رفع العلم اللبناني على سفينة الأسلحة التركية إلى ليبيا يثير ضجّة في لبنان ومطالبات بإجراءات لاستعمال اسم الأخير في عملية تهريب خارج القانون الدولي.. وهاب يغرّد: “عمل خطير وعدواني” ويُطالب باستدعاء السفير التركي واتّخاذ موقف ينسجم مع كرامة بلده

بيروت ـ “رأي اليوم” ـ كمال خلف:

أثار رفع سفينة شحن الأسلحة التركية المتجه إلى ليبيا العلم اللبناني موجة من الجدل والاستنكار في الأوساط اللبنانية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي. وما أن أعلنت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن  مصدر عسكري فرنسي  تأكيده رصد حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول قبالة السواحل الليبية فرقاطة تركية تواكب سفينة شحن ترفع العلم اللبناني وتستخدم في نقل آليات عسكرية مهربة إلى ميناء طرابلس، حتى انتشر الخبر في وسائل الإعلام اللبنانية وأصبح مادة للجدل على صفحات التواصل. وتساءل ناشطون لبنانيون عن الإجراءات الرسمية من قبل السلطات اللبنانية بحق السفينة التي ترفع علم لبنان وتنقل أسلحة غير شرعية بحسب قرارات الأمم المتحدة إلى ليبيا،  وطالب نشطاء لبنانيون بتحرك وزارة الخارجية اللبنانية اتخاذ إجراءات حول هذه الحادثة.

واعتبر رئيس ​حزب التوحيد​ الوزير السابق ​وئام وهاب،​ في تصريح له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ان “استعمال ​تركيا لعلم لبنان على ​السفينة التي نقلت مدرعات إلى ​ليبيا حسب تأكيد وكالة ​الصحافة الفرنسية عمل تركي خطير وعدواني”. لذا نطالب رئيس الحكومة ووزير الخارجية بإستدعاء السفير التركي وإتخاذ موقف ينسجم مع كرامة لبنان.

وكتبت صحيفة “نداء الوطن” المحلية  تحت عنوان تهريب باسم لبنان “المفارقة السريالية التي رافقت هذا المشهد هو أن تأتي إدانة مناورات مد المتقاتلين الليبيين بالأسلحة على لسان اللبناني غسان سلامة المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا محذراً أمام مجلس الأمن من أنّ ذلك “يهدد بحصول انفجار أكثر خطورة” في البلاد”

وبحسب المعلومات المتوافرة فإن هذه السفينة كانت قد وصلت إلى ميناء قرب اسطنبول في 11 كانون الأول الماضي وهي كانت حملت أسماء أخرى من بينها sham 1.

ولم يصدر في لبنان حتى الآن أي موقف رسمي حيال استعمال علم لبنان في عملية تهريب سلاح خارج القانون الدولي،  إلا أن حجم تفاعل اللبنانيين مع هذه الأنباء قد يكون ضاغطا على الحكومة اللبنانية لاتخاذ إجراء دبلوماسي ما.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. الى العزيز من الجليل العربي المحتل للاسف لا زلت غائبا عن الواقع امريكا واسرائيل وأوروبا هدفهم ابعاد العرب عن الأتراك ولو أن تعاونا عربيا تركيا يحدث لتغير وجه العالم ما قصة خاشقجي الا اسفين اخر دق بين العرب والأتراك لكي لا يقع أي تعاون عربي تركي العرب ملعوب فيهم ككرة القدم ومن فعل قصة خاشقجي الا الموساد والسي اي ايه والباقي عندك.

  2. إلى المدعو عبد الرحمنِِِِ لا يا عبد لن نسحب اى مقاتل يقاتل على ارض سوريا شئت ام أبيت. قل ما شئت ولا تحبنا واشتم والعن وافعل ما شئت انت مهزوم وستبقى مهزوم. واعلم يا هذا…ان عدتم عدنا. وسنحارب امثالك فى اى مكان وزمان وسوف نهزمك انت ومن على شاكلتك.

  3. أكبر تهديد للبنان ومصالحه هي فرنسا الاستعمارية الذل الذي نعيشه اليوم كمسلمين مسيحيين وحتى اليهود لم يكن سائدا في الحقبة العثمانية رغم بعض سلبياتها

  4. يا زلمة
    اي قانون دولي يحترم الشعوب. اي كلام وسيادة لبنان غير معلوم من يحددها. اهي دول الخليج او فرنسا او ايران.

  5. ‏ ‏اكبر عدو للعرب والمسلمين جميعا ‏بعد الكيان الصهيوني هو تركيا أردوغان وحتى تركيا بشكل عام . تركيا سجلها حافل بالتواطؤ على فلسطين منذ أواخر ١٨٠٠م. ‏ولكن وللأسف نحن المسلمين واهل السنة والجماعة بالذات نعيش في نفاق عظيم.

  6. اليس الشعب اللبناني يدعم حكومة الوفاق في ليبيا ما هي المشكلة طالما تركيا تريد دعم الذي بريدة الشعب اللبناني اليس الامارات والسعودية دمروا العالم العربي ويريدون تدمير لبنان بالتعاون مع إسرائيل الا تكون السفينة المستأجرة لبنانية ويجب عليها رفع العلم اللبناني الأخوة في لبنان لا داعي للغضب من تركيا لأنها تعمل لصالح الأمة وليس لصالح إسرائيل كما تفعل دول الخليج دمروا الجيوش العربية كلها وحتى اليمن من أجل اسرائيل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here