رضوان حبيش: هادي الرئيس المغلوب على أمره.. من اقامة جبرية الى اخرى

 

 

رضوان حبيش

بعد المكوث كنائب رئيس للجمهورية اليمنية أبان  عهد الراحل علي عبدالله صالح ،كان أغلب الشعب يطلقون باللهجة اليمنية إسم علية وهو

عبدربه مركوز فاضي كونة طوال فترة تولية منصب نائب الرئيس لم يكن له دور فعلي أو صلاحيات بحجم المنصب.

توالت الأحداث والعواصف على اليمن وبعد تنازل علي عبدالله صالح عن الحكم وفقا للمبادرة الخليجية تم إختيارة كرئيس توافقي لرئاسة البلد لفترة إنتقالية وإعادة إنتخابة فترة أخرى كمرشح وحيد.

مع تصاعد الإحتجاجات والفساد وتوسع جماعة الحوثيون من محافظة الى إخرى والسيطرة عليها ،رغم مشاركتهم في الحوار الوطني الذي كان قاب قوسين أو أدنى من النجاح لثورة أطاحت بالنظام السابق، كان يطل على هادي على شعبة بتصريحات تشبه تصريحاتة اليوم ان الحوثيين جزء من الشعب وأن المحافظات التي سيطرت عليها الجماعة في يد الدولة وفي أمان وسلام حتى تم فرض إقامة جبرية علية تشبة الى حد ما الإقامة الجبرية التي تفرضها علية المملكة السعودية حاليا.

مازال الحوثيون يعضون الأنامل على التهاون والتقصير في هروب هادي من تحت أيديهم والذي هو الاخر لم يكن لة خيار سوى الهروب للمجهول والى السعودية فهرب من إقامة جبرية الى اخرى .

من يتابع لإجتماعات الرئيس وحكومتة بعد أحداث عدن يؤمن أن الرئيس لايستطيع حتى أن يدين بشكل مباشر وتسمية ماحدث في الجنوب بمسمياتها .

وكان في يدة شي بسيط أن يعلن أن ماحدث في الجنوب هو إنفصال واضح ومحاولة لتمزيق البلد وليس تمردا فقط وجماعة خرجت عن النظام والقانون.

كان من الأولى وهو بنظر المجتمع الدولي والأممي الرئيس الشرعي والمعترف بة أن يجرد قادة الإنفصال من لعب أي دور خارجي وتعريتهم من أي صلاحيات وملاحقتهم قانونيا وقضائيا إن أمكن ذالك، ولكن للأسف نعيدها ونقول الرئيس المغلوب على أمرة بحكم إقامته في الرياض لدية فقط أن يردد نثمن دور المملكة والملك وولي عهدة وقوفهم ومساعدتهم في القضاء على اليمن .

والحليم تكفية الإشارة

صحفي يمين مستقل

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here