ردا على تهديدات متطوعات بلجيكيات.. مغاربة ينظمون حملة تضامن بكورنيش الدار البيضاء

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 

نظم فريق من الشباب المغاربة حملة تنظيف بكورنيش عين الذياب بالواجهة البحرية لمدينة الدار البيضاء، مرتدين سراويل صيفية قصيرة في مبادرة تحمل رسالة مناهضة لخطاب الكراهية والعنف بالمجتمع المغربي، وذلك غداة انتشار تدوينات ضد مجموعة من الفتيات البلجيكيات ظهرن في صور بلباس قصير أثناء قيامهن بعمل تطوعي في منطقة مغربية نائية.

 

وكانت السلطات المغربية اعلنت عن اعتقال معلم عقب نشره تدوينة تحمل تهديدات استهدف الفتيات، فيما أثار انتقاد قيادي بحزب العدالة والتنمية للباس الفتيات تعليقات متباينة.

 

الخبير في التواصل والإعلام أمين مازن، وهو أحد الشباب الذين أطلقوا المبادرة، قال في تصريح خاص للقناة المغربية الثانية إن هذه المبادرة هي شبابية ومواطنة ولا تنضوي تحت أي جمعية مدنية.

 

واختار الشباب المتطوعون، الرد بهذه الطريقة على ما وصفوه بأنه خطاب متطرف، صدر في حق مجموعة من المتطوعات البلجيكيات بالمغرب بسبب لباسهن.

 

وشارك في الحملة مثقفون وأطباء ومحامون ومدونون ومجموعة من الشباب من مختلف المشارب.

 

ونقلت القناة عن أمين قوله “نحن نود أن نبرهن لهم بأن المغاربة لا يجب أن يختزلوا في تصرفات مثل هؤلاء الأشخاص. فهؤلاء الأشخاص الذين يروجون لخطاب الكراهية لا يمثلون المغاربة، والدليل هو حجم المواطنين الذين عبروا على رغبتهم في المشاركة في هذه المبادرة مباشرة بعد نشرها على الفيسبوك، والدعم الكبير الذي حظيت به “.

 

ويشار الى أن الشرطة القضائية في المغرب بتنسيق مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات المدنية)، قد أوقفت الاثنين، مدرسا يزاول عمله باحدى مدارس التعليم الابتدائي في 26 من عمره، بمدينة القصر الكبير، على خلفية نشره على صفحته بفيسبوك تدوينة يشيد فيها بأعمال إرهابية ويحرض على ارتكاب جرائم خطيرة في حق السائحات البلجيكيات، بدعوى عدم احترامهن لخصوصية المنطقة وعاداتها المحافظة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. متطوعات يلبسن شورت افضل من داعشيات منقبات يذهبن ليمارسن جهاد النكاح غي سورية والعراق وينتج عن جهاد النكاح مئات الأطفال الأيتام المساكين مجهولي النسب مع امهات داعشيات
    كفاكم تخلُّفا ياعالم الدين معاملة واخلاق قبل ان يكون لباس ومظهر خارجي
    اذا السعودية منبع الوهابية تخلع عنها ثوب الوهابية انتم تريدون ارتدائه في دول اخرى اكثر انفتاحا وتعايشا من السعودية ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here