ردود الفعل على احتجاز السلطات الايرانية ناقلة نفط بريطانية

باريس – (أ ف ب) – في ما يلي أبرز ردود الفعل عبر العالم على احتجاز السلطات الايرانية الجمعة ناقلة نفط ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز وذلك بداعي “عدم احترام قانون البحار الدولي”.

-لندن : “ممارسات غير مقبولة”-

قال متحدث باسم الحكومة البريطانية “نعبر عن بالغ قلقنا للممارسات غير المقبولة لايران والتي تشكل تحديا واضحا لحرية الملاحة الدولية”.

وأضاف “لقد نصحنا السفن البريطانية بالبقاء خارج المنطقة لفترة موقتة”.

وجاء الاعلان عن حجز الناقلة البريطانية بعد ساعات من قرار المحكمة العليا في جبل طارق تمديد احتجاز ناقلة ايرانية للاشتباه في نقلها نفطا الى سوريا في انتهاك للعقوبات الاوروبية، لثلاثين يوما.

ورأى وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت انه لا تجوز المقارنة بين الامرين معتبرا في تغريدة ان احتجاز السفينة الايرانية كان “قانونيا”.

وأضاف “ما حدث أمس في الخليج يترجم اشارات مقلقة الى أن ايران قد تكون اختارت نهجا خطيرا من السلوك غير القانوني والمزعزع للاستقرار (..) ان رد فعلنا سيكون مدروسا لكن حازما”.

– ترامب : ايران “كلها مشاكل”-

اعتبر الرئيس الاميركي دونالد ترامب ان ما حدث “يؤكد ما أقول عن ايران : كلها مشاكل (لا تأتي منها) سوى المشاكل”.

وندد المتحدث باسم مجلس الامن القومي الاميركي غاريت ماركيز ب “المزايدة في العنف” من قبل ايران. وقال “ستواصل الولايات المتحدة العمل مع حلفائها وشركائها للدفاع عن أمنهم ومصالحهم في مواجهة سلوك ايران الضار”.

-باريس : “تضامن” مع لندن-

قالت الخارجية الفرنسية في بيان “ندعو السلطات الايرانية الى الافراج عن السفينة وطاقمها في اسرع الآجال، والى احترام مبادىء حرية الملاحة في الخليج”.

وأضافت الوزارة “ان مثل هذا العمل يسيء الى (مساعي) خفض التصعيد الضروري في الخليج (..) نحن ندين ذلك بحزم ونعبر عن تضامننا الكامل مع المملكة المتحدة”.

-برلين : “غير مبرر”-

قالت الخارجية الالمانية في بيان “نطالب ايران بالافراج بلا تأخير” عن السفينة البريطانية وطاقمها، معتبرة التدخل الايراني “غير مبرر”.

وأضافت “ان تصعيدا جديدا سيكون خطيرا على المنطقة (..) وسيقوض كافة الجهود الجارية للتوصل الى حل للازمة الحالية” بين طهران وواشنطن.

-مانيلا وريغا تطلبان الافراج عن رعاياهما-

يتألف طاقم السفينة التي ترفع علم بريطانيا وتملكها شركة سويدية، من 23 فردا بينهم 18 هنديا، بحسب ايران. والباقون ثلاثة روس ولاتفي وفيليبيني، بحسب مانيلا.

وقالت الوكالة التي وظفت الفيليبيني على السفينة أن ليس هناك أي اصابات الجمعة، بحسب ما ذكرت الخارجية الفيليبينية.

وأضافت الوزارة ان “السفير (الفيليبيني) في ايران فراد سانتوس يحاول أن يتأكد من سلامة البحار الفيليبني من السلطات الايرانية، مضيفة انه تم ابلاغ اسرة البحار.

وأكدت الخارجية اللاتفية وجود بحار لاتفي ضمن طاقم الناقلة البريطانية.

وقالت في بيان “نبذل ما بوسعنا للافراج عن مواطننا” مضيفة “ان لاتفيا تعد طلبا، سيتم نشره، موجها لجمهورية ايران الاسلامية للافراج عن جميع افراد طاقم السفينة وليس فقط الضابط اللاتفي”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here