رجل في 69 من عمره يقتل “49”بائعة هوى في كندا

 

knife77

جرائم القتل الشنيعة تختلف طرقها من جريمة لأخرى،ولكنها في مجملها تحمل فضاعة قد تتجاوز العقل أحيانا ,تربك المشاعر الإنسانية لدى أغلب بني البشر>

المجرم في هذه القضية قتل 49 إمرأة بطرق فظيعة، وقد أعرب وهو الذي يعد من أبرز المجرمين في العالم عن خيبة أمله لعدم تمكنه من قتل المزيد من الضحايا.

وفي حديث مع ضابط في الشرطة الكندية، قال روبرت بيكتون (69 عاما)،إنه أراد قتل 50 ضحية،ولكنه فشل في تحقيق هدفه.

وحسب ما نقله موقع روسيا اليوم عن صحيفة “إنديبندنت” البريطانية فقد كان معظم ضحايا بيكتون من النساء العاملات في مجال الدعارة،حيث قام باستغلالهن في مزرعته الواقعة بمنطقة فانكوفر الكندية.

وكان روبرت يمارس الجنس مع ضحاياه قبل قتلهن،ثم يقوم بتقطيعهن وتشريح أجسادهن قبل إطعام البقايا للخنازير أو طحن لحمهن وبيعه للعامة.

وفي عام 2002،عثرت الشرطة على الحمض النووي لـ 26 امرأة في مزرعة بيكتون،بعد مداهمتها للبحث عن الأسلحة.

وسيتم بث اللقطات التي وثقها الضابط السري بعد اعتقال روبرت،عبر فيلم وثائقي جديد بعنوان “صوت القاتل المسلسل”.

وفي عام 2007،أُدين بيكتون بـ 6 جرائم قتل من الدرجة الأولى،وسُجن مدى الحياة مدة 25 عاما كحد أدنى.

ومع ظهور جرائم السفاح للعلن،واجهت إدارة الشرطة الكندية انتقادات وغضبا عارما من أقارب الضحايا،حيث اتهموا المحققين بتجاهل الدلائل،والسماح بوقوع المزيد من جرائم القتل.

وزعم الأهالي أن الشرطة لم تأخذ حالات اختفاء النساء على محمل الجد،لأنهن كن يعملن في مجال الدعارة، ومعظمهن،من مجتمع السكان الأصليين في كندا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here