رغد صدام حسين: أيها العراقيون القادم أفضل (فيديو)

عمان ـ متابعات: نشرت رغد ابنة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين تسجيلا صوتيا، مساء السبت مع اقتراب الذكرى الـ 12 لإعدام والدها خاطبت فيه العراقيين.

وتزامنا مع قرب حلول الذكرى الـ 12 لإعدام صدام الموافقة 30 ديسمبر من كل عام، وجهت رغد كلمة للشعب العراقي أكدت فيها على أن “الأفضل قادم للعراق”.

وقالت رغد في التسجيل الصوتي الذي بثته عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “أتمنى عليكم أيها العراقيون أن تتسع رؤيتنا لعراق أكثر أمنا واستقرارا مما هو عليه الآن وأن نتجاوز كل الحواجز النفسية والشكلية لصالح الشعب العراقي الذي عانى ويعاني الكثير من الضغوطات بعد الغزو الأمريكي عام 2003”.

وزعمت رغد في كلمتها على أن العراق بقيادة والدها، كان “الحارس الأمين للبوابة الشرقية الحامية للأمة العربية من الأطماع التوسعية الإيرانية”.

وأضافت أنه بعد سقوط نظام والدها “ضاعت كل القيم الإنسانية والأخلاقية ونشرت الأفكار الغريبة هنا وهناك ووصل الانحراف إلى استغلال الدين كغطاء لتحقيق التوجهات المريضة لأحزاب كثيرة”.

وتابعت أن العراق مر بالكثير من الأزمات بسبب الاحتلال وعانى الشعب من التهجير والقتل والطائفية والاجتثاث وتردي كل أنواع الخدمات الإنسانية حتى عانى من تدمير متعمد للبنى التحتية.

كما تطرقت الابنة الكبرى للرئيس الراحل صدام إلى ما سببته الجماعات المسلحة من ويلات قائلة: “الجماعات الإرهابية المتطرفة وبكل مسمياتها نفذت ممارسات غير إنسانية وغير دينية في بلدنا وطمست الهوية العراقية ودمرت الحضارة وشوهت مرحلة بأكملها”.

واختتمت رغد صدام حسين رسالتها قائلة: “القادم أفضل وسنعمل على بناء عراق حر، موحد، ومتطور، يوازي بمكانته البلدان المتقدمة”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. والدك كان له ايجابيات وسلبيات
    بس بالمجمل هو السبب بسقوط العراق بحضن امركيا وايران
    العراق دولة حضارية وغنية وشعبها جائع
    الحل بطرد احزاب ايران والسعودية وامريكا
    وجعل العراق للعراقيين فقط

  2. يا ريت ترحمنا من تعليقاتهاو تمنياتها فما جرى و يجري من تبعات حكم وألدها الطاغية من الحرب الإيرانية الى دخول الكويت ولا ننسى ما عاناه الشعب العراقي من ظلم و مقابر جماعيه

  3. لقد تحولتوا انتم وحزبكم الى تكفيريين وانتم تعلمون ان العراق لن يكون مكان للتكفير لهذا لن تعودي انتي وحزبك وانتم تحملون معكم بذور معاوية الذي سب الامام على مع تكفيرييه ٨٠ سنة من على منابر التكفير ٠والا٠٠

  4. شوفي یا مدام رغد٠٠٠والدك رحمه الله حول الشعب العراقي کله مخبرین لجهاز المخابرات٠٠٠لان مخابراته کانت تعاقب وبشده من لا یکتب تقریر باي انتقاد سمعه من اصدقاٸه للنظام والحکام٠ ثانیا لقد سحق والدك قیادة حزب البعث العراقي الشرفاء الاحرار لاعتقاده انهم لن یقولو له امرك سیدي في کل ما یرید٠ ثالثاً لقد شن والدك حرب ظالمه وغیر مبرره علی اخواننا الایرانیین ادت الی احیاء الفتن الطاٸفیه وقتل ملیون مسلم وضیاع الاف ملایین الدولارات٠ ثم اتبعها بغزو کارثي للکویت٠ والدك رحمه الله لم فاسدا وهذا یحسب له٠ وها انتي الان تعودي بقصة الایرانیین والبوابه الشرقیه مع العلم ان معظم العرب وغالبیة العراقیین لا یریدون عداء لدوله اسلامیه شقیقه لم تعتدي علی احد٠ عندما حاصرکم العالم کله ومنعو الحلیب عن اطفالکم والدواء عن مرضاكتسبتهکم کانت ایران وسوریا اول دولتان تکسران الحصار ویعتبروه حصار فاقد للشرعیه٠٠٠

  5. عصر العراق الذهبي سوف يعود بارادة الشعب.
    الذكرى موجعه حقا للناس الذين يعرفون العراق
    قبل الاحتلال. المرحوم صدام كان حاكما فعليا لجميع افراد
    الشعب بغظ النظر عن العرق او الطائفه لكن بعض الناس
    يتذكرون صلابته التي كانت مع بعض الاطراف التي
    كانت تخون العراق لصالح دولا اخرى. كان المرحوم يسمح
    بحرية الاحزاب الاخرى ولكنه لا يتهاون مع الاحزاب السريه.
    التعليم ، الثقافه والصحه كانت من ضمن النهج الاصلاحي
    الذي رسمه وكان المرحوم صدام يكره كل من يعرقل
    النهج الاصلاحي.
    شخص واحد لايستطيع ادارة جميع العراق ولكن
    اذانه كانت مفتوحه لجميع الشكاوي ضد بعض المفسدين.
    السيده رغد ، كان والدك افضل كثيرا مما تتصورين.
    مغترب – كندا

  6. ياسيده رغد انا اقدر ما عانيتي انتي وابناءك من ماسي في حياتكم ولكن اسمحيلي ان اقول شيء واحد اذا كنتي تفكرين بالدخول في معترك السياسه العراقيه فنصيحتي لك من مواطن عراقي عاشر كل سنوات حكم والدك المرحوم بكل سلبياته وايجابياته ان اول شيء يجب ان تقومي به هو الاعتذار الشديد والاسف الداءم من الشعب العراقي عن كل الظلم والماسي التي لحقت به بسبب استبداد والدك ورعونة وطيش شقيقيك وبالاخص شقيقك الاكبر وكذلك فساد واجرام ورعونة كل اعمامك وابناءهم. هذه نصيحه ابويه من مواطن عراقي بعمر والدك المرحوم من فقد اثنين من اخوته في قادسيات والدك . ارجو ان يتسع صدرك لهذه النصيحه ان كنت فعلا تحبين العراقيين . عسى ان يقبل العراقيين اعتذارك واسفك واتمنى لك ولابناءك الصحه والسلامه والتوفيق.

  7. في زمن معاويه كان الناس خوفة من معاوية أو أرضاء له يقومو بشتم ابن عم الرسول (ص) علي ابن ابي طالب ، ام اليوم في عصرنا يقوم بعض الناس بشتم ايران ارضاء لأمريكا وإسرائيل،
    أرجو النشر..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here