ردا على موقفها بشأن ليبيا.. أردوغان: الجامعة العربية تعمل على إقصاء تركيا رغم احتضانها لملايين اللاجئين العرب

أنقرة -(د ب أ)- انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس الجامعة العربية، وقال إنها تعمل على إقصاء تركيا

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية عنه القول إن الجامعة “تعمل على إقصاء تركيا التي تحتضن الملايين من اللاجئين العرب”.

وقال :”ها قد اجتمعوا في جامعة الدول العربية، واتخذوا قرارات تقصي تركيا … من نستضيف نحن؟ أربعة ملايين شخص لجأوا إلى بلادنا، أغلبيتهم الساحقة من العرب القادمين من سورية”.

وأضاف :”تركيا تشرف على إيواء ورعاية وإطعام وعلاج هؤلاء اللاجئين دون تمييز بين العرب والأكراد وغيرهم، ولكنهم يتخذون قرارات بدون خجل في الجامعة العربية”.

واستدرك بالقول :”لماذا يقومون بذلك؟ لأن لديهم مساع أخرى لن أخوض في تفاصيلها”.

وكانت الخارجية التركية انتقدت اجتماعا عقدته الجامعة العربية خلال الأسبوع الجاري على مستوى المندوبين بناء على طلب من مصر لبحث الأوضاع في ليبيا مع تأهب البرلمان التركي للتصويت على مذكرة لإرسال قوات إلى ليبيا.

وقالت الخارجية في بيان :”على عكس الاتفاقات السياسية وقرار مجلس الأمن، بقيت الجامعة صامتة في مواجهة هجمات قوات (المشير خليفة) حفتر المدعومة من قوى خارجية على طرابلس، فضلا عن أنها لم تدعم الشرعية الدولية”.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. الفكاهة السوداء عند الرئيس اردوغان اصبحت ظاهرة يومية …
    يتحدث عن اربع ملايين سوري !!…اربع ملايين ساهم بشكل رئيسي في تدمير بلدهم والان يتبجح انه يؤويهم …اي منطق مقلوب يمارسه هذا الرئيس …اي هوس امبراطوري يسري في عروقة …

  2. أنت يااردرغان الذي قمت بالعدوان على سورية وتسببت في تشريد ملايين السورين يعني انتم سبب نكبة السوريين ياخليغة المتأسلمين والمجاهدين
    هذا الذي حدث في سورية اي شئ الا انها تكون ثورة
    هذه هجمة وهابية اخوانية صهيونية على اجمل بلد عربي وأكثرها عروبة وأكثرها رفضا للتطبيع مع الكيان الصهيوني
    ثم لم تخبرونا بمكان جثة خاشقجي الا يكفي انكم سمحتم للقتلة بمغادرة تركيا وانتم كُنتُم تعلمون انهم قتلوا صديقكم خاشقجي وقطعوا جثته بالمنشار
    لماذا سمحت للقتصل محمد العتيبي بالهرب بعد الجريمة ؟
    وهل سيفلت القاتل ًالحقيقي من العقاب او أنكم ستستمرون في التلميح انه اوامر القتل جاءت من اعلى المستويات بدون ان تقدموا على خطوة جادة لتحقيق العدالة في هذه الجريمة الوقحة والمتوحشة ؟

  3. حتى تصبح مقبولاً عند العرب يا اردوجان فعليك الوغاء بالمتطلبات التالية: (1) عليك نبذ الإسلام والتشكيك بالسنة والقرآن وانهما لا يصلحان للقرن الحادي والعشرون (2) عليك محاربة الشباب المسلم الملتزم بدينه تحت ذريعة الارهاب والانضمام الى جماعات ارهابية (3) عليك عدم الحديث في الدين في الاجتماعات العامة والسياسية وعدم ذكر الله سبحانه وتعالى ورسوله الا بما يخدم مواقفك المعادية للاسلام والموالية لليهود والصليب المتصهين (4) السجود لليهود وطلب رضاهم (5) محاربة المجاهدين في لبنان وفلسطين الذين ينادون بالجهاد لتحرير الاقصى (6) السجود للصليب لامتصهين وتلبية كل طلباته في محاربة الاسلام والشرفاء (7) عليك تبني كل مجرم سافل منحط اخلاقيا يدعو الى محاربة الاسلام وشباب الاسلام.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here