رسالة ثانية من ملك الاردن لعاهل السعودية خلال اسبوع: ظروف الأمة دقيقة وتتطلب التنسيق

 عمان- رأي اليوم

اكد العاهل الاردني الملك  عبدالله الثاني حرصه على ادامة التنسيق والتشاور مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في ثاني رسالة خاصة تصل للعاهل السعودي خلال نفس الاسبوع.

واستقبل الملك سلمان في الرياض الخميس رئيس مجلس الاعيان الاردني فيصل الفايز.

 وحمل الفايز رسالة خطية من الملك الاردني لنظيره السعودي تضمنت التأكيد على ضرورة  التنسيق بين البلدين الشقيقين حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، وبما يسهم في تعزيز منظومة العمل العربي المشترك، خصوصا في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها الامة العربية، والتي تتطلب العمل معا في سبيل الحفاظ على مصالحها وخدمة قضاياها العادلة.

وكان ملك السعودية قد استقبل قبل عدة ايام في رسالة مماثلة رئيس الوزراء الاردني الدكتور عمر الرزاز برفقة رئيس الاركان محمود فريحات ومدير المخابرات عدنان الجندي.

 وخلافا للتوقعات لم يحصل لقاء قمة بين الملكين على هامش قمة تونس العربية.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. نتمنى ان نرى توازنا عربيا عربيا ونثق بحكمة وحنكة جلالة الملك عبدالله الثاني ونتمنى على الشقيقة السعودية دعم الاردن الدعم الحقيقي وتاكيد هذا الحرص مثلما نحرص على علاقتنا باخواننا جميعا ان الاردن بوابة ومفتاح للامن في المنطقه وتستحق الدعم اكثر ونتمنى ان يلمس الشعب الاردني هذا الاثر مثلما نراه غدقا في جهات اخرى مثلما نتمنى الرخاء على الجميع كذلك والألفة والمحبة بين الجميع وان يعم الامن والاستقار كافة شعوب المنطقة دون مواربة اوعلى تحيز فنحن في خندق واحد

  2. عندما تفتح العراق أسواقها للمنتج السعودي بعد كل هذه المغريات , سوف يتقلص ما يمكن للاردن تصديره للسوق العراقي

  3. والله مش شايفين شي من تحالف الامه لصالح الامه اللا كلها تحالف مؤامرات للتعاون والتحالف مع اعداء الله وروسله والخنوع له والتامر على الامه.

  4. _______ يذكر أن المملكة العربية السعودية شاركت بوفد كبير ترأسه وزير المالية محمد الجدعان في مؤتمر “مبادرة لندن” لدعم الأردن الذي عقد في فبراير الماضي، وأكد الوزير أن المملكة ستواصل تقديم المساعدة والدعم المالي للأردن، بما في ذلك من خلال مشروعها العملاق (نيوم) البالغة قيمته 500 مليار دولار، والذي يمتد عبر حدود السعودية إلى الأردن ومصر.

  5. ومن قال ان ولي العهد لا ينسق؟ بالعكس التنسيق على قدم وساق مع كوشنر ونتنياهو. المطلوب من ملك الاردن ان لا يجتمع فقط بزيه العسكري مع قادة جيشه بل ان يعطي الضوء الاخضر بشكل غير مباشر لاجراءات محدودة على ارض الواقع تفهم نتنياهو وكوشنر ان المقدسات في القدس خط احمر ان الاعتراف الامريكي بسيادة اسرائيل على كتل الاستيطان بالضفة الغربية. سيعرفون بهذه الاجراءات فور حصولها بطبيعة الحال. بعدها فقط سيهرولون للتنسيق وعندها فقط توقف هذه الاجراءات . هذه الاجراءات يجب ان تتم على واجهتين اولهما جرد اسماء المحسوبين على ولي العهد السعودي واسرائل من الساسة والمخابرات والجيش ورجال الاعمال الحاليين والسابقين ومراقبة كافة اتصالاتهم المباشرة وغير المباشرة عبر المقربين منهم والجانب الاخر تحويل الموارد في الجيش والخابرات للتركيز على حماية الدولة الاردنية بدل من دول الجوار. للاسف اليد قصيرة والعين بصيرة والاردن هي الاولى في القليل المتوفر.

  6. جلالة الملك عبدالله ملك ذكي و سياسي بامتياز. فهو يدرك أن استقرار الأردن لا يكون الا باستقرار علاقاته مع الشقيقة الكبرى. نثمن نشاطات سيدي الملك و الحكومة التقارب مع العراق و سوريا و قطر لكن تبقى الضمان الأكبر للأردن الشقيقة الكبرى.

    السعودية فتحت قنصلية في بغداد و كذلك قدمت مبلغ مليار دولار للعراق, السعودية تملك أرامكو و سابك و هما شركات تستطيعان أن تقدما الكثير في مجال النفط و الغاز العراقي. و السعودية بالمال و أرامكو و سابك تستطيع أن تؤثر على العلاقة الأردنية العراقية . لذلك أقول أن من حكمة جلالة الملك أن يبقى التواصل و التنسيق مع الشقيقة الكبرى. نرجو من الحكومة الأردنية و رجالاتها العمل الجاد للاستفادة من هذه العلاقة السعودية العراقية لتكون في مصلحة الأردن.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here