رشيد أخريبيش: المغرب: أسئلة مشروعة حول فرنسة التّعليم

رشيد أخريبيش

أولا لسنا ضدّ تعليم اللّغات الأجنبية، ولسنا ضدّ الانفتاح على أيّ لغة كيفما كانت ، خاصّة إذا كانت هذه اللّغات لغات علوم ، ولكن ما حدث هذه الأيّام من تصويت بالأغلبية على مشروع القانون الإطار المتعلّق بالتّعليم يستدعي منا جميعا  أن نتوقف ولو للحظة لكي نفهم مايحدث في هذا البلد .

أوّلا التّصويت بنعم على مشروع القانون كان متوقّعا ، لأنّه من غير الطّبيعي أن يُعارض هؤلاء  الفرنسيّة، فمعارضتهم لهذه الأخيرة معارضة لفرنسا وللتاريخ الاستعماري الذي جمعنا مع فرنسا، والتّصويت بنعم إن شئنا أن نقول هو وفاء من طرف من يُديرون شؤوننا، وبقاء على العهد وتجديد للثّقة في فرنسا بعد مرور أكثر من 60 عاما على مفاوضات إكس ليبان التي كانت بمثابة البداية لإنهاء نظام الحماية الفرنسية بالمغرب، طبعا مع الحفاظ على مصالحها الأبدية على أرض المغرب.

ثانيّا الامتناع عن التّصويت لا يمكن أن يمرّ مرور الكرام، خاصّة إذا تعلّق الأمر بمن كانوا يُشهرون أسلحتهم في وجه كل من ينادي بالفرنسية، وضدّ كل ما يعتبرونه إرثاً استعماريّاً يُحاول البعض إعادته من جديد .

لماذا امتنع هؤلاء  عن التّصويت  ؟

بما أنّ هناك البعض ممّن تحلّى بشجاعة منتهية النظير فصوّت لصالح الفرنسة امتناناً لفرنسا وعرفاناً بمجهودها في تقديم الأفضل لمستعمراتها القديمة، فإنّه من الطّبيعي أن يمتنع هؤلاء عن التّصويت، فالتّصويت في كلّ الحالات سيجعلهم في مأزق من أمرهم ، مأزق صنعوه  بأنفسهم  أوّلاً عندما كانوا يدغدغون  مشاعر البسطاء من هذا الوطن قبل الوصول إلى الحكومة ، وعندما كانوا  يظهرون في صورة المُدافع عن الوطنيّة وعن الثوابت والمقدسات.

ومأزق آخر  هو مصنوع لهم قبل ذلك بكثير، ومحكوم عليهم أن يتأقلموا معه، لذلك فالامتناع عن التّصويت أرحم بهم من التّصويت ب مع أو ضدّ ، الذي سيجرّ عليهم  كل لعنات أهل المغرب ، سواء من أبناء الشّعب الذين فطنوا لألاعيب  هؤلاء، أو من أحباب فرنسا الذين يُجدّدون  الولاء والطّاعة لفرنسا ولكل ماهو فرنسي في كل وقت وحين.

 دعك من كل  هذا الكلام ومن نظرية المؤامرة التي يبدو أن الكثير منا يتقنها، ودعك من كل أنصارها الذين يقاومون كلّ تغيير وكلّ إصلاح يُمكن أن يحدث في هذا البلد بدعوى السقوط في أحضان فرنسا، دعك من كل هذا ،

لكن بما أنّنا لا نرى أي مشكلة في فرنسة التّعليم ، ولا نجد كذلك  أي حرج في الدّفاع عن التّدريس بالفرنسية، فلماذا لا نجرؤ على طرح مجموعة من الأسئلة التي نراها مُحرجة بالنّسبة لهم ،و يراها هؤلاء تطاولاً على اختيّارهم هذا .

