ردا على وزير خارجية إيران توقيع اتفاق عدم اعتداء مع جيرانها في الخليج.. لافروف: تخفيف التوتر بالخليج يبدأ باتفاق “عدم الاعتداء المتبادل”

 

 

موسكو/ الأناضول- قال سيرغي لافروف، وزير خارجية روسيا، الاثنين، إن تخفيف التوتر بالخليج يبدأ باتفاق “عدم الاعتداء المتبادل”.

وبعد ذلك أول تعليق روسي بعد يوم من كشف وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الأحد، في مؤتمر صحفي بالعاصمة العراقية بغداد، أن إيران عرضت توقيع اتفاق عدم اعتداء مع جيرانها في الخليج، في أعقاب تصاعد التوترات بين طهران وواشنطن، دون أن يقدم تفاصيل بشأنه.

وبشأن التقييم الروسي، لمقترح إيران بإبرام اتفاق عدم اعتداء مع دول الخليج، أوضح لافروف، في مؤتمر صحفي بموسكو، اليوم، أن “الاتفاق على عدم الاعتداء المتبادل هو الخطوة الأولى نحو تخفيف التوتر في منطقة الخليج”، وفق ما نقله إعلام محلي بينه “روسيا اليوم”.

وأكد أن”الموافقة على عدم مهاجمة بعضنا البعض ربما تكون الخطوة الأولى لنزع فتيل التوترات، وسنعتبر هذا النوع من الترتيبات صحيحًا”.واعتبر لافروف أن “زيادة القوات العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط سيؤدي إلى مخاطر جديدة”.

وأوضح أنه “كلما زادت الإمكانات العسكرية، كلما زادت المخاطر، آمل كثيراً أن تُسمع أصوات القادة العسكريين السابقين والسياسيين والدبلوماسيين المعارضين لفكرة الحرب ضد إيران، في واشنطن”.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ أن انسحبت واشنطن في مايو/آيار 2018 من الاتفاق النووي المبرم في 2015، وأعادت فرض عقوبات مشددة على طهران.وتزايد التوتر، مؤخرا، بعدما أعلن البنتاغون إرسال حاملة الطائرات “أبراهام لنكولن”، وطائرات قاذفة، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

ووسط تبادل اتهامات إيرانية خليجية، دعت الرياض لقمتين بنهاية مايو/ أيار الجاري لبحث تلك التهديدات بعد وقت قصير من استهداف 4 سفن تجارية بالمياه الإقليمية للإمارات بينهما سفينتان سعوديتان، بخلاف استهداف حوثي لمحطتي ضخ تابعين لأرامكو السعودية.

والجمعة، قال مسؤولون أمريكيون، إن الرئيس دونالد ترامب، أبلغ الكونغرس باعتزام إدارته إرسال 1500 جندي إلى الشرق الأوسط، وسط التوتر المتزايد مع إيران، وفق قناة الحرة الأمريكية.وأكدت قناة “سي إن إن” المحلية، آنذاك الأمر ذاته، مشيرة لموافقة ترامب على إرسال “تعزيزات عسكرية إلى منطقة الخليج، تشمل بطاريات صواريخ باتريوت، وطائرة استطلاع، والقوات اللازمة لهذه الموارد”، دون تفاصيل أكثر.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. حل مشاكل إيران يتم بإعلان مرشد أعلى عدمية نظريات سلفه وتسليم سلطاته لرئيس الجمهورية لإلغاء دولة فوق الدولة تعادي شعوب إيران والعرب والمسلمين والعالم وإلغاء ما خلقته في 4 عقود بتبديل دستور مدني بدستور وقوانين شريرة وتفكيك أجهزة أمن تضطهد شعوب إيران وتفكيك مصانع أسلحة دمار شامل وصواريخ بالستية هدفها العدوان وإلغاء حرس ثوري وميليشيات مسلحة وخلايا إرهاب ومؤسسات جمع وغسيل أموال بدول عربية وإسلامية وبالعالم، وخفض موازنة حكومة وجيش للربع لإنقاذ اقتصادها وقصر إنفاق ثروات إيران على تحسين معيشة مواطنيها.

  2. هل ستسحب ايران عصاباتها من اليمن وتطلب من الحوثيين تسليم السلاح للحكومه اليمنيه ؟ أم أنها مناوره جديده (قديمه) من ملالي ايران ؟ على كل حال لاأحد يلأخذ هذه التصريحات الايرانيه على محمل الجد…ايران يمكنها أن تقوم لوحدها بالخطوه الاولى وتسحب الايرانيين وتوابعهم من اليمن وتعلن عن تأييد الحكومه الشرعيه في اليمن

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here