راينيشه بوست: ارتفاع ملحوظ في عدد المرحلين من ألمانيا إلى دول المغرب العربي

برلين ـ (د ب أ)- ارتفع عدد المرحلين من ألمانيا إلى دول المغرب العربي على نحو ملحوظ العام الماضي.

فقد ذكرت صحيفة “راينيشه بوست” الألمانية الصادرة اليوم الجمعة استنادا إلى بيانات وزارة الداخلية الألمانية أن النسبة ارتفعت بمقدار نحو 35% مقارنة بعام .2017

وبحسب البيانات، فإن عدد المرحلين من ألمانيا إلى تونس بلغ العام الماضي 369 شخصا (251 شخصا عام 2017) وإلى الجزائر 678 شخصا (504 أشخاص عام 2017) وإلى المغرب 826 شخصا (634 شخصا عام 2017).

وبلغ إجمالي المرحلين إلى الدول الثلاثة 1873 شخصا (1389 شخصا عام 2017(. وتضاعف عدد المرحلين إلى هذه الدول حوالي 14 مرة مقارنة بعام 2015 (135 شخصا).

وكان مجلس الولايات الألماني (بوندسرات) قرر الأسبوع الماضي إرجاء التصويت على تصنيف دول المغرب العربي وجورجيا أوطان آمنة بالنسبة لطالبي اللجوء إلى أجل غير مسمى.

ويُقصد بالأوطان الآمنة الدول التي يُفترض أنه لا يوجد بها ملاحقة سياسية أو معاملة أو عقوبات غير إنسانية أو مهينة.

وتسعى الحكومة الألمانية الاتحادية لتصنيف تونس والجزائر والمغرب وجورجيا كمواطن آمنة بغرض إسراع إجراءات اللجوء. وكان البرلمان الألماني (بوندستاج) وافق على مشروع قانون للحكومة ينص على ذلك، إلا أنه يتعين أيضا موافقة مجلس الولايات حتى يصبح القانون نافذا.

وتعارض حكومات الولايات التي يشارك في قيادتها حزب الخضر وحزب “اليسار” هذا التصنيف.

وفي سياق متصل، ارتفع عدد المرحلين من ألمانيا إلى روسيا من 184 شخصا عام 2017 إلى 422 شخصا عام 2018، وإلى أرمنيا (من 184 إلى 346) وإلى أفغانستان (من 121 إلى 284) وإلى الهند (من 32 إلى 212) وإلى جامبيا (من 31 إلى 144) وإلى غانا (من 84 إلى 210).

يُذكر أن وزير الداخلية الألماني السابق توماس دي ميزير أجرى مفاوضات مع دول المغرب العربي في ربيع عام 2016 لتسهيل إجراءات الترحيل عبر الكشف السريع عن الهوية وتوفير وثائق الثبوتية الضرورية للملزمين بمغادرة ألمانيا.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الامر له علاقه بالسلوك وليس فقط بالبلدان الامنه , المانيا تحتاج ايدي عامله مهنيه اما من يأتي بسبب الفقر في بلاده ويفتعل المشاكل في المانيا فلا حاجة لالمانيا به . المغرب لديه ثروات طبيعيه وزراعيه اكثر من المانيا زد على ذالك الطقس الجميل ولكن للاسف هناك سوء إداره وفساد . لا انصح اي مغربي بالقدوم الى المانيا بدون شهادة ومكان عمل مؤمن لانه حتى لو لم يتم الترحيل فانك لن تعيش بسعاده وستندم بعد ان يكون الوقت قد فات.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here