ترامب يتحدى حاكمة “أوريجون” ويُبقي الشرطة الفيدرالية بمدينة بورتلاند حتى “تطهيرها من الفوضويين ومثيري الشغب”

واشنطن-(أ ف ب) – قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة على تويتر أن عناصر الشرطة الفدرالية سيبقون في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون إلى أن ينتهي مسؤولو إنفاذ القانون المحليون من “تطهيرها من الفوضويين ومثيري الشغب”.

وكتب الرئيس في تغريدة في وقت متأخر من الجمعة أن “الأمن الوطني لن يغادر بورتلاند حتى تتمكن الشرطة المحلية من تطهيرها من الفوضويين ومثيري الشغب بشكل كامل”.

ومنذ وصول عناصر الشرطة الفدرالية غلى بورتلاند، تصاعد التوتر في التظاهرات المناهضة للعنصرية التي يجري تنظيمها منذ شهرين، وأصبحت الصدامات أمراً اعتيادياً كل ليلة في محيط المحكمة الفدرالية.

وأعلنت كيت براون الحاكمة الديموقراطية لولاية أوريغون (شمال غرب الولايات المتحدة) أن الحكومة الفدرالية وافقت على طلبها سحب عناصر شرطتها، موضحة أن هذه العملية ستبدأ الخميس 30 تموز/يوليو، بدون تحديد موعد نهائي.

وأثارت وفاة الأميركي الأسود جورج فلويد اختناقا تحت ركبة شرطي أبيض في 25 أيار/مايو تظاهرات كبيرة في الولايات المتحدة ضد العنصرية. وقد تراجعت بشكل كبير، لكنها لم تتوقف بالكامل في بعض المناطق، كما بورتلاند التي تعدّ يسارية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. عجيب هذا الشخص يتحدى حاكمة اوريجون و ينزل قواته او شرطته الاتحادية لقمع الفوضويين في مدينة بورتلاند الامريكية وعندما تقوم القوات السوريه بمحاربة تنظيمات هو نفسه صنفها انها تنظيمات ارهابية يعتبر ذلك هو و اذنابه من العربان ان هذا قمع للشعب السوري فباي منطق انت تتحدث قد تجد من هم على شاكلتك يصدقونك فكل واحد منكم يسكن في داخله داعش و ها هم يقتلون كل شيء حي في اليمن و ان صرخ يمني لمقل ابنه او عزيز عليه اتهموه بالارهاب واسرائيل تعربد و تقصف شبح في جنوب لبنان و يتهمون البناني الذي يدافع عن ارضه بالارهاب
    هل عندما استعملت امريكا السلاح النووي ضد اليابا اتهموا الشعب اليباني بالارهاب ايضا جيد ان نعرف ذلك لانه سيساعدنا على معرفة معنى الاراهاب بمفهوم داعش اقصد الادارة الامريكية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here