ردا على تصريحات ترامب.. مادورو يعلن أنه لن يفوّت “فرصة” لقاء نظيره الأميركي في أي مكان وأي وقت اذا كان ذلك سيؤدي لتسوية الخلافات بين البلدين

كراكاس – (أ ف ب) – أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الجمعة أنه لن يفوّت فرصة لقاء نظيره الأميركي دونالد ترامب، إذا كان ذلك سيؤدي لتسوية الخلافات بين البلدين.

وفور عودته من رحلته إلى الولايات المتحدة لحضور أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، تحدث مادورو ردا على تصريحات لترامب قال فيها إن فنزويلا “فوضى” يتعين “تنظيفها”.

وقال مادورو القيادي اليساري للدولة الغارقة في أزمة اقتصادية خانقة “وردني أنّ رئيس الولايات المتحدة ذكرني مجددا. ردّي هو أنني شجاع بشكل كاف وحازم بشكل كاف وقوّي بشكل كاف للقاء الرئيس ترامب، وأحييه باحترام ونقيم حواراً على أعلى مستوى … إذا سنحت هذه الفرصة، لن أفوتها”.

وتابع مادورو في مطار مايكويتا قرب كراكاس “سأكون مستعدا للقائه في أيّ وقت وأي مكان. أمد يدي، أتحدث، أراه وجها لوجه وأنظر في عينيه. وأعلم أنه إذا حدث ذلك سيتغير الكثير من الأشياء”.

قال ترامب خلال مؤتمر صحافي الأربعاء في فندق في نيويورك غير بعيد عن مقر الأمم المتحدة حيث كان مادورو يلقي خطابه، أن “كل الخيارات مطروحة (…) على الطاولة بشأن فنزويلا (…) من الأقوى إلى خيارات أقل قوة”.

وكان قد رأى قبل ذلك أن الرئيس الفنزويلي يمكن “إسقاطه بسرعة كبيرة” إذا “قرر العسكريون أن يفعلوا ذلك”.

وحول إذا ما كان سيلتقي مادورو، قال ترامب إنه سيرى ما الذي سيحدث.

والثلاثاء الفائت، فرضت وزارة الخزانة الاميركية عقوبات مالية على مقربين من مادورو بينهم زوجته اديلا فلوريس دي مادورو ونائبته ديلسي رودريغيز.

وقال وزير الخزانة الاميركي ستيف منوتشين في بيان إن “الرئيس مادورو يعتمد على أوساطه لابقاء هيمنته على السلطة فيما نظامه ينهب بانتظام ما تبقى من ثروات فنزويلا”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الحمد لله، فقد اعترف الرئيس ترامب أنه مجرّد “كنّاس”. وأيّ كنّاس!!! كنّاس ظالم يدسّ أنفه في بقع ليس كنسها من مسؤولياته.
    لا يفوتني أن أحيّي الكنّاسين الشرفاء الذين يعملون من أجل لقمة حلال. أولئك نسمّيهم: عاملي نظافة.

  2. هل سيقط عسكر أمريكا الرئيس مادورو “من خلال تصويت على سحب الثقة” أم مخلال “مظاهرات بالشوارع يرفع خلالها شعارارت “إرحل يا رئيسنا مادورو” “فشلت في تحقيق مطالبنا” !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here