رحيل شاه ايران من البلاد عام 1979 في رواية لفرانس برس

طهران- (أ ف ب) –

قبل أربعين عاما في 16 كانون الثاني/يناير 1979 وتحت ضغط الشارع، غادر الشاه ايران دامع العينين لتنتهي بذلك حقبة ملكية استمرت 2500 عام في ايران.

وجسد رحيله الى المنفى نهاية حكم سلالة بهلوي الذي استمر 53 عاما، ومهد الطريق أمام عودة آية الله الخميني وقيام الجمهورية الاسلامية في ايران.

وكانت أيضا بالنسبة للشاه المخلوع بداية رحلة ضياع طويلة انتهت في القاهرة حيث توفي في 27 تموز/يوليو 1980. في ما يلي رواية فرانس برس لذلك اليوم.

الشاه يغادر ايران

16 كانون الثاني/يناير 1979 (اف ب): تواجه ايران الآن مصيرها. فقد غادر الشاه وحرمه بعيون دامعة، طهران الثلاثاء عند الساعة 09,45 ت غ في رحلة يرى مراقبون، أنها بلا عودة.

وقبل ذلك بساعات منح البرلمان الثقة لحكومة رئيس الوزراء شهبور بختيار الذي أمسك بمصير البلد، لكن الى متى؟

وقال الشاه قبل أن يصعد الى طائرته البوينغ 707 التي يقودها بنفسه “أنا متعب جدا”. ومن المقرر ان تحط طائرته عند الساعة 13,30 ت غ في أسوان بصعيد مصر حيث يحل الشاه وحرمه ضيفين على الرئيس أنور السادات وذلك قبل أن يزور الولايات المتحدة بعد توقف قصير في بلد أوروبي.

وفي تكتم يغادر شاه ايران للمرة الثانية البلاد منذ توليه الحكم في 1941، باتجاه المنفى. وكان عرف المنفى مرة أولى في 1953 في عهد (رئيس الحكومة القومي محمد) مصدق.

ولم يرافقه الى مطار طهران الذي تحرسه أعداد كبيرة من الجنود، سوى شخصيات مقربة منه وبعض العسكريين ورئيس الوزراء ومعه رئيسي غرفتي البرلمان.

وألغي المؤتمر الصحافي الذي كان من المقرر أن يعقده الشاه قبل رحيله، في آخر لحظة، وأعيد الصحافيون الذين قدموا لتغطيتها بحافلة الى طهران باستثناء زميلين ايرانيين ومصورين رسميين.

وقبل أن يصعد سلم الطائرة قال الشاه الذي ارتدى بدلة زرقاء “ما تحتاجه البلاد الآن هو التعاون بين السكان لاعادة الاقتصاد الى مساره”.

وأضافت الامبراطورة فرح ديبا بصوت مرتجف أنها تؤمن بالبلاد. ثم وفي حين غابت الطائرة في سماء رمادية قال أحد المساعدين “خسرنا معركة لكن الحرب لم تنته”.

لكن في طهران كما في باقي أنحاء البلاد كان معنى رحيل الشاه الذي أعلن عبر الاذاعة، هزيمته النهائية. وهتف متظاهرون اجتاحوا على الفور شوارع العاصمة وسط تعالي أصوات أبواق السيارات تعبيرا عن الفرح “رحل الشاه، عاش الخميني”.

وتابع الجنود الذين تمركزوا أمام المباني الرسمية وفي محاور الطرق الرئيسية تفجر الفرحة الشعبية.

في الاثناء ومن مقر اقامته في نوفلي لو شاتو قرب باريس، هنأ أكبر خصوم الشاه، آية الله الخميني الشعب الايراني ب”هذه المرحلة الأولى” في اتجاه “النصر”.

بيد أن الزعيم الشيعي أكد أن النصر لا يكمن في تنحي الشاه بل في نهاية الهيمنة الاجنبية على ايران. ودعا “في هذه اللحظة التاريخية” الشعب والجيش الايرانيين الى إفشال كل محاولة لضرب النظام الاقتصادي للبلاد.

واكتفى الخميني الذي كان يقيم في المنفى منذ 15 عاما، بالقول أنه سيعود الى ايران “في الوقت المناسب”.

وفي أسوان أقام الشاه وحرمه في فندق اوبيروي الذي اختير لتسهيل اجراءات الأمن المشددة التي اتخذت. أما باقي أفراد الأسرة الملكية الايرانية فقد كانوا وصلوا الى الولايات المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here