المجلس الدستوري في موريتانيا يعلن رسميا فوز مرشح السلطة ولد الغزواني في الانتخابات الرئاسية ويرفض جميع الطعون التي قدمتها المعارضة

نواكشوط / محمد البكاي / الأناضول – أعلن المجلس الدستوري بموريتانيا رسميا فوز مرشح السلطة وزير الدفاع السابق محمد ولد الغزواني في الانتخابات الرئاسية التي جرت السبت 22 يونيو/حزيران المنصرم بنسبة 52% من الأصوات.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي الإثنين عقده رئيس المجلس ممادو باتيا.
وأعلن المجلس رفضه جميع الطعون التي قدمها مرشحو المعارضة للانتخابات الرئاسية، مضيفا أن ولد الغزواني سيتسلم مهامه رسميا رئيسا للبلاد 2 أغسطس/آب القادم، وهو تاريخ انتهاء فترة سلفه الرئيس محمد ولد عبدالعزيز.
ووفق النتائج التي أعلنها رسميا المجلس، حصل مرشح السلطة محمد ولد الغزواني على نسبة 52% من الأصوات، يليه المرشح المعارض والناشط الحقوقي بيرام الداه اعبيد بنسبة 18.59%، فيما جاء في المرتبة الثالثة المرشح المدعوم من الإسلاميين رئيس الحكومة الأسبق سيدي محمد ولد بوبكر بنسبة 17.87%.
وفي المرتبة الرابعة، حل المرشح كان حاميدو بابا بنسبة 8.70%، وخامسا المرشح محمد ولد مولود بنسبة 2.44%، وأخيرا المرشح محمد الأمين المرتجي الوافي بنسبة 0.40%.
وشهدت موريتانيا، في 22 يونيو، انتخابات رئاسية فاز فيها مرشح السلطة الجنرال المتقاعد محمد ولد الغزواني.
وتقول المعارضة إن الانتخابات الرئاسية شابتها خروق بينها استخدام مرشح السلطة لوسائل الدولة، والتصويت بالنيابة، وملء صناديق في مناطق ريفية إلى درجة أن عدد المصوتين في بعضها فاق عدد المسجلين . فيما قالت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات في موريتانيا إن الانتخابات كانت شفافية، وإنه لم تُسجل خروقات .
وعقب إعلان النتائج الأولية اندلعت احتجاجات وأعمال شعب في العاصمة، فيما قطعت السلطات شبكة الإنترنت.
لكن الهدوء عاد إلى نواكشوط تدريجيا، كما عادت شبكة الإنترنت بشكل جزئي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here