رسالة حركة حماس الى الأمم المتحدة لم تصل بسبب عقبات تتعلق بشروط المنظمة الدولية لاستلام رسائل من منظمات غير رسمية

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) ـ (أ ف ب) – أرسلت حركة حماس الأسبوع الماضي رسالة إلى رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة لكن هذه الاخيرة لم تكن قد تسلمتها الثلاثاء، بسبب عقبات تتعلق بشروط المنظمة الدولية لاستلام رسائل من منظمات غير رسمية.

في هذه الرسالة، ينتقد إسماعيل هنية زعيم الحركة الإسلامية، سعي واشنطن لإدانة منظمته خلال عملية تصويت هذا الأسبوع في الجمعية العامة بسبب إطلاقها صواريخ على إسرائيل.

وكتب هنية في الرسالة “ان الاحتلال الإسرائيلي لأراضي شعبنا، وحرمانه من الحقوق الأساسية، والتهجير القسري للناس، واستمرار الأنشطة الاستيطانية وحصار غزة هي الاسباب الرئيسسية لاستمرار العنف”.

وقام إثنان من كبار قادة حماس بتسليم رسالته المؤرخة في 28 تشرين الثاني/نوفمبر رسمياً إلى المدير العام لمكتب الأمم المتحدة في قطاع غزة.

وقد تم بثها بعد فترة وجيزة إلى وسائل الإعلام التابعة للأمم المتحدة من قبل البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية التي ارفقت في بيان رابطا لموقع حماس على الإنترنت.

وقال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دانون هازئا إن “قيام منظمة إرهابية بمخاطبة الأمم المتحدة يشبه قيام سفاح بطلب المساعدة من الشرطة”.

والثلاثاء، أكدت مونيكا فيليلا غرايلي، المتحدثة باسم رئيسة الجمعية العامة الإكوادورية ماريا فرناندا اسبينوزا لوكالة فرانس برس مرة أخرى ان “مكتب رئاسة الجمعية العامة لم يتلق أي بريد” من حماس.

لكن مصدرا في الأمم المتحدة، أكد نقل رسالة حماس إلى السلطة الفلسطينية بقيادة محمود عباس، كونها الوحيدة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

وأضاف أنه لا يمكن للأمم المتحدة أن تتلقى بريدا من أي حركة في العالم، يجب أن يكون ذلك وفقا لاجراءات محددة.

وتابع المصدر أنه في الوقت الحالي، “نحن ننتظر” ما ستقرره السلطة الفلسطينية.

من المتوقع ان تصوت الجمعية العامة للامم المتحدة الخميس الساعة 20:00 ت غ على مشروع القرار الاميركي المدعوم من الاتحاد الاوروبي.

ويتوقع العديد من الدبلوماسيين أن تطالب السلطة الفلسطينية بالموافقة عليها ليس بالغالبية البسيطة بل بغالبية ثلثي 193 بلدا في الأمم المتحدة، نظرا لأهمية الموضوع.

وفي هذه الحالة، سيكون من غير المحتمل اعتمادها وفقا لهذه المصادر.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ما اسؤا استخدام كلمة إرهاب
    الكل يستخدم المصطلح على هواه
    وبما يحقق أهدافه
    الإرهاب هو أي عمل ضد القانون ويمس الأبرياء
    الاحتلال هو الإرهاب
    قصف المدنيين في غزة وحصارهم لسنين طويلة وتجويع الناس واغراقهم بالماء الاسن هو الإرهاب بعينه
    وحماس والمقاومة هي نتيجة لإرهاب الاحتلال وممارساته القمعية ضد الشعب الفلسطيني
    عندما ينسحب العدو عن أراضي فلسطين لن يكون هناك داعي للعنف والثورة المسلحة
    كما يستخدم نفس المصطلح لمكافحة الإرهاب
    وفي الحقيقة هي مكافحة للإسلام
    فكل ضحايا هذا الاجرام هم مسلمون
    ويؤيدهم في ذالك الكثير من الدول العربية والإسلامية.

    وعلى أراضي عربية او إسلامية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here