على أيّ أساس يمكن الاهتداء إلى اللّغة الفرنسية؟ وعلى  أيّ أساس يُمكن اعتمادها في التّدريس في المواد العلمية ؟

إذا كان أصحاب أطروحة   الفرنسة يرون أنّ العودة إليها أصبحت ضرورة ملحّة فعلى أيّ  أساس أقاموا صرح أطروحتهم هذه ، خاصة إذا كان الدستور المغربي لا يقرّ بأي لغة غير اللغتين العربية والأمازيعية، فمن أين أتت هذه الفرنسية يا ترى مع أننا لا نريد أن نقرأ ذلك  من زاوية انتهاك الدستور المغربي  والانقلاب كذلك على الهوية المعترف بها؟

ثم إذا كان اعتماد  اللغة الفرنسية نابع من كونها لغة عالمية ولغة العلوم، طيب لماذا لا يمكن اعتماد اللغة الانجليزية باعتبارها لغة  تحتل الصّدارة عالميّا،  بينما نعتمد  الفرنسية في التدريس مع أنّها تحتلّ المراتب الأخيرة .

فقط ننتظر من هؤلاء  أن يخرجوا علينا بأجوبة شافية حول اختيّارهم لهذه اللّغة ،وليناموا مطمئنين قريري العيون، فنحن لسنا من دعاة  لغة بعينها،ولسنا ضدّ الفرنسية أو الإنجليزية أو الأمازيغية أو حتّى أي لغة كيف ما كانت، فقط هي بعض الأسئلة المشروعة التي نراها ضرورية لفهم توجّهات السّياسة التّعليمية ببلدنا على الأقل في وقتنا الراهن.

 كاتب مغربي

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. جميع الأسئلة التي طرحها الكاتب ينتهي جوابها عند ” فشل العربية و التعريب و العربنة ”.
    ــــــ فرنسة تعليم العلوم تمت على أساس أنّ الطالب المغربي خلال سنوات دراسته و في حياته اليومية يعتمد على مراجع علمية فرنسية أو باللغة الفرنسيّة و أدوات بحث و معدّات تقنيّة / إلكترونية / بيداغوجيّة فرنسية أو باللغة الفرنسيّة ( أجزم أنّ المغاربة لم يسبق لهم أن رأوا في حياتهم جهازا طبّيا أو غسّالة أو جهاز راديوا بالعربية ) .
    ــــــ لا يمكن اعتماد اللغة الانجليزية في الوقت الحالي لأنّه يلزمك جيش عرمرم من مدرّسي اللغة الانجليزية تخصّص علوم. و مراجع و أدوات بحث و معدّات تقنيّة / إلكترونية / بيداغوجيّة باللغة الانجليزية.
    ــــــ من يقول أنّ الفرنسية تحتلّ المراتب الأخيرة عالميا ربّما لا يفرّق بين الحقيقة و الأوهام

  2. لماذا طرح المشكل بهدا التقابل العربية ضد الفرنسية؟ الدستور حسم الأمر هناك لغة رسمية هي اللغة العربية إلى جانب اللغة الامازيغية كلغة وطنية.
    الواقع شيء آخر لاوجود للغة العربية في الحياة اليومية بل هناك الدارجة المغربية. اللغة العربية موجودة فقط في الصحف والاذاعات العمومية أضف إلى ذالك أن مجالات العمل والاجتماعات بالمقاولات الخاصة تتم باللغة الفرنسية واختم بموقفين عبثيين : جميع الذين يدافعون عن العربية يدرسون أبنائهم بمدارس مزدوجة اللغة مع سيطرة الفرنسية. اعلانات شركة توزيع الكهرباء و الماء تكتب بالفرنسية مع العلم انها موجهة لجمهور مغربي شبه امي…

  3. ما الفائده من لغه تتراجع ويتركها حتى اهلها . ابحث عن الكونجرس الامازيغي وفرنسا المتربصه ابدا بدول المغرب العربي .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here