطفى شعبان بمسلسله الجديد «بيت راضى»، الذى يخوض به المنافسة الرمضانية المقبلة، بعد تقديمه نفس النوعية فى رمضان الماضى بمسلسل «أيوب» محققا نجاحا كبيرا، والمسلسل من تأليف محمد سيد بشير، إخراج أحمد صالح.

الناقدة ماجدة خير الله اعتبرت المنافسة فى رمضان المقبل أصعب مما كانت عليه فى مواسم سابقة، ليس لتقليل عدد الأعمال المطروحة فقط، ولكن أيضا لأن قلة عدد الاعمال يجب أن تدفع النجوم لتغيير جلدهم وتقديم الأفضل لضمان المتابعة الجيدة وعدم انصراف الجمهور، واصفة تقديم أنماط جديدة وابتعاد نجوم ونجمات عن مناطقهم المفضلة دراميا والمعروفة لدى الجمهور بضرورة حتمية لضمان البقاء على الخريطة الجماهيرية.

روبى

فى حين يرى الناقد طارق الشناوى أن موسم رمضان 2019 «خانق للجميع»، الفنان يقدم العمل وهو «مخنوق» لأن هناك تدخلات علوية لاختيار الموضوعات والنجوم وزاد عدد الممنوعات والجهات التى تدلى برأيها فى الدراما «مع توفر إحساس أراه مضللا، وهو أن الدراما الإيجابية المُعقمة من الجنس والجريمة والعنف والتعاطى، تضمن شعبا نظيفا مثاليا خاليا من العيوب، فيما يجعل تلك المعادلة فى الأساس تغتال الفن وتخنق الإبداع»، وتابع الشناوى: «هناك إصرار على استكمال مسلسل (كلبش) فى جزء ثالث رغم أنه من البداية كُتب جزءا واحدا، واستثمار النجاح هو آفة الإبداع، إلا أن هؤلاء النجوم ممن لا يقدمون أعمالا فى الموسم المقبل ربما لن تجدهم هذا العام دراميا فى أعمال فنية، ولكن العام المقبل سيتجهون إلى قنوات عربية أخرى، وسنفقد العديد من القوى المصرية».

وحول تغيير نجمات كوميديا لجلدهن فى رمضان المقبل مثل ياسمين عبدالعزيز قال «الشناوى»: «إن ياسمين ممثلة جاذبة للجمهور، وبداخلها طاقة فن وأداء لا نحصره فقط فى الكوميديا، بشرط أن تجد النص والمخرج المناسبين»، أما تصدى نجمات للبطولة المطلقة فى موسم محفوف بالمخاطر مثل ياسمين صبرى فأوضح «الشناوى»: ياسمين صبرى كبطلة تأتى تطبيقا لاعتبارها «فيديت» مصر الأولى حاليا لدى الجمهور، أو «نمبر وان» على طريقة محمد رمضان، فى حين يعتبر غياب نجمات البطول النسائية مثل غادة عبدالرازق طبيعيا، بعد أن شهدت تراجعا فى قدرتها على الجذب خلال السنوات الأخيرة وتعددت هزائمها الدرامية، وهى آخر من يعلم.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. اين المسلسلات التاريخية ؟؟؟؟؟
    تذكرون مسلسل ربيع قرطبة ،صقر قريش،ملوك الطوائف
    حيث التقاء النص الجيد مع الممثل والمخرج.

  2. هل الفن حرام سؤال غبي السؤال يطرح هكدا لمادا خلق الله لنا اصوات جميلة قليلة هنا السؤال والجواب والجواب ان الله غفور رحيم ان اخطئوا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here