رقعة الاحتجاجات في السودان تتسع شمال وجنوب ولاية كردفان ومحتجون يحرقون إطارات السيارات مرددين شعارات تطالب بـ إسقاط النظام.. والجيش يؤكد “التفافه” حول قياداته

الخرطوم/ الأناضول – اتسعت اليوم الأحد، رقعة الاحتجاجات المنددة بالأوضاع الاقتصادية والغلاء في السودان إلى مدينتي أم روابة بولاية شمال كردفان، و الترتر  بولاية جنوب كردفان (جنوب).
وقال شهود عيان للأناضول، إن عشرات المحتجين أحرقوا إطارات السيارات، في شوارع عدة بمدينة أم روابة، ورفعوا شعارات تطالب بـ إسقاط النظام .
وأضاف الشهود أن 5 من المحتجين بأم روابة تعرضوا إلى إصابات (لم يعرف حجمها) برصاص قوات أمنية، نقلوا على إثرها فورًا إلى مستشفى المدينة لتلقي العلاج، فيما لم يتم التأكد من ذلك من مصدر رسمي.
كما أفاد شهود عيان للأناضول عبر الهاتف، بخروج العشرات من المحتجين في مدينة  الترتر ، مرددين هتافات منددة بالغلاء والتردي المعيشي مطالبين بـ إسقاط النظام .
وحسب ذات المصادر، فقد فضت قوات أمنية التظاهرات في المدينتين، في الوقت الذي لم يتسن التأكد من ذلك من مصدر مستقل كما لم يصدر تصريح رسمي من السلطات حتى الساعة 12.45 تغ حول أحداث اليوم.
ومنذ الأربعاء، تشهد مدن سودانية مظاهرات توسعت الخميس، ما أسفر عن مقتل 8 أشخاص بحسب السلطات، فيما قالت المعارضة إن عدد القتلى بلغ 22 شخصًا.
والجمعة، اتسعت دائرة الاحتجاجات في مدينتي ربك (مركز ولاية النيل الأبيض)، والأبيض (مركز ولاية شمال كردفان)، جنوب العاصمة الخرطوم، وعطبرة (ولاية نهر النيل/ شمال).

ويعاني السودان من أزمات في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي، نتيجة ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه في الأسواق الموازية (غير الرسمية)، إلى أرقام قياسية تجاوزت أحيانًا 60 جنيهًا مقابل الدولار الواحد.

من جهته، أكد الجيش السوداني، الأحد، التفافه حول قيادته وحرصه على مكتسبات الشعب.
ورئيس الجمهورية عمر البشير هو القائد الأعلى للجيش ويحمل رتبة مشير.
وشدد الجيش في بيان حرصه على مكتسبات الشعب وأمن وسلامة المواطن في دمه وعرضه وماله.
وأكد أنه يعمل ضمن منظومة أمنية واحدة ومتجانسة تشمل القوات المسلحة، والشرطة، والدعم السريع، وجهاز الأمن والمخابرات الوطني.
وأوضح أن قيادات الجيش تلقت خلال اجتماعها الدوري بوزارة الدفاع، الأحد تنويراً شاملاً حول الأحداث الجارية في البلاد، دون تفصيل.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. لا استطيع اتخيل ارض النيل فيها مجاعة. عملاء امريكا اينما حلوا جلبوا معهم الفقر و القفر.

  2. النظام العسكري في موريتانيا ….. ينتظر دوره .. ولن يطول الانتظار…

  3. اود ان اذكر انطباعاتي عن السودان حيث اني مكثت لحوالي الاسبوعين في هذا البلد الطيب باهله في طريقي الى ليبيا عن طريق الصحراء في تسعينات القرن الماضي ولا انسى ان اول مفاجاه تواجه الزاءر الى السودان هو كرم اهله العجيب رغم الفقر الذي يعانيه. هذا الكرم المنقطع النظير يهون على الزاءر للسودان كل المعاناة التي يمكن ان تواجهه في المناحي الاخرى في هذا البلد . رغم قصر فترة بقاءي في السودان ولكن لم يفتني ان الاحظ بان الله حبى السودان باراضي سهليه شاسعه صالحه للزراعه وعلى مد البصر ومياه نهر النيل العظيم ولكن للاسف هذه الاراضي البسطاء والمياه الوفيره لم تستغل الا على ابسط نطاق على حافتي النهر فقط . براءيي المتواضع ومن خلال ملاحظتي ان السودان يحتاج التركيز على الزراعه وتربية الحيوان فقط لكي يصبح من اغنى دول المنطقه . على الحكومه السودانيه التفكير مليا كيف يمكن تطوير الزراعه بسرعه في السودان فمن المؤسف ان بلدا يمتلك كل مقومات الزراعه هذه غير قادر على تامين الخبز لمواطنيه .

  4. علي السلطة السودانية التجاوب مع مطالب الشعب وعدم استفسار الموقف، وعلي الشعب السوداني النبيل أن يعتبر لما أصاب غيرهم فيما عرف الربيع العربي

  5. علي السلطة السودانية التجاوب مع وعدم استصغار الموقف، وعلي الشعب السوداني النبيل أن يعتبر لما أصاب غيرهم فيما عرف الربيع العربي

  6. الرئس البشير قام بدعم الربيع الليبي فعليه أن يتحمل عواقب الربيع السوداني.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here