رجل دين إيراني: مساحة إيران أكبر من حدودها “الجغرافية” وأي ضربة عسكرية لها ستؤدّي إلى تحويل إسرائيل إلى رماد

طهران – (أ ف ب) – اعتبر إمام مدينة مشهد الإيرانية آية الله أحمد علم الهدى في خطبة صلاة الجمعة أنّ مساحة إيران هي أكبر من حدودها “الجغرافية” لأن كافة الفصائل المسلحة التي تدعمها طهران في الشرق الأوسط هي “جزء من إيران”.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا) عن آية الله المحافظ قوله إنّ “إيران اليوم ليست فقط إيران ولا تحدّ بحدودها الجغرافية. الحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان وأنصار الله (الحوثيون) في اليمن وقوات الدفاع الوطني في سوريا والجهاد الإسلامي وحماس في فلسطين، هذه كلها إيران”.

وآية الله أحمد علم الهدى هو إمام الجمعة في مدينة مشهد (شمال شرق)، ثاني كبرى مدن إيران، وهو أيضاً عضو في مجمع الخبراء المكلّف تعيين المرشد الأعلى والإشراف على عمله وحتى اقالته.

وتأتي تصريحاته بعد حوالى أسبوع على الهجوم الذي استهدف منشأتين نفطيتين في السعودية وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه لكنّ الرياض وواشنطن نسبتاه لإيران التي نفت أي ضلوع لها به.

ووصف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الذي زار السعودية قبل أيام هذا الهجوم ب”العمل الحربي” قبل أن يؤكد أن بلاده تؤيد “الحل السلمي” مع إيران.

من جهتها أكدت الرياض أن الهجوم نفذ “بدعم من إيران بدون أدنى شك” لكن دون أن يتّهم طهران بشنّه انطلاقا من إيران.

واستولى الحوثيون على مناطق واسعة في اليمن وهم يقاتلون منذ 2014 القوات الموالية للحكومة المدعومة من تحالف تقوده السعودية، خصم إيران الاقليمي.

وتنفي طهران تقديم الدعم العسكري للحوثيين لكنّها تقول إنها تساندهم سياسيا فقط.

وقال الإمام علم الهدى مخاطباً الرياض “هل تعلمون أين تقع إيران؟ أليس جنوب لبنان إيران؟ أوليس حزب الله إيران؟ جنوبكم وشمالكم إيران” مؤكداً أن الهجوم جاء “من الشمال”.

واضاف “يقول الأميركيون الجهلة ومرتزقتهم السعودية أن إيران وراء الهجوم. (…) الجميع يدرك أنهم يريدون خداع العالم”، محذّراً من أنّ أي ضربة عسكرية لإيران ستؤدّي إلى “تحويل إسرائيل إلى رماد”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. لا اظن ذلك إيران وأمريكا حليفان استراتجيان أرجع إلى الوراء لما علمت أمريكا ان العراق أيام الشهيد صدام حسين بدأ ينمو بقدراته العسكرية والاقتصادية دمرته وتكاتفت عليه كل قوى الشر وفي يوم واحد أصدروا عدة قرارات من الأمم المتحده لتدميره لقد احتل الكويت اما اليهود فقد احتلو اربعة دول عربية وما زالت ولم يصدر اي قرار بدينهم إيران لم تقم بضرب العوديه وإنما أمريكا التي قامت بذلك والدليل لم تتحرك إي من الدفاعات الجويه الامربكيه لصد هذه الهجمات لابتزاز السعوديه ماليا

  2. تختلف وتتفق مع إيران بي غرض النظر إذا كان هذا كلام الحقيقي ام الشعارات لكني اعطني دولة العربية أو الإسلامية مازالت تخاطب الكيان بهذه طريقة هل يجرؤ الحاكم العربي أن يقول انه يريد تدمير الاسراءيل تحويلها إلى الرماد آخر الزعيم العربي كان يهدد الاسراءيل هو الشهيد صدام حسين رحمه الله وشاهدتم ما فعلوا له وما فعلوا بلده الرسالة الرعب باقي حكام العرب لم نسمعها اي تهديد منهم الاسراءيل

  3. لا نتمنى الشر لإيران او لأي دولة مسلمة تعادي المحتل الصهيوني لكننا نتمنى تدمير هذا الكيان الصهيوني العنصري الذي يشبه السرطان في جسد الأمة العربية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here