برلمان المغرب: بناء دولة مستقلة عاصمتها القدس حق فلسطيني

الرباط / أحمد بن الطاهر / الأناضول ـ أكد مجلس النواب المغربي، الإثنين، أن بناء دولة مستقلة عاصمتها القدس “حق للشعب الفلسطيني”.
جاء ذلك في بيان تلته رئاسة المجلس الذي يعتبر الغرفة الأولى لبرلمان المملكة، في افتتاح جلسة لمساءلة الحكومة.
وقال البيان إن “بناء دولة مستقلة عاصمتها القدس حق للشعب الفلسطيني”.
وجدد التأكيد على “الوضع الخاص الديني والروحي والرمزي لمدينة القدس ومقدساتها، وفق نداء القدس الذي وقعه العاهل المغربي بمعية قداسة البابا فرانسيس (بابا الفاتيكان)”.
وفي 30 مارس/آذار 2019، وقّع العاهل المغربي، رئيس لجنة القدس، والبابا فرانسيس، على “نداء القدس” في العاصمة الرباط؛ للتأكيد على ضرورة أن تبقى القدس مدينة سلام ومكانًا للقاء.

وتابع بيان مجلس النواب المغربي: “يجب الوصول إلى حل دائم ومنصف، ويلبي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في بناء دولة مستقلة قابلة للحياة، وذات سيادة وعاصمتها القدس الشريف”.

وأردف: “بعد الإعلان عن الخطة الجديدة أو ما سمي بصفقة القرن، فإن المجلس لا يسعه سوى أن يؤكد على موقف المملكة المغربية الوطني الثابت والصريح والمسؤول من القضية الفلسطينية”.

ودعا مجلس النواب المغربي إلى “التفاوض القائم على الندية بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي”.

وفي 28 يناير/كانون الثاني الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخطوط العريضة لما يسمى بـ”صفقة القرن”، في خطة لاقت رفضا فلسطينيا وعربيا وإسلاميا، وتضمنت إقامة دولة فلسطينية في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. لن يؤثر قرار ” البرلمان ” في الخطة الأمريكية التي ترمي إلى تقطيع أوصال الأراضي الفلسطينية المحتلة و جعل الفلسطينيين في سجن كبير ، لا سيادة و لا قرار مستقل و لا جيش ، يعني احتلال من نوع آخر أكثر حدَّةً من الاحتلال الحالي ..
    التنديد و المُناشَدة و عدم الرِّضا لا يمكن أن تُغيِّر من الأمر شيئاً ، المواجهة السياسية هي السبيل الوحيد للضغط على أمريكا و إسرائيل من أجل إلغاء مهزلة ( صفقة القرن ) ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